عربى ودولى

البرهان يأمل رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب

أعرب الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عن تطلعه لدعم المجتمع الدولي في رفع اسم بلاده من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
وقال البرهان، في كلمة له اليوم بمناسبة التوقيع النهائي لاتفاق السلام في السودان بـ/جوبا/ عاصمة دولة جنوب السودان، إن “ما تحقق من اتفاق يعد دافعا ومحفزا للجميع للوقوف مع السودان لرفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، ورفع العقوبات” عنه واتخاذ كل ما من شأنه الحفاظ على وحدة البلاد.
وأكد عزم الحكومة الانتقالية على تنفيذ الاتفاق كاملا، وألا رجعة للحرب ولا محيد عن طريق السلام، داعيا للمحافظة عليه بمضاعفة الإنتاج وتعميق روح التعايش.
من جانبه، أعرب سلفاكير ميارديت رئيس دولة جنوب السودان، في كلمة بالمناسبة، عن سعادته بتوقيع اتفاقية السلام السودانية، رغم التحديات الكثيرة التي اكتنفت عملية المفاوضات الطويلة والصعبة التي احتضنتها بلاده.
وقال، إن العمل لم ينته بعد، وإن هناك عملاً كبيراً ينتظر الأطراف الموقعة على الاتفاق في جعل السلام واقعاً معيشا.. مطالبا بأن يكون السلام شاملاً ولا يستثني أحدا.
ودعا الدول العربية والأوروبية لتنفيذ تعهداتها تجاه السودان بدعم تطبيق اتفاق السلام خاصة في ظل الظروف التي يمر بها حاليا.
وكانت الحكومة الانتقالية في السودان، قد وقعت في وقت سابق اليوم، اتفاقا للسلام مع عدد من الحركات المسلحة وغير المسلحة، تشمل فصائل الجبهة الثورية و/الحركة الشعبية (شمال) – جناح مالك عقار/، وحركة /جيش تحرير السودان – جناح راكو مناوي/ وحركة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم، إلى جانب مجموعات أخرى غير مسلحة تشمل مسارات الشرق والشمال والوسط.
وتتضمن بنود الاتفاق الملفات السياسية والإنسانية، والترتيبات الأمنية وتقاسم السلطة والثروة، وتحديد نسب مشاركة الحركات المسلحة في حكومة الفترة الانتقالية، إلى جانب التمييز الإيجابي لمناطق النزاعات في /النيل الأزرق/ و/جنوب كردفان/ و/دارفور/ وتمديد مدة المرحلة الانتقالية، واستكمال عمليات توفيق أوضاع قوات الحركات المسلحة من خلال دمج نسبة منها في القوات النظامية وتسريح المتبقي للعمل في الخدمة المدنية والاجتماعية، وإعادة هيكلة الجيش.
كما منح الاتفاق منطقتي /النيل الأزرق/ و/جنوب كردفان/ حكما ذاتيا وفق صيغ محددة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: