أخبار قطرمال و أعمال

crowd fund in sider: التكنولوجيا المالية تسهل الوصول للتمويل الإسلامي

نشر موقع “crowd fund in sider” تقريراً تحدث فيه عن تطور التكنولوجيا المالية في الدوحة خلال الفترة الأخيرة، مؤكداً الدور الكبير الذي يلعبه هذا النمو في النهوض بقطاع البنوك في الدولة، من خلال تحسين تجربة العملاء من خلال توفير خدمات مالية أكثر مرونة، بالإضافة إلى طرح عمليات التمويل بسهولة أكبر وبالذات الإسلامية منها، التي من المنتظر أن تحقق قفزة نوعية خلال المرحلة القادمة، من خلال تمكين عدد أكبر من المستثمرين من الوصول إليها، مستندا في ذلك إلى تصريحات السيد بوراك زاتيتورك قائد الخدمات المالية في شركة برايس ووترهاوس كوبرز قطر، التابعة للمقر الرئيسي في لندن الذي يعد واحداً من أكبر مراجعي الحسابات في العالم.

وبين زاتيتروك خلال حديثه لمراسل الموقع تركيز البنوك القطرية على تطوير قطاع التكنولوجيا المالية الخاص بها، وذلك بهدف الرفع من نوعية الخدمات التي تقدمها في كل الجوانب، بداية من تخفيض التكاليف التشغيلية بواسطة الاستناد إلى المواقع والتطبيقات الآمنة القادرة على التقليل من المصاريف الوظيفية على مستوى البنوك، ناهيك عن إسهامها في تيسير وصول رجال الأعمال إلى التمويل لاسيما الإسلامي، الذي سيشهد تطوراً ضخماً في المستقبل مع ظهور مثل هذه التقنيات التي ستنمي سوق الصكوك بطريقة تعزز الخدمات المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية في البلاد، وتزيد من سرعتها وفعاليتها بشكل لا يمكن مقارنته بما كان عليه الوضع من ذي قبل.

وأكد زاتيتروك في تصريحاته الاهتمام الواسع بكل ما يتعلق بالتكنولوجيا المالية في قطر، وذلك بتأطير من مصرف قطر المركزي، وكذا مركز قطر للمال اللذين يسهران على دعم المبادرات الرامية إلى تنمية قطاع التكنولوجيا في الدولة، مع التعاون مع الجهات التنظيمية واللاعبين الدوليين في مجال التكنولوجيا المالية من أجل تحسين الاقتصاد في البلاد، بالإضافة إلى العمل على زيادة الوعي العام بفوائد استخدام الخدمات المالية الحديثة، مشيرا إلى إطلاق الدوحة للعديد من مشاريع الحاضنات وشركات التكنولوجيا المالية خلال الفترة الأخيرة، وذلك بالتعاون مع مجموعة من الجامعات المحلية الناشطة في هذا القطاع، والمؤسسات المالية والجهات التنظيمية.

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت البنوك في قطر ستتمكن من التكيف مع التغيرات الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجد على المستوى العالمي قال زاتيتورك إن التنسيق بين الجهات الفاعلة في القطاع المالي للبلاد، مع تسريع مشاريع التحول الرقمي في البنوك عن طريق الإستثمار في التكنولوجيا، أديا إلى النجاح في التعامل مع الآثار السلبية التي خلفها وباء كوفيد 19 على الاقتصاد بالصورة المطلوبة، وبطريقة أكثر فعالية تعتمد في الأساس على تقديم العديد من الخدمات الجديدة، حيث تميزت الفترة الماضية باعتماد الأفراد في الدوحة على المدفوعات الرقمية وكذا بطاقات الائتمان غير التلامسية.

وتابع زاتيتورك بالتشديد على مواصلة البنوك الوطنية العمل على تحديث بنيتها التحتية للرفع من حجم التعاملات عبر الإنترنت، ما سيدعم النشاطات التجارية بشكل لا متناه يتوافق تماما والوضع الجديد، الذي يمنع التقارب، لاسيما بين الشركات وعلى رأسها الأجنبية التي زادت من استثماراتها في قطر بصورة واضحة في الأشهر الماضية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: