أخبار قطرعربى ودولى

سفير السودان: حضور قطر ضمانة لتنفيذ اتفاق الحكومة والحركات المسلحة

أكد سعادة السيد عبد الرحيم الصديق محمد، سفير جمهورية السودان لدى الدولة أن وجود دولة قطر كضامن وشاهد في اتفاقية السلام بين الحكومة السودانية وحركات الكفاح المسلح التي وقعت بدولة جنوب السودان أمس هو أكبر دليل على اهتمام دولة قطر بأمر السودان حكومة وشعباً، موضحاً أن هذا الاهتمام يجسده كل من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والشعب القطري.

وقال سعادته إن وجود دولة قطر مع ضامني السلام في الاتفاقية يضمن تنفيذ بنود الاتفاق في المراحل اللاحقة، لافتاً إلى أن دولة قطر لم تكن بعيدة عن ملف السلام في السودان، وطيلة فترة المحادثات الحالية بمدينة جوبا كانت اتصالات قد تمت على مستويات عليا بين كل من سعادة الدكتور مطلق بن ماجد القحطاني المبعوث الخاص لوزير الخارجية لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات، وشركاء السلام في السودان ومع الحكومة السودانية، مشدداً على أن قطر تعد أحد اللاعبين الأساسيين في تحقيق السلام في السودان والمنطقة.

وأضاف سعادته: لا يفوتني الإشارة إلى المحادثة الهاتفية بين كل من معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسعادة الدكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء السوداني، مهنئاً بتوقيع اتفاق السلام في السودان. وأضاف: إن قطر ليست جديدة على الملف السوداني في العمل من أجل السلام في السودان، وكلنا يعلم الدور الذي قامت به قطر في اتفاقية الدوحة للسلام مع الفصائل المسلحة في إقليم دارفور غرب السودان واستضافتها لهذه المفاوضات على مدى شهور طويلة قدمت فيها قطر الدعم اللازم لإنجاز المفاوضات بصبر وحكمة تمخض عنه اتفاق الدوحة، ولم تتوقف جهود الدوحة عند هذا الحد، بل تابعت تنفيذ هذا الاتفاق عبر تقديم الدعم المالي وإنشاء العديد من القرى النموذجية لعودة النازحين في السودان وتقديم الخدمات التنموية والخدمات الإنسانية.

وأكد السفير عبد الرحيم الصديق أن دولة قطر رائدة في هذا المجال، وهي تقوم بذلك مع دولة السودان، وأكثر من ذلك تقوم بهذا الدور مع العديد من دول العالم، وقال: “جميعنا يعلم أن الدوحة تستضيف هذه الأيام محادثات السلام الأفغانية بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية، ومن قبلها شهدت الدوحة الإتفاق التاريخي بين الحكومة الأمريكية وحركة طالبان الذي مهد لهذه المفاوضات”.

وأضاف: فيما يتعلق بالسودان فإن وجود قطر كضامن وشاهد على اتفاق السلام له دلالات قيمة وكبيرة أهمها أن العلاقات بين البلدين لم ولن تتأثر بأي تطورات في إقليمنا، بل ستكون دائماً علاقات رائدة ومتميزة يسعى بها الطرفان حكومة وشعباً إلى آفاق أرحب، وهي الآن كذلك علاقات متميزة وإن شاء الله في القريب العاجل سوف نرى تحركات ودعما كبيرا لهذه العلاقات في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية”. وقال: نحن نثمن الدور الذي تقوم به دولة قطر وجهودها في كافة المجالات خاصة ما قامت به مؤخراً بدعم السودان لدرء آثار كارثة السيول والفيضانات والتبرعات السخية التي قدمتها دولة قطر للسودان ونشكر قطر حكومة وشعباً وأميراً، ونشدد على أهمية العلاقات الثنائية بين الدوحة والخرطوم.

وقال سعادته في تعليق على اتفاق السلام الموقع أمس بين الحكومة والحركات المسلحة: ” نهنئ الشعب السوداني الكريم على هذا الإنجاز الكبير بتوقيع اتفاق السلام بين الحكومة الإنتقالية وحركات الكفاح المسلح بعاصمة دولة جنوب السودان جوبا، مضيفا: هو يوم عظيم تحققت فيه واحدة من أهم أولويات ثورة ديسمبر ولتحقيق السلام في السودان”. موضحاً أن هذا الإنجاز سيكون له ما بعده فتحاً إقليمياً ودولياً يسهم في تحقيق السلم والأمن الإقليمي والدولي.

وقال السفير عبد الرحيم الصديق إن السودان يثمن الدور الذي تقوم به حكومة جنوب السودان والتي أثبتت بجدارة إنها قادرة على تحمل مسؤوليات السلام في الإقليم خاصة مع شقيقتها الكبرى السودان، ونوه بما قاله رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك ورئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت من أن جنوب السودان وشمال السودان شعب واحد في دولتين ولهذا فإن السلام الذي تحقق اليوم هو بمثابة سلام سوداني خالص ونهنئ الشعب السوداني حكومة وشعباً على هذا الإنجاز الكبير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: