كورونا

أول صورة لترامب في المستشفى .. سي إن إن: لهذا السبب الرئيس غاضب من البيت الأبيض

نشرت إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي ومستشارته، صورة له وهو في مستشفى وولتر ريد العسكري، خارج العاصمة واشنطن، حيث يخضع للعلاج من إصابته بفيروس كورونا.

وقالت في تغريدة عبر تويتر “لا شيء يستطيع إيقافه عن العمل للشعب الأمريكي. إنه لا يلين!”.

على جانب آخر، كشف مصدران مطلعان، لـ “سي إن إن” أن الرئيس دونالد ترامب “غاضب” من كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز بعدما ناقض الأخير تقييم الدكتور شون كونلي، طبيب ترامب، حول الحالة الصحية للرئيس إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وحسب سي إن إن، فقد قدم ميدوز تقييما أكثر خطورة حول صحة الرئيس، عما قدمه كونلي في المؤتمر.

وتم نشر هذا التقييم أولا منسوبا إلى مصدر مسؤول مطلع على حالة الرئيس دون ذكر اسمه، وبعدها حددت صحيفة “نيويورك تايمز” ووكالة “أسوشيتدبرس” أن هذا المسؤول هو كبير موظفي البيت الأبيض.
وأكد مصدر مسؤول في البيت الأبيض أن ترامب “غير سعيد” بمارك ميدوز.

وقال المصدر إن مستشاري ترامب يعتقدون أن ميدوز دمر مصداقية المؤتمرات الصحفية اليومية للإعلان عن تطورات الحالة الصحية للرئيس.

وفي مقابلة مع سي إن إن، صرح الدكتور إيزيكيل إيمانويل، المستشار السابق للسياسة الصحية في البيت الأبيض بأن الرئيس ترامب “أكثر مرضا مما يُعلن”، وأضاف إيمانويل، الذي عمل في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، أنه “طوال اليوم يوم الجمعة، كانوا يقللون (من حدة مرضه) بالقول إنه يستريح، عندما كان في الواقع محموما ومتعبا ونسبة الأكسجين في دمه تنخفض ما اضطرهم إلى وضعه على جهاز الأكسجين”.

ورأى إيمانويل أن “العلاجات التي يتناولها ترامب توحي أيضا بالقلق إزاء حالة الرئيس”. وقال: “أنت لا تقفز إلى ريمديسفير، ولا تضيف مزيجا تجريبيا من علاج لم يحصل حتى على ترخيص استخدام الطوارئ، ما لم تكن حقا الأمور أسوأ بكثير”.

وأضاف إيمانويل أن “قراءة ما بين السطور، تشير إلى أن ترامب كان مريضا جدا، وهذا حدث بسرعة كبيرة في مجرى الأحداث”.

وتابع بالقول إنه “بافتراض أن ترامب أصيب بكوفيد-19 خلال تجمع بالبيت الأبيض السبت 26 سبتمبر للإعلان عن مرشحته للمحكمة العليا، فقد أصبح مريضا بداية من الأربعاء والخميس والجمعة، وهذا تطور سريع جدا للمرض”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: