كورونا

شركة أمريكية تعلق تجارب لقاح ضد كورونا بسبب مرض غامض أصاب متطوع

تزامنا مع الجهود المبذولة من الشركات العالمية لإجراء تجارب سريرية بهدف التوصل للقاح كورونا ، علقت “جونسون آند جونسون”، الإثنين 12 أكتوبر/تشرين الأول 2020، التجارب السريرية للقاح مرشح لمرض كوفيد-19 مؤقتاً بعد إصابة أحد المشاركين بمرض لا تفسير له.

وقالت الشركة في بيان لها إن مجلساً مستقلاً لمراقبة البيانات والسلامة وكذلك أطباء الحالات السريرية والسلامة بالشركة يعكفون على دراسة وتقييم المرض الذي أصيب به المشارك، وفقا لرويترز.

مضيفة أن التعليق يعتبر أمراً عادياً في التجارب الكبيرة التي تجرى بمشاركة عشرات الآلاف من البشر، وقالت إن “التوقف بهدف الدراسة” عن إعطاء جرعات من اللقاح المقترح مختلف عن “التوقف لأغراض تنظيمية” بأوامر من السلطات الصحية.

وبدأت التجربة التي أُجريت على ما يقرب من ألف من البالغين الأصحاء، والتي تدعمها الحكومة الأمريكية، بعد أن اكتُشف في يوليو/تموز 2020 أن جرعة واحدة من اللقاح توفر حماية قوية للقرود.

وفي وقت سابق أظهرت نتائج مؤقتة أن جرعة واحدة من لقاح كوفيد-19 التجريبي لشركة جونسون آند جونسون حفّزت استجابة مناعية قوية للوقاية من فيروس كورونا، في وقت حذرت فيه منظمة الصحة العالمية من تزايد أعداد قتلى الفيروس بالعالم قبل التوصل للقاح مُعتمد.

وكالة رويترز قالت إن نتائج اللقاح المسمى “إيه. دي 26. كوف 2. إس” أظهرت أنه يمكن تحمله بشكل جيد وبنفس القدر في جرعتين مختلفتين، لكن ليس من الواضح إن كان كبار السن، وهم إحدى أكثر الفئات السكانية عرضة لخطر الإصابة بالفيروس، سيتمتعون بنفس الحماية التي يتمتع بها الأشخاص الأصغر سناً من لقاح جونسون آند جونسون.

ولم تكن خطوة “جونسون آند جونسون” هي الأولى ، حيث تأتي بعد خطوة مماثلة اتخذتها شركة أسترازينيكا، ففي وقت سابق أفادت تقارير صحفية بأن مجموعة “أسترازينيكا” التي تتعاون مع جامعة أكسفورد قرّرت “طواعية تعليق” التجارب السريرية التي تجريها حول العالم على لقاح تجريبي ضدّ مرض كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا، طوّرته شريكتها جامعة أكسفورد، وذلك بعد إصابة أحد المشاركين في هذه التجارب بـ”مرض محتمل غير مبرّر”.

وياتي السباق المحموم لإنتاج لقاح محتمل ضد كورونا في وقت يقترب عدد وفيات الفيروس فيه من مليون حالة وفاة بأنحاء العالم، بينما قالت وكالة رويترز إن عدد الإصابات وصل إلى أكثر من 32.34 مليون إصابة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: