عربى ودولى

بعد الاحتجاجات العارمة.. رئيس قرغيزستان يدعو إلى وضع مصالح البلاد فوق كل شيء

أعرب رئيس قرغيزستان سورونباي جينبيكوف عن ثقته بأن جميع القوى السياسية في بلاده ستضع مصالح البلاد فوق مصالحها، ولن تسمح لأي انقسام في البلاد، إثر مظاهرات عارمة تشهدها البلاد، احتجاجا على نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت أول أمس /الأحد/، وأسفرت عن مقتل شخص وإصابة 590 آخرين.

ووفقا لوكالة الأنباء القرغيزية، فإن الرئيس جينبيكوف يسيطر حاليا على الوضع في بلاده، وسيوجه كل جهوده لإعادة البلاد إلى المسار القانوني، وقبل ذلك ما يتعلق بنتائج الانتخابات البرلمانية التي أجريت قبل يومين .

وأوصى الرئيس جينبيكوف، لجنة الانتخابات المركزية بدراسة المواد المتعلقة بالانتهاكات بعناية، غير أنه لم يستبعد إلغاء نتائج الانتخابات.

وقام المتظاهرون “المعارضون لنتائج الانتخابات البرلمانية”، بإطلاق سراح الرئيس السابق ألماظبك أتامباييف من لجنة الدولة للأمن القومي، وعدد قليل من كبار المسؤولين السابقين .. كما واستولى المتظاهرون على البيت الأبيض الذي يضم مقرات الرئاسة والبرلمان في العاصمة القيرغيزية بيشكيك.

ووفقا لوزارة الصحة القرغيزية فقد توفي شخص واحد وأدخل 590 شخصًا إلى المستشفى، إثر إصابتهم خلال اشتباكات بين عناصر الأمن والمتظاهرين .

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع والقنابل اليدوية والرصاص المطاطي وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.

وتجمع أمس، نحو ألفي شخص وسط العاصمة بيشكيك، من أنصار الأحزاب السياسية التي خسرت الانتخابات البرلمانية، وطالبوا بإلغاء نتائج الانتخابات وإعادتها.. وبعد محاولة القوات الأمنية تفريق المتظاهرين، اندلعت اشتباكات بين محتجين ومسؤولين أمنيين.

وحصلت أربعة أحزاب فقط، من بين الأحزاب المشاركة في الانتخابات البرلمانية البالغ عددها 16 حزبًا، على نسبة 7.00 في المئة من أصوات الناخبين، هي الحد الأدنى الذي يجب الحصول عليه لدخول البرلمان.. ومن بين الأحزاب الأربعة التي تأهلت لدخول البرلمان بموجب نتائج الانتخابات، ثلاثة أحزاب مقربة من الرئيس القيرغيزي سورونباي جينبيكوف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: