أخبار قطرفن

المتحف الوطني يستحضر ذكريات “المواتر القديمة”

أعاد متحف قطر الوطني افتتاح معرض “المواتر القديمة” من جديد، الذي يعد الأول من نوعه في قطر، حيث يأخذ الزوار في رحلة إلى الماضي، يستعيدون من خلالها ذكرياتهم مع مجموعة من السيارات التي كانت تشكل جزءا من وسائل النقل اليومية، وذلك في براحة المتحف، فيما يقام المعرض بالتعاون مع مركز مواتر.
يضم المعرض (12) سيارة اعتاد سكان قطر استخدامها في الفترة ما بين سبعينيات وتسعينيات القرن الماضي، حيث تعد هذه السيارات شاهدا على الحياة اليومية في قطر في الماضي.
وتنقل عدسة المعرض – الذي يستمر حتى 15 نوفمبر المقبل- إيقاع الحياة اليومية مع النقل والمواصلات مصطحبة زوار المعرض في رحلة يبحرون خلالها في ذكريات الماضي، فلكل سيارة من هذه السيارات ذات الموديلات العالمية الشهيرة قصة منفصلة تسلط الضوء على جانب مختلف من جوانب الحياة اليومية في قطر قديما.

فصول من الماضي

يهدف متحف قطر الوطني من خلال احتضانه لهذه المعارض إلى منح تراث قطر وثقافتها الثريين حضورا دائما في ذاكرة الجمهور، حيث يسلط معرض “مواتر” الضوء على جزء مهم من تاريخ البلد مانحا التراث المحلي الثريّ مساحة للظهور، ومعيدا اتصال أفراد المجتمع بماضيهم، وتشمل المركبات التي يضمها المعرض ما يلي: مرسيدس 280 إي (سيارة شرطة)، 1972، سوزوكي، 125 تيتان (دراجة نارية)، 1975، جي إم سي 7000 (شاحنة ماء)، 1977، لاند روفر، رينج روفر (سيارة إطفاء)، 1978، مرسيدس بنز 280 إي (سيارة إسعاف)، 1979، جي إم سي سيرا 3500، 1979، حافلة مدرسية جي إم سي بي، 1980، جي أم سي، سوبربان، 1980، تويوتا كريسيدا (سيارة أجرة)، 1983، نيسان، بيك آب، 1985، تويوتا، لاندكروزر جي، 1989، نيسان، سكايلاين جي تي، 1989.
ويقدم المتحف في إطار رسالته مجموعة واسعة من التجارب المتميزة، حيث يروي فصول قصة قطر وشعبها، من خلال تصميمه المبتكر والتفاعلي ليكون شاهدا على ماضي وحاضر ومستقبل قطر، مانحا إياها صوتا للتعريف بتراثها الثري وثقافتها الغنية وطموحات شعبها المستقبلية النابضة بالحياة، ومعبراً عن مكانتها في العالم من خلال تسليط الضوء على روابط وعلاقات البلد مع باقي بلدان وشعوب العالم، وذلك عن طريق البرامج والأنشطة والمعارض الفنية الملهمة.

وسبق أن دعا متحف قطر الوطني في يوليو الماضي، مقتني السيارات القديمة وجامعيها للمشاركة في النسخة الثالثة من معرض “مال لوَّل”، الذي سيقام تحت رعاية سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيسة مجلس أمناء متاحف قطر، بمتحف قطر الوطني، وقد دعا المتحف كل من يرغب من المقتنين المهتمين للمشاركة في المعرض بإرسال وصف موجز للسيارة (السيارات) المختارة، إلى جانب إرسال بعض الصور للسيارة أو ما يتعلق بها.

تنوع المقتنيات

يعد معرض “مال لوَّل”، من المعارض المهمة والفريدة من نوعها لهواة جمع المقتنيات والتحف في قطر، حيث تتنوع المقتنيات التي يضمها بين المخطوطات والأسلحة والخرائط والعملات والقطع الإسلامية والإثنوجرافية والتراثية والتحف والمجوهرات والملابس والإكسسوارات والسيارات، وستروي المقتنيات التي سيضمها المعرض في نسخته الثالثة قصص أصحابها وتعكس شغفهم بالفنون والثقافة والتراث ومدى تعلق المجتمع القطري بماضي الأجداد والآباء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: