عربى ودولى

الشيخ نواف الأحمد يدعو لمواجهة التحديات بوحدة الصف

دعا سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت اليوم إلى العمل على مواجهة التحديات بوحدة الصف، متعهدا بالحفاظ على أمن واستقرار بلاده.

جاء ذلك في كلمته أمام مجلس الأمة (البرلمان) عقب أداء اليمين الدستورية أميرا للكويت، خلفا للراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وقال نواف الأحمد، في كلمة بثها التلفزيون الرسمي: “أعاهد الله والشعب وأعاهدكم أن أبذل كل جهدي لأمن واستقرار الكويت”.

وأضاف: “يواجه وطننا اليوم ظروفا دقيقة وتحديات خطيرة لا سبيل لتجاوزها إلا بوحدة الصف وتضافر الجهود”.

واستطرد: “سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد قدم الكثير لوطنه وأمته، ورحل عنا إلى الدار الآخرة رمزا شامخا من رموزنا الخالدين، نستذكر بكل الاعتزاز والاهتمام توجيهاته السديدة والتي ستظل نبراسا هاديا”.

وتابع: “نؤكد اعتزازنا بدستورنا ونهجنا الديمقراطي كدولة تحترم القانون والمؤسسات”.

وقبل كلمته، أدى سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح اليمين الدستورية أميرا لدولة الكويت، في جلسة مجلس الأمة الخاصة اليوم، وذلك عملا بالمادة (60) من الدستور الكويتي.

وقال سموه: “أقسم بالله العظيم أن أحترم الدستور وقوانين الدولة وأذود عن حريات الشعب ومصالحه وأمواله وأصون استقلال الوطن وسلامة أراضيه”.

وولد سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح في 25 يونيو من عام 1937 في مدينة الكويت، وهو النجل السادس لحاكم الكويت العاشر المغفور له بإذن الله الشيخ أحمد الجابر المبارك الصباح الذي حكم الكويت في الفترة (من عام 1921 م ولغاية عام 1950 م).

وقد تمت مبايعة مجلس الأمة لسمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وليا للعهد في 20 فبراير من عام 2006، كما تولى سموه منصب نائب أول لرئيس مجلس الوزراء ووزيرا للداخلية بالكويت في 16 أكتوبر من عام 2003.

وكان قد تولى الشيخ نواف منصب نائب رئيس الحرس الوطني في أكتوبر 1994، كما تولى سموه منصب وزير الشؤون الاجتماعية والعمل عام 1991 عند تشكيل أول حكومة كويتية بعد حرب تحرير الكويت، وقبل ذلك تولى وزارة الدفاع عام 1988.

وبدأ سمو الشيخ نواف الأحمد رحلة عمله السياسي بعد تولي سموه مسؤوليات محافظة حولي عام 1962.

ووضع الدستور الكويتي، شرحا لكيفية اختيار ولي العهد، وذلك عبر المادة الرابعة بالباب الأول، والتي تعد أولى المحطات الإلزامية للوصول للمنصب الأعلى لإدارة شؤون البلاد.

وتنص المادة الرابعة على التالي:

– الكويت إمارة وراثية في ذرية المغفور له مبارك الصباح.

– يعين ولي العهد خلال سنة على الأكثر من تولية الأمير، ويكون تعيينه بأمر أميري بناء على تزكية الأمير ومبايعة من مجلس الأمة تتم في جلسة خاصة، بموافقة أغلبية الأعضاء الذين يتألف منهم المجلس.

– في حالة عدم التعيين على النحو السابق يزكي الأمير لولاية العهد ثلاثة على الأقل من الذرية المذكورة فيبايع المجلس (مجلس الأمة) أحدهم وليا للعهد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: