عربى ودولى

روسيا تعرض إرسال قواتها لحفظ السلام في “ناغورني قره باغ” في حال موافقة طرفي النزاع

أكد السيد دميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئاسة الروسية، أنه يمكن لروسيا إرسال قواتها لحفظ السلام إلى إقليم “ناغورني قره باغ” المتنازع عليه، فقط في حال موافقة كل من أذربيجان وأرمينيا.

وقال بيسكوف، في حديث لقناة تلفزيونية روسية، الليلة الماضية ، حول إمكانية اتخاذ روسيا هذه الخطوة: “دخول قوات حفظ السلام ممكن فقط بموافقة من قبل كلا الطرفين”.

وكان السيد نيكول باشينيان رئيس الوزراء الأرميني، قد أعلن أمس أن بلاده مستعدة لمناقشة نشر قوات حفظ السلام الروسية في إقليم ناغورني قره باغ في إطار عمل مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد دعت قبل أيام “الأطراف المعنية في باكو ويريفان إلى وقف إطلاق النار فورا، وبدء المفاوضات من أجل استقرار الوضع”.

تجدر الإشارة إلى أن اشتباكات مسلحة قد اندلعت منذ السابع والعشرين من سبتمبر الماضي على خط التماس بين القوات الأذربيجانية والأرمينية في إقليم ناغورني قره باغ والمناطق المتاخمة له في أخطر تصعيد بين الطرفين منذ أكثر من 20 عاما.

وتتبادل أرمينيا وأذربيجان الاتهامات بإشعال المواجهات الدامية، حيث تقول أذربيجان إنها شنت “عملية مضادة” ردا على “العدوان” الأرميني، مستخدمة القصف المدفعي والمدرعات والقصف الجوي.

وأثارت هذه المعارك، وهي الأكثر دموية منذ عام 2016، قلقًا دوليًا، حيث دعت الأمم المتحدة ومجموعة مينسك (روسيا وفرنسا والولايات المتحدة) بشكل خاص إلى وقف فوري لإطلاق النار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: