أخبار قطرمال و أعمال

مدير شركة سداد الإلكترونية لـ الشرق: التكنولوجيا المالية تنتشر بقوة محلياً

أشاد السيد ناصر عبدالله اليافعي المدير العام لشركة سداد لحلول الدفع في تصريحات خص بها الشرق بالنمو الكبير الذي يشهده قطاع التكنولوجيا المالية في الدولة، مرجعاً ذلك إلى المجهودات الكبيرة التي بذلتها الحكومة للنهوض بهذا القطاع خلال الفترة الماضية، حيث عمل مصرف قطر المركزي على متابعة هذا المجال وسن القوانين الخاص به والداعمة لتنميته، بالإضافة إلى التنسيق مع البنوك وجميع الجهات المعنية بتقديم مثل هذه الخدمات، وهو الحال ذاته مع شركة سداد لحلول التكنولوجيا المالية التي تسير وفق جميع الاشتراطات والقوانين التي يطرحها المصرف المركزي في هذا السياق، الذي بات يعد واحدا من أهم مظاهر قوة الاقتصاد على المستوى العالمي.

وعن التعاون مع مصرف قطر المركزي، أكد اليافعي على المرونة الكبيرة التي تميز عمل المصرف مع الجهات العاملة في حلول الدفع داخل الدولة، بغية مساعدتهم على تثبيت أنفسهم داخل السوق ولعب دورهم كاملا في النهوض بكل ما يتعلق بالحلول التكنولوجية للدفع، كاشفاً عن شروع المركزي في تقديم تصاريح التكنولوجيا المالية للشركات التي سبق لها الحصول عليها من طرف مركز قطر للمال في المرحلة الماضية، وهو ما تسعى شركة سداد لحلول الدفع للحصول عليه في الفترة المقبلة، معلنا قرب تمكنها من ذلك بعد نجاحها في إبراز نفسها داخل السوق كأحد أهم الشركات العاملة في هذا المجال، بفضل تماشيها وجميع الإجراءات والقوانين المطلوبة.

تعاون مع البنوك

وتابع اليافعي: في الحقيقة أن مصرف قطر المركزي ليس الجهة الوحيدة التي فتحت ذراعيها لشركة سداد لحلول الدفع فحسب، بل كذلك جميع البنوك التي تركز على التعاون مع مثل هذه المنشآت العالية الكفاءة فيها، فنحن في شركة سداد نتعامل مع غالبية البنوك في الدولة، مبيناً طبيعة المعاملات بين مختلف البنوك المحلية وسداد حلول الدفع، قائلا: إن الشركة تتولى مهمة التسوية، شارحا ذلك بالإشارة إلى أن إيصال الأموال من حاسب عميل أو مستهلك قام بدفع فاتورته أو قيمة مشترياته تحتاج إلى وسيط يقوم بتحويلها من حسابه الشخصي إلى حساب الجهة المراد تحويل الأموال إليها، وهو الدور الذي تلعبه شركة سداد لحلول الدفع التي بلغت مستويات جد عالية في هذا المجال، في ظل استنادها إلى أحدث التكنولوجيات المعتمدة في هذا القطاع على المستوى العالمي.

وكشف اليافعي عن أن حجم استثمارات الشركة الذي بلغ حوالي 25 مليون ريال صرفت في تعزيز أحدث التكنولوجيا الخاصة بالسداد المالي، سمح لها بخلق سلسلة كبيرة من المتعاملين معها، مشيراً إلى أن عدد عملاء الشركة بلغ في الفترة الأخيرة أكثر من 2000 عميل، يختلفون في نشاطاتهم بين عيادات وشركات التأمين ومطاعم، بالإضافة إلى محلات ومراكز تجارية، وضعت ثقتها جميعا في الشركة نظرا لسمعتها الطيبة في سوق حلول الدفع، كونها تعد أسرع جهة تقوم بتحويل الأموال من جهة إلى أخرى وفي ظرف لا يتعدى اليومين.

وصرح اليافعي بأن نقص التوعية وعدم اعتماد الأفراد والشركات في الدوحة على الدفع الإلكتروني، يعد من بين أبرز المشاكل التي واجهت الشركة في بداياتها قبل أن ينجلي ذلك خلال الأشهر القليلة الماضية، التي أدى فيها انتشار وباء كوفيد – 19 على المستوى الدولي، إلى أن توجه الجميع نحو الاعتماد على طرق الدفع الإلكترونية التي تعتبر الأكثر أمانا بالنسبة لهم، ما أسهم في زيادة المعاملات المالية للشركة يوميا، مقدرا نسب ارتفاع إقبال الأفراد والشركات على سداد لحلول الدفع بـ 1200 % إذا ما قورنت بما كان عليه الوضع في السابق، متوقعا استمرارية المعاملات المالية داخل الشركة بالنمو في المرحلة القادمة، في ظل تشبع المجتمع القطري بثقافة الدفع الإلكتروني في المرحلة الماضية.

وبين اليافعي أن الهدف الرئيسي للشركة في المستقبل، هو مواصلة العمل على تطوير قطاع الدفع الإلكتروني، بهدف القضاء على المعاملات التقليدية التي كانت تعتمد في الأساس على الأوراق النقدية، وذلك عن طريق تطوير الشركة وتزويدها بأحدث التكنولوجيات المعمول بها في هذا القطاع في أكبر دول العام، وكذا السهر على تمويل السوق المحلي بأحسن وأجود الخدمات في صورة ما يحدث حاليا مع مجموعة من الاقتراحات، من بينها المحفظة الإلكترونية التي لاقت رواجا كبيرا بين الأفراد والشركات، بعد نجاحها في تيسير عمليات الدفع الإلكتروني.

وتعد شركة سداد أول محفظة إلكترونية في قطر، تأسست عام 2018، وهي تهدف إلى دعم التجارة الإلكترونية وتسهيل طريقة الدفع عبر الإنترنت محلياً، بما ينسجم مع رؤية دولة قطر الوطنية 2030، كما توفر خدمات رقمية ذكية للسداد الإلكتروني بسهولة وأمان وفق بمعايير عالمية بحيث لا يشعر العميل أبدا بالحاجة إلى حمل المبالغ النقدية أو البطاقات البنكية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: