أخبار قطرعربى ودولى

قطر تؤكد مواصلة العمل مع المجتمع الدولي للتصدي للقرصنة الإلكترونية

أكدت دولة قطر أنها ستواصل العمل مع المجتمع الدولي للتصدي للقرصنة الإلكترونية بما يتناسب مع خطورتها وآثارها الوخيمة، ودعت إلى تعزيز الأمن السيبراني وتوفير بيئة إلكترونية آمنة.

جاء ذلك في بيان دولة قطر الذي أدلى به السيد أحمد بن سيف الكواري، سكرتير ثاني في الوفد الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة في نيويورك، أمام اللجنة الثانية (الاقتصادية والمالية) التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها (75) حول البند الخاص بـ/تسخير تكنولوجيات المعلومات والاتصالات لأغراض التنمية/.

ولفت السيد أحمد الكواري، إلى تعرض دولة قطر في العام 2017 لجريمة قرصنة إلكترونية كانت منطلقا لفرض حصار ظالم وإجراءات غير قانونية، وأكد أنها تمثل انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان والقانون الدولي.

وأضاف: “دولة قطر تؤكد على أهمية ضمان الاستفادة من التقدم العلمي في مجال تكنولوجيا المعلومات، والذكاء الاصطناعي لتحقيق التنمية والازدهار، وليس إساءة استخدامه لتحقيق أهداف خاصة ومكاسب سياسية تساهم في تقويض الأمن والاستقرار”.

وأفاد بأن دولة قطر تولي أهمية بالغة لتعزيز الجانب الإيجابي لاستخدام التكنولوجيا المبتكرة وبما يحقق مجتمعا محوره الإنسان وشامل للجميع.. منوها بنجاح دولة قطر ومنذ بداية جائحة كورونا /كوفيد – 19/ في إتاحة التعليم عن بُعد للطلاب دون أي انقطاع لكافة المراحل التعليمية، في وقت فرضت فيه الجائحة حتمية التعليم عن بُعد.

وذكر أن وزارة المواصلات والاتصالات بدولة قطر تسعى إلى بناء قطاع نشط وآمن يسهم في تعزيز اقتصاد وطني متنوع، وذلك عبر تعزيز مبادرات الحكومة الرقمية والأمن السيبراني.. مشيرا في هذا الصدد إلى المبادرات العديدة التي أطلقتها الوزارة حول الأمن السيبراني التي تهدف إلى حماية النظم والبنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدولة قطر.

كما لفت إلى استضافة دولة قطر لفعاليات المنتدى الإقليمي الرابع للمحتوى الرقمي العربي الذي انعقد خلال الفترة من 5 إلى 7 أكتوبر الجاري تحت عنوان /مستقبل المحتوى العربي على الإنترنت/، الذي نظمته وزارة المواصلات والاتصالات بالتعاون مع جامعة الدول العربية، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا /الأسكوا/، والاتحاد الدولي للاتصالات.

ونوه بيان دولة قطر إلى أن قطر خطت خطوات كبيرة في بناء وتطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتحول الرقمي، مؤكدا سعي واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، والتي تعد مركزا رائدا حاضنا لمشاريع التكنولوجيا المبتكرة، إلى دعم البحوث والابتكار وروح الريادة، التي ساهمت في تمكين دولة قطر من المنافسة في مجال التكنولوجيا.

كما لفت إلى ما يضطلع به معهد قطر لبحوث الحوسبة ببحوث أساسية في مجالات عدة من بينها الأمن السيبراني، وتقديمه حلولا قيمة للتحديات التكنولوجية، ودعمه بناء القدرات الابتكارية والتقنية لدولة قطر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: