أخبار قطرعربى ودولى

مركز أمريكي: قطر شريك مهم للولايات المتحدة

أكد تقرير مركز “ريسبونسبل ستيت كرافت” بواشنطن على أهمية العلاقات القطرية – الأمريكية في دعم استقرار المنطقة وإيجاد آليات للتعاون المشترك لما فيه فائدة للجميع. وبين التقرير المنشور أمس وترجمته الشرق أن الإدارة الأمريكية تضغط لإنهاء الحصار المفروض على الدوحة التي تمثل شريكا أمنيا للولايات المتحدة في الخليج العربي والمضيف لقاعدة العديد الجوية. كما دعا المركز واشنطن الى العمل على تأسيس منتدى أمني متعدد الأطراف فعال ويشمل جميع دول المنطقة لأن غياب هيكل أمني إقليمي يهدد باستدامة عدم الاستقرار وتعدد الأزمات والخلافات.

قال التقرير إن الموقف العدائي الإماراتي تجاه الدوحة سببب استمرار الازمة وعلى الرغم من أن الحصار كان مفاجئا في البداية، إلا أن الدوحة رفضت المطالب الـ 13 الصادرة عن دول الحصار وحققت ازدهارا وتحقيق الاكتفاء الذاتي من خلال تقليل الواردات وزيادة الإنتاج الغذائي المحلي، وفي الواقع، تضغط الإدارة الأمريكية لإنهاء الازمة الخليجية وأن الأوان لوقف حرب اليمن وانهاء حصار قطر وإعادة تركيز الانتباه على مبادرات أكثر بناءة. وأورد التقرير أن الشرق الأوسط يتسم بتوازن قوى متعدد الأقطاب حيث يردع المنافسون الإقليميون أو يكبحون الميول العدوانية للاعبين الإقليميين الآخرين. وتعمل الولايات المتحدة على تحقيق التوازن في هذه المنطقة المضطربة بشكل جيد من خلال هذه التعددية القطبية، والتي تمنع ظهور قوة مهيمنة إقليمية ويجب أن تسمح للولايات المتحدة بتقليل تواجدها العسكري في المنطقة.

ومع ذلك، فإن تعدد الأقطاب في غياب هيكل أمني إقليمي يهدد بإسدامة عدم الاستقرار. ومنذ عام 1981، حاولت الولايات المتحدة، دفع دول مجلس التعاون الخليجي لتطوير قدرات عسكرية أكثر تكاملاً وقابلية للتعاون المتبادل. تتمثل إحدى العقبات الرئيسية أمام التكامل الأمني الناجح أن هناك تغييبا لبعض الأطراف في المنطقة. وبين التقرير ان الولايات المتحدة تحافظ على توازن أفضل لعلاقاتها في المنطقة، وتحويل المزيد من المسؤولية لحل مشكلات المنطقة إلى دول المنطقة، وتشجيعها على تحمل المزيد من أعباء تعزيز السلام، الأمن والتعاون الإقليمي وانه إذا قررت الحكومة الأمريكية إنشاء منتدى أمني إقليمي جديد، فعليها أن تعرض الاقتراح الأمريكي الأولي كأساس للمناقشات والمفاوضات مع جميع دول المنطقة. يمكن أن يحدد التوقيت الجيد والسياق الصحيح ويجب أن تكون الولايات المتحدة مرنة في البحث عن فرصة لطرح هذا الأمر على طاولة النقاش. قد يكون الوقت الأمثل بعد أن أشارت واشنطن إلى نيتها في تبني سياسة أكثر تصالحية تجاه إيران. كما أشار التقرير إلى أن هناك حاجة إلى تغييرات كبيرة في العلاقات السياسية بين الأطراف المختلفة لإتاحة أي فرصة لإطلاق منتدى أمني إقليمي جديد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: