عربى ودولى

البروفيسور أويصال: أمير الكويت الراحل كان مؤمناً بوحدة الصف الخليجي

قدم وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو تعازيه لأمير الكويت الجديد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ، بوفاة الشيخ صباح الأحمد جاء ذلك خلال زيارة أجراها الوزير التركي إلى الكويت.

وأعرب أوغلو في تغريدة على حسابه في تويتر، عن حزنه الكبير حيال وفاة الشيخ صباح الاحمد . وقال: “نقلنا للأمير الجديد نواف تعازي الرئيس رجب طيب أردوغان وشعبنا”، داعيًا بالرحمة للأمير الراحل.

وفي السياق، أجرى نائب وزير الخارجية التركي سادات أونال، زيارة إلى السفارة الكويتية في العاصمة أنقرة لتقديم التعازي بوفاة الشيخ صباح الأحمد، وقدم أونال تعازيه لمسؤولي السفارة، وكتب على دفتر التعزية: “باسم وزير خارجيتنا أتقدم بأحر التعازي لدولة الكويت وشعبها الصديق حيال وفاة الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح”. وأضاف: “سنتذكر دائمًا إسهامات الشيخ صباح الأحمد سواء فيما يخص السلام في المنطقة أو تطوير العلاقات التركية – الكويتية، داعيًا الله له بالرحمة”. من جانبه، أكد البروفيسور التركي أحمد أويصال والمختص في علم الاجتماع السياسي والشؤون العربية والعلاقات العربية التركية، في حديث لـ”الشرق” ان الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، كان عامل توازن في منطقة تعج بالأزمات، وقد أدار بلاده بكل حكمة بعيدا عن الإيديولوجيات والسياسات الاقصائية في منطقة الخليج، حيث لعب عهده دورا مهما في استعادة الكويت لمركزها الدولي.

وقال البروفيسور أحمد أويصال إن العلاقات الكويتية مع تركيا أخذت في التطور منذ فترة طويلة مضت، بالتوازي مع العلاقات الخليجية العربية. حيث بلغ أعلى مستوى من الزيارات والاتفاقيات والتعاون بين تركيا والكويت في عهد الشيخ صباح الأحمد سواء فيما يتصل بالعلاقات الاقتصادية أو السياسية، التي يعزز التعاون فيها خصوصا فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، والأزمة الخليجية الذي كان سموه يرى فيه عرقلة لوحدة مجلس التعاوان الخليجي وتهديد للسلام والاستقرار في المنطقة. وأكد البروفيسور أحمد أويصال أن دور أمير الكويت الراحل في وساطة مجلس التعاون الخلیجي كبير، وكان دائم الحديث عن أهمية تغليب وحدة الصف الخليجي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: