كورونا

عيد العمال «عن بعد» بسبب أجواء العزل..

للمرة الأولى منذ تهاية الحرب العالمة الثانية، أكثر من 70 عاما تقريبا،  جرت احتفالات هادئة «افتراضية»، عن بعد، بعيد العمال، بسبب أجواء العزل، وحصار وباء كورونا.. ورغم ان عيد العمال كان يعتبر يوما  للاحتجاجات الصاخبة والشوارع المزدحمة في غالبية دول العالم، لكن  الاحتفاء بحقوق العمال جاء مختلفا جدا هذا العام، إذ مُنعت وأُلغيت التظاهرات والتجمعات السنوية المعتادة في إطار إجراءات العزل بسبب جائحة كورونا، فيما تلوح أرقام سلبية في أفق الاقتصاد العالمي.

  • والأمر غير مسبوق في تاريخ النقابات والاتحادات العمالية في مختلف دول العالم، التي دعت بدورها إلى أشكال أخرى من التحرك: تعبئة افتراضية على مواقع التواصل الاجتماعي أو الوقوف على الشرفات وواجهات المباني مع حمل لافتات.

unnamed

برنامج   «افتراضي»  للاحتفال  بعيد  العمال

واحتفل سكان العالم المعزولين، اليوم الجمعة (الأول من مايو/ أيار) بعيد العمّال من دون أي تظاهرات ولا تجمّعات منتظرة، على الرغم من تدابير رفع العزل الأولى في أوروبا حيث تسبب فيروس كورونا المستجدّ بكارثة اقتصادية غير مسبوقة وكذلك في الولايات المتحدة وفي الكثير من دول العالم.

  • وقررت أغلب النقابات وضع برنامج افتراضي متنوع، لتغطية احتفالات عيد العمال، عبر كلمات قيادات وندوات افتراضية، ثم عودة إلى الماضي لاستحضار محطات تاريخية، نقلتها أشرطة وثائقية، في محاولة لإذكاء الحضور النقابي.

61a133b8 5f91 4643 952a e4a3ea374c14

تظاهرات «رمزية» وفعاليات عبر الإنترنت

وفي فرنسا وألمانيا، جاء عيد العمال، بدون احتجاجات أو مسيرات عامة كبيرة، مع إلغاء الفعاليات الخاصة بالاحتفال في المدن في جميع أنحاء البلاد بسبب جائحة كورونا..وبدلاً من ذلك، نظم مُعدو هذه الاحتجاجات، مثل (الاتحاد الألماني للنقابات العمالية والحزب الاشتراكي الديمقراطي)، الفعاليات اليوم عبر الإنترنت.

  • وتم السماح بأكثر من 20 مظاهرة صغيرة في العاصمة برلين، على ألا يتجاوز عدد المشاركين في كل منها 20 شخصاً – وهو أمر بعيد كل البعد عن الفعاليات المعتادة لعيد العمال، التي تشهد مشاركة آلاف الأشخاص.

 

2020 05 01T084205Z 89616700 RC2KFG94VJDK RTRMADP 3 HEALTH CORONAVIRUS GREECE MAYDAY

وكانت الشرطة في مدن مثل برلين على أهبة الاستعداد لتفريق أي تجمعات تنتهك قواعد التباعد الاجتماعي الحالية

  • وألقت الشرطة الفلبينية، اليوم الجمعة، القبض على أكثر من 50 ناشطا عماليا وحقوقيا قاموا بتنظيم احتجاجات بمناسبة عيد العمال..ولم تشهد احتجاجات هذا العام مشاركة كبيرة، على خلاف السنوات الماضية، وذلك بسبب الحظر المفروض على التجمعات الكبيرة ضمن تدابير الإغلاق في مواجهة تفشي وباء كورونا المستجد.

وقال اتحاد «حركة الأول من مايو» العمالي، إنه تم القبض على 42 شخصا في مدينة إلويلو، التي تبعد نحو 460 كيلومترا إلى الجنوب من العاصمة مانيلا، ويطالب المتظاهرون بإجراء فحوص جماعية للكشف عن الإصابات بفيروس كورونا، ومنح إجازات حجر صحي مدفوعة الأجر وتوفير بدل مخاطر للعمال.

 

EW6kOJUWkAEThBN

 

وشهد لبنان تظاهرة احتجاجية صغيرة على الأوضاع المعيشية المتردية وارتفاع معدلات البطالة والفقر.. وحمل العمال لافتات تطالب بحقوق العمال ومحاسبة المفسدين وتطهير مؤسسات الدولة ورفع المعاناة عن المواطنين.. وفي اليونان تظاهر بضع عشرات من العمال والطلبة أمام البرلمان اليوناني، وفي صورة رمزية للاحتفال بعيد العمال في زمن كورونا.

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: