أخبار قطرصحة

سدرة للطب يغير حياة الأطفال المصابين بأمراض الكبد

غيَّرت عيادة الكبد في سدرة للطب حياة مئات الأطفال الصغار المصابين بأمراض الكبد المعقدة في قطر، بما في ذلك حياة 40 طفلاً تم إرسالهم إلى الخارج لإجراء عمليات زرع كبد.
يشرف البرنامج السريري، الذي يعد جزءاً من خدمة أمراض الجهاز الهضمي والكبد والتغذية في سدرة للطب، على برامج الرعاية والعلاج للأطفال المصابين بأمراض الكبد المختلفة. كما يقدم الدعم في بيئة سريرية فريدة لضمان حصول المرضى الأطفال في قطر، الذين يسافرون إلى الخارج لإجراء عمليات زراعة الكبد، على أفضل رعاية قبل الجراحة وبعدها.
يقول الدكتور مأمون العوض رئيس قسم أمراض الجهاز الهضمي والكبد في سدرة للطب: “نحن نعمل جنباً إلى جنب مع فريق خبراء متعدد التخصصات لضمان تقديم خيارات العلاج المتاحة الأكثر تقدماً لمعالجة مجموعة كاملة من أمراض الكبد لدى الأطفال. وهذا يشمل المشاركة الوثيقة لأخصائيي الجهاز الهضمي، وأطباء التخدير، والجراحين، وأطباء العناية المركزة، ومنسقي زراعة الكبد، والمهنيين الصحيين المساعدين، والأخصائيين الاجتماعيين. يقدم فريقنا الرعاية الشخصية والدعم في كل مراحل العلاج، ونحن مهتمون جداً بتقديم الرعاية المعقدة التي يتطلبها علاج الأطفال المصابين بأمراض الكبد في قطر”.
يمكن أن يؤدي تضرر كبد الطفل الشديد إلى مرض حاد أو مزمن في الكبد، أو إلى فشل كبدي – وكلاهما من الحالات التي تهدد الحياة. أكثر أمراض الكبد شيوعاً لدى الأطفال هو رتق القناة الصفراوية – وهي حالة يتم فيها انسداد القنوات الصفراوية خارج الكبد وداخله، مما يؤدي إلى تراكم السائل وإلحاق الضرر بالكبد في نهاية المطاف، وتشمل الأضرار التندب وفقدان أنسجة الكبد وتليفه وعدم أدائه لوظائفه. تشمل الحالات الأخرى فشل الكبد الحاد والأسباب الجينية الوراثية. يؤدي العديد من هذه العوامل إلى اضطرار الأطفال إلى إجراء عمليات زرع الكبد.
تقول الدكتورة وسام المصري، إحدى الطبيبات المعالجات العاملات في برنامج الكبد في سدرة للطب: “في السابق، كان على مرضى الأطفال الذين يتلقون العلاج في الخارج، البقاء في تلك البلدان، أحياناً لشهور متتالية لتجنب المضاعفات غير المتوقعة، وأيضاً للحصول على الرعاية والمتابعة المنتظمة، في بعض الأحيان، كان يتعين على الأسرة بأكملها مغادرة البلد من أجل مرافقة الطفل والبقاء معه لعدة أشهر. كان هذا الأمر مدعاة للكثير من الانزعاج والضيق للمرضى وعائلاتهم”.
“ورغم أننا لا نجري عمليات زرع الكبد حتى الآن في سدرة للطب، إلا أننا استطعنا من خلال إنشاء الخدمة السريرية قبل وبعد الجراحة في سدرة أن نقلل بشكل كبير من حاجة المريض للسفر إلى الخارج قبل أسابيع للتحضير للجراحة، أو البقاء في الخارج لفترات طويلة لرعاية ما بعد الجراحة، يسافر مرضانا إلى مراكز زراعة الكبد الكبرى في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية والهند وتركيا لإجراء جراحة زرع الكبد الفعلية فقط”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: