أخبار قطرسياحة وسفرمال و أعمال

15 % نمو الأمن السيبراني في السياحة الوطنية

نشر موقع “open pr” تقريراً تحدث فيه عن تطور أنظمة الأمن السيبراني في العديد من دول العالم، بما فيها قطر التي حققت تقدما واضحا في هذا الجانب خلال السنوات القليلة الماضية، وذلك بفضل الاهتمام الكبير الذي توليه الجهات المسؤولة في الدولة لهذا القطاع، وعملها الدؤوب على تطويره وإدراجه في شتى الجهات بغض النظر عن طبيعة شغلها، بما فيها القطاع السياحي الذي بات يعد من بين أهم الأعمدة التي تبنى عليها اليوم أقوى الاقتصادات، بالنظر إلى المداخيل الكبرى التي من شأنها العودة بها على البلدان النشطة في الأمن السيبراني في مختلف قارات العالم، متوقعا الاستمرارية في التركيز على النهوض بهذا الجانب في قطر بالذات، مرجعا ذلك إلى توجهها الواضح نحو تقوية السياحة داخلها من خلال مجموعة من المشاريع المهمة في شتى المناطق.

وتوقع التقرير أن تصل نسبة نمو الأمن السيبراني في القطاع السياحي في قطر ومجموعة من الدول الأخرى من بينها: تركيا وماليزيا إلى 15 % في السنتين أو الثلاث سنوات القادمة على أقصى تقدير، وذلك بالنظر إلى أهمية هذا المجال في العمل السياحي وتحمله مسؤولية حماية المعلومات الرقمية المتعلقة بالسياحة، والناتجة عن تزايد استخدام الحوسبة السحابية والبيانات الضخمة، بالإضافة إلى الذكاء الاصطناعي ووسائل التواصل الاجتماعي، ما أدى إلى تضاعف خطر الهجمات الإلكترونية على كل ما له علاقة بصناعة السياحة، من مواقع وتطبيقات ناشطة في هذا المجال، وصولا إلى المعلومات والدراسة المنطوية تحت لواء النهوض بالسياحة وزيادة عدد الزوار القادمين من مختلف العواصم.

وأشار التقرير إلى الجهود التي تبذلها قطر من أجل دعم اقتصادها بمصادر دخل جديدة تأتي السياحة في مقدمتها، وذلك بفضل العديد من المشاريع الموجودة في جميع أرجاء الدولة، أو غيرها من الدراسات والخطط المنتظر إنجازها في المرحلة القادمة، ما بات يستدعي مضاعفة العمل على تقوية أنظمة الأمن السيبراني السياحة، تفاديا للوقوع في فخ الهجمات الإلكترونية التي من شأنها الإضرار بمستقبل هذا القطاع في الدوحة، وهو الذي من المنتظر أن يحقق ازدهارا كبيرا في الأعوام القليلة المقبلة بفضل العمل الجبار الذي تقوم به الحكومة من هذا الجانب، سواء من حيث البنية التحتية أو من جهة التسهيلات المقدمة للأفراد من أجل الولوج للدوحة في أريح الظروف.

واعتبر التقرير قطر واحدة من أكثر الدول اهتماما بقطاع الأمن السيبراني وأسرعها تحقيقا للنمو فيه، مستندا في ذلك إلى العديد من المعطيات التي جمعها بدقة كبيرة، بداية من جمع البيانات من مصادر مختلفة مرتبطة بسوق الأنظمة التكنولوجية في الدوحة، ودراستها بشكل دقيق جدا بالاعتماد على أدوات تحليلية حديثة، ومن ثم مقارنتها مع ما هو واقع في الدول الأخرى الرامية إلى تقوية أنظمة دفاعها السيبرانية، منوها بالبنية التحتية المميزة التي تتوفر عليها قطر في هذا القطاع، مؤكدا تسييره بأحدث التقنيات المستعملة على المستوى الدولي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: