عربى ودولىسياسة

وفد سوداني يضم 40 شخصية يستعد لزيارة إسرائيل

شارك مطرب إسرائيلي باحتفالات عيد “البهجة” اليهودي، في إمارة دبي. وعيد البهجة أو “العرش” هو عيد يهودي بدأ الاحتفال به في إسرائيل في 3 أكتوبر واستمر أسبوعا. وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية، عبر صفحتها الرسمية بفيسبوك: “المطرب الإسرائيلي الشهير عومير آدم يزور الإمارات ويشارك في احتفالات عيد بهجة التوراة مع الجالية اليهودية في دبي”.

وذكرت صفحة آدم بـ “فيسبوك” أنّ “زيارة المطرب الإسرائيلي جاءت بدعوة من الشيخ حمد بن خليفة آل نهيان أحد أفراد الأسرة الحاكمة في الإمارات والجالية اليهودية هناك”. وأشارت الصفحة إلى أنّ آدم أقام في منزل الشيخ حمد. ونوهت إلى أنّ آدم شارك بحفل لإحياء عيد “البهجة” اليهودي داخل كنيس في إمارة دبي.

ونُشر مقطع فيديو لآدم، وهو يقوم بطقوس دينية خاصة بهذا العيد في دبي. وقال آدم إنه في فترة العيد “يقوم كل منا بحسابات ذهنية بينه وبين الناس، وبينه وبين الله. وأنا اخترت أن أقابل شعباً رائعاً يحب الشعب الإسرائيلي”.

وتعليقا على الزيارة أضاف، “أفتخر بكوني سفيراً للموسيقى والفن في الإمارات، حيث الأمل في عالم أفضل، بلا حروب وبدون إرهاب”. وتساءل الإعلام العبري عن إمكانية إحياء المطرب لحفلة في دبي. وذكرت القناة الثانية عشرة في التلفزيون الإسرائيلي، أن آدم سيقيم أول علاقاته في دبي، مما يشير إلى مستقبله التجاري والفني، في منطقة الإمارات.

من جهة أخرى كشفت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية “كان”، أمس، أنه في ظل ما يدور عن اتصال لإبرام اتفاق للعلاقات، يستعد وفد سوداني مؤلف من 40 “شخصية جماهيرية” لزيارة إسرائيل في نوفمبر القادم.

وقالت القناة إن الوفد يضم رياضيين وفنانين ورجال أعمال، مشيراً إلى أن عضو البرلمان السابق ورجل الأعمال السوداني أبو القاسم برطم هو من يقف خلف المبادرة.
وفي حديث له مع قناة “كان”، قال برطم إنه على اتصال مع جهات غير رسمية في إسرائيل بخصوص هذه المبادرة، مضيفاً “لم يتم التنسيق بعد مع السلطات في الخرطوم، لكن القانون المحلي لا يمنع مثل هذه الزيارة”، موضحاً أن الهدف من الزيارة هو “كسر الحاجز النفسي لدى المواطن السوداني والمواطن الإسرائيلي”.

ودعا عضو البرلمان السوداني السابق المسؤولين الإسرائيليين إلى السماح بإجراء هذه الزيارة، قائلاً: “إن زيارة من هذا النوع يمكن أن تقرب بين الشعوب”، مؤكداً أنه “لا يوجد أي عداوة وكراهية بين إسرائيل والسودان”.

وكان وزير الخارجية السوداني عمر قمر الدين أكد أن علاقة الخرطوم مع إسرائيل ما زالت خاضعة للنقاش، وأن السودان سيقوم بما تمليه عليه مصالحه. وقال قمر الدين لقناة “فرانس 24” يوم الجمعة الماضي “إن العلاقة مع إسرائيل خاضعة للنقاش، لكنها مفصولة تماما عن رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب الأمريكية، ونحن نستعجل إزالة اسم السودان من القائمة، ولا نضع أي علاقة بين هذه المسألة والعلاقة مع إسرائيل”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: