أخبار قطرعربى ودولى

صحف عالمية: زيارة الرئيس الأفغاني تعزز العلاقات مع قطر

أبرزت صحف ومواقع عالمية وأفغانية زيارة فخامة الرئيس الدكتور محمد أشرف غني رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية إلى الدوحة، وأكدت التقارير الإعلامية المنشورة أمس وترجمتها “الشرق” أن الزيارة ستكون فرصة لدفع التعاون المشترك بين البلدين وبحث سبل التنسيق المشترك. وأشارت التقارير الى أن قطر لعبت دورا محوريا في الوصول إلى الاتفاق التاريخي بين الولايات المتحدة وحركة طالبان، كما أن استضافة الدوحة لمفاوضات السلام الأفغانية – الافغانية يجعل الوساطة القطرية أمرا مهما لإنهاء الاقتتال الدائر في أفغانستان منذ سنوات.

قال تقرير راديو أوروبا إن الرئيس الأفغاني أشرف غني يزور قطر لبحث جهود تعميق العلاقات القطرية الأفغانية وتعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات. وبين التقرير أن زيارة الرئيس الأفغاني تتزامن مع محادثات السلام التي تستضيفها الدوحة بين الحكومة الافغانية وحركة طالبان. وتهدف المفاوضات التي بدأت الشهر الماضي إلى وقف العنف والتوصل إلى اتفاق لاستدامة السلام والاستقرار وتحقيق تسوية سياسية والمحادثات بين الأفغان جزء من اتفاق تاريخي تم توقيعه بين الولايات المتحدة وطالبان في فبراير الماضي، وبموجب الاتفاق ستغادر القوات الأجنبية أفغانستان بحلول مايو2021 مقابل ضمانات من طالبان في مجال مكافحة الإرهاب فضلا عن التفاوض على وقف دائم لإطلاق النار وصيغة لتقاسم السلطة.
من جهتها أشارت صحيفة “ولينغتون تايمز” إلى أن محللين سياسيين ودبلوماسيين في كابول أكدوا أن زيارة الرئيس الافغاني تكتسب اهمية لتزامنها مع المفاوضات الأفغانية.
وأورد تقرير لوكالة “خاما برس “أن الرئيس الأفغاني يرأس وفدا حكوميا رفيع المستوى في زيارته للدوحة، لبحث جهود تعميق العلاقات الثنائية بين قطر وأفغانستان والتعاون المشترك في مختلف المجالات. ومن المقرر أن يلقي غني كلمة في معهد الدوحة للدراسات العليا، حيث سيحضر أيضًا دبلوماسيون ومحاضرون وأكاديميون وشخصيات بارزة من قطر.

وفي السياق قالت صحيفة “نيويورك تايمز” إن أبناء الحرب ضد السوفييت يحملون إرثًا من الخسارة والتصميم وهم يجتمعون في الدوحة في محاولة لكسر حلقة العنف، تقول فاطمة جيلاني، التي كان والدها أحد قادة مقاومة السوفييت في فجر انزلاق أفغانستان إلى الفوضى، “إذا فقدنا هذه الفرصة، نكون قد فقدنا أفغانستان” وتبعت “إذا فقدنا هذه الفرصة، نكون قد خذلنا شعب أفغانستان وفوق كل شيء، والأشخاص الذين ماتوا في هذه الحرب.”وصلت السيدة جيلاني إلى الدوحة، في سبتمبر كواحدة من 20 مفاوضا من جانب الحكومة بعد أسبوع من الجراحة الثالثة لسرطان الحلق، ولا يزال صوتها أجش. وقالت السيدة جيلاني: “أنا امرأة تبلغ من العمر 66 عامًا، ولا أستطيع تحمل أن أكون متشائمة”. “أرى ذلك حيث يتم منحنا فرصة أخرى. وبحسب “الاناضول” قال داوا خان مينابال متحدث آخر باسم الرئاسة، إن “الرئيس سيلتقي بمندوبي السلام الذين يمثلون حكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية”. وتأتي زيارة غني في الوقت الذي يواصل فيه ممثلو الحكومة الأفغانية وطالبان الانخراط في محادثات لوضع جدول الأعمال للمحادثات الأفغانية الأفغانية التاريخية في الدوحة منذ 12 سبتمبر. وبحسب “الجزيرة” الانجليزية قال مساعد لغني “من المقرر عقد عدة اجتماعات لمناقشة جهود تعميق العلاقات الأفغانية القطرية والتعاون المتبادل في مختلف المجالات”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: