عربى ودولى

تدريبات عسكرية يونانية في منطقة متنازع عليها وتركيا تندد

ذكرت مصادر عسكرية تركية لمراسل الجزيرة أن إعلان اليونان منطقة تدريبات عسكرية داخل المناطق الواقعة تحت المسؤولية التركية في شرق البحر الأبيض المتوسط لا يخدم حل المشاكل في المنطقة، بل يزيد التوتر. وبينت المصادر أن تركيا ستقوم بتدريبات على الرماية بين السادس والثامن من أكتوبر الجاري، وستُجرى مناورات بالذخيرة الحية في المنطقة. وبينت المصادر ذاتها أن تركيا قامت بخطوات عدة في مجال التوصل إلى حل مع اليونان في إطار حسن الجوار والحوار والقوانين الدولية، إلا أن خطوات اليونان هذه هي محاولة لقلب طاولة الحوار.

وفي تطورات سابقة، رفضت تركيا تهديد الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات عليها بسبب نشاطها في التنقيب عن الغاز في شرق المتوسط، ووصفته بالسلوك غير البنّاء، فيما يجري الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO) ينس ستولتنبرغ قريبا محادثات في أنقرة، وسط مساع لتسوية النزاع.

وحذر قادة الاتحاد الأوروبي الجمعة تركيا من أن بروكسل قد تفرض عقوبات عليها إذا لم توقف عمليات التنقيب في شرق المتوسط. وردا على ذلك، قالت وزارة الخارجية التركية إن تواصل استخدام لغة العقوبات أمر غير بنّاء، وإن على الاتحاد الأوروبي أن يفهم الآن أنه لن يصل إلى شيء من خلال هذا النوع من الخطابات. وأضافت الوزارة أن بيان الاتحاد الأوروبي أظهر كيف أن بعض الدول “أرادت تطوير العلاقات” مع تركيا. في الأثناء، أعلن حلف شمال الأطلسي أن أمينه العام ينس ستولتنبرغ سيزور تركيا غدا الاثنين. وقال الحلف إن ستولتنبرغ سيجري محادثات في أنقرة مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ومسؤولين أتراك آخرين.

وأصدرت اليونان، أمس، إخطاري “نافتكس” في منطقتين بالبحر المتوسط، تغطيان مساحة واسعة داخل منطقة صلاحية تركيا، بزعم تدريبات على الرماية حسب ما نقلته وكالة الأناضول. ويأتي الإخطاران في الوقت الذي تقدم فيه تركيا على الخطوات اللازمة لحل المشاكل العالقة ببحري إيجه والمتوسط عبر الحوار. وإثر هذين الإخطارين أكدت تركيا أن المنطقتين الواردتين ضمن الإخطار اليوناني، تقعان ضمن صلاحية محطتها على شواطئ ولاية أنطاليا جنوبي تركيا، مصدرة بدورها إخطارين في نفس المنطقتين. وفي الإخطار الصادر عن محطة “نافتكس” بولاية أنطاليا التركية، أشارت المحطة إلى أن اليونان أصدرت إخطارا ضمن منطقتين تخضعان للصلاحية التركية، ولا تملك فيهما الصلاحية. وأوضحت محطة نافتكس أنطاليا، بأن تركيا ستقوم بتدريبات على الرماية في المنطقتين المذكورتين بين 6 و8 أكتوبر الحالي.

من جانبها قالت مصادر أمنية تركية للأناضول، بأن إخطار نافتكس اليوناني، من شأنه تصعيد التوتر في المنطقة. وأكدت بأن تركيا مع حل المشاكل العالقة حول بحري إيجه والمتوسط عبر القانون الدولي، والحوار، وعلاقات حُسن الجوار. وأوضحت في هذا الإطار بأن تركيا اتخذت العديد من الإجراءات للمساهمة في إيجاد الحلول، من قبيل خفض مناورات العسكرية، وتأجيل أخرى في المنطقة. وشددت أنه أمام جميع هذه النوايا الحسنة لتركيا؛ فإن اليونان تسعى إلى قلب طاولة الحوار.

وتصاعد التوتر في الفترة الأخيرة بين تركيا من جهة، واليونان وقبرص وشركائهما -ولا سيما فرنسا- من جهة أخرى جراء النزاع على نطاق الجرف القاري والسيادة والحقوق الاقتصادية في منطقة شرق البحر المتوسط. يذكر أن الناتو رعى المحادثات التقنية العسكرية التي جرت مؤخرا في بروكسل بين الجانبين التركي واليوناني، لتخفيف التوترات بينهما في شرق المتوسط.

وخفت حدة التوترات في شرق البحر المتوسط الغني بالطاقة منذ أن اتفقت أنقرة وأثينا على عقد محادثات الشهر الماضي. ونظمت الجارتان العضوتان في حلف الناتو مناورات حربية في المياه المتنازع عليها، وصعّدتا حدة الخطاب في أغسطس الماضي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: