عربى ودولى

تسبب باندلاع أكبر تظاهرة بأمريكا.. الشرطي قاتل فلويد خارج السجن بكفالة

بعد مضي حوالي خمسة أشهر عن الحادثة، أفرج القضاء الأمريكي، أمس الأربعاء، عن الشرطي ديريك شوفين، المتّهم الرئيسي في قضية مقتل المواطن جورج فلويد في 25 أيار/ مايو الماضي، بكفالة قدرها مليون دولار.

وأفاد بيان صادر عن محكمة ولاية مينيسوتا (وسط غرب) في الولايات المتحدة الأمريكية، بأنه تم الإفراج بكفالة مالية عن ضابط الشرطة ديريك شوفين (44 عاما)، الذي ظهر في مقطع مصور متداول للحادثة وهو يضغط بركبته على رقبة فلويد لمدة 8 دقائق تقريبا. وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية

وسيحاكم شوفين في مارس/ آذار 2021 إلى جانب ثلاثة زملاء سابقين له متهمين بالتواطؤ في قضية مقتل فلويد في مينيابوليس، والتي تسببت بأكبر تظاهرات مناهضة للعنصرية في الولايات المتحدة منذ ستينات القرن الماضي.

ونشرت المحكمة في البيان تحويلا يكشف تكفُّل مؤسسة “Allegheny Casualty Company” بدفع مبلغ الكفالة المالية، وقدره مليون دولار، مقابل إطلاق سراح المتهم.
وسبق أن أُفرج عن 3 من مجموع 4 من رجال الشرطة المتهمين بالمساعدة والتحريض على قتل فلويد، ليصبح كل المتهمين بقتله خارج السجن حاليا.
وفي 25 أيار/ مايو الماضي، أوقفت شرطة مدينة مينيابوليس فلويد بشبهة الاحتيال، وأثناء توقيفه أقدم شرطي على وضع ركبته فوق عنقه وهو ممدد على الأرض رهن الاعتقال.

ونشرت عائلة فلويد، معلومات للصحافة عن تقرير تشريح الجثة، الذي خلص إلى أنه مات اختناقا.

وأشار التقرير إلى أن فلويد توفي في مكان الحادث؛ نتيجة توقف الدورة الدموية في دماغه، لانقطاع الأكسجين عنه؛ بسبب الضغط على عنقه وظهره.

وأسفرت الحادثة عن موجة احتجاجات واسعة في الولايات المتحدة ودول عديدة حول العالم، لمناهضة العنصرية والتمييز، والمطالبة بوضع حد لعنف الشرطة تجاه السود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: