سياسة

أرفف الإمارات تستقبل البضائع الإسرائيلية وتقاطع التركية

تحول مستشار أبوظبي الأكاديمي الإماراتي، الدكتور عبدالخالق عبدالله، الى مندوب مبيعات للبضائع الاسرائيلية يروج لها في مقابل تحريضه على المنتجات التركية.
ويستمر مستشار ابوظبي في التناقض بين شخصيته الاكاديمية الرافضة للتطبيع وبين شخصيته الوظيفية كأحد ابواق ابوظبي، فبينما ينتقد صورة لمواطنة اماراتية مع اسرائيلية تطلان على برج دبي غرد داعيا لمقاطعة المنتجات التركية ومرحبا بالمنتجات الاسرائيلية نكاية في تركيا التي دمرت مخططات أبوظبي الخبيثة بالمنطقة بداية من حصار قطر ومرورا بسوريا وأزمتها حتى التدخل في ليبيا وإنهاء مشروع الجنرال خليفة حفتر.
وفي تغريدة له على تويتر نشر عبد الخالق السريع التغير والمتناقض صورة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان عليها علامة المقاطعة، وعلق قائلا: صنع في تركيا غير مرغوب به سعوديا وخليجيا.
ورفض معلقون على تغريدة عبد الخالق المتناقض تعميم ما ذكره من رفض خليجي للمنتجات التركية وقالت مغردة من الكويت:
“رجاء اخوي لا تعممم الكويت ترحب بصنع في تركيا”. بينما غرد آخر بصورة للطائرة التركية المسيرة بيرقدار وكتب تحتها: صنع في تركيا وممنوعة على الامارات”.

لحظة تاريخية
تهيئة الاسواق الاماراتية في امارات الساحل المتصالح السبع لاستقبال المنتجات الاسرائيلية من الفجيرة الى ابوظبي مرورا برأس الخيمة وأم القيوين والشارقة وعجمان ودبي تطلب افتتاح خط بحري مباشر بين موانئ الامارات والموانئ الاسرائيلية حيث ابحرت اول سفينة اماراتية.
وتوقع مسؤولون في ميناء حيفا، وهو أكبر الموانئ الإسرائيلية، أن يرتفع حجم البضائع القادمة من ميناء دبي إلى إسرائيل إلى 150 حاوية في الأسبوع ومن المرتقب أن يُشرع في تسيير رحلات بحرية سياحية مباشرة بين ميناء حيفا والإمارات في أبريل/ نيسان من العام المقبل بعد ان استقبل الميناء امس الاول أول سفينة شحن محملة بالبضائع من الإمارات، قادمة من ميناء دبي عبر خط دولي يمر عبر ميناء موندرا في الهند، محملة بـ 15 حاوية شحن من البضائع المخصصة لشركات ومستثمرين وموردين إسرائيليين.
واحتفى موقع اسرائيل بالعربية التابع لوزارة الخارجية الاسرائيلية بالخطوة الاماراتية وذكر في حسابه على تويتر:
لحظة تاريخية في ميناء حيفا: أول سفينة شحن قادمة من الإمارات دخلت صباح اليوم (امس الاول) الى إسرائيل، بذلك افتتاح أول خط تجاري بحري بين الإمارات العربية المتحدة ودولة إسرائيل”.
وقالت مراسلة الجزيرة من ميناء حيفا إن السفينة التابعة لشركة الملاحة والسياحة البحرية العالمية (MSC) تحمل بضائع طلبها مستثمرون إسرائيليون يرغبون في الاستفادة من التخفيضات الجمركية، وإجراءات الشحن السهلة بالمنطقة الحرة لميناء دبي.
وأضافت أن الخط التجاري البحري الذي يربط الهند وإسرائيل عبر دبي، ومن ثم إلى الولايات المتحدة، يعمل منذ سنوات، ولكنها المرة الأولى التي يتم تحميل بضائع مباشرة من دبي إلى ميناء حيفا.
وذكرت مراسلة الجزيرة أن إدارة ميناء حيفا تطمح لإنشاء خط بحري تجاري مباشرة مع دبي، فضلا عن آخر سياحي بحري سينطلق في أبريل المقبل، وسيربط بين دبي وأبوظبي وإسرائيل، ثم يكمل المسار إلى ميناء نابولي الإيطالي. ونقلت عن مصادر بالميناء أن المستثمرين والموردين والشركات في إسرائيل أصبح بمقدورهم استيراد أي شيء من الإمارات للاستفادة من المزايا الاقتصادية والتكلفة المنخفضة في ميناء دبي.
وكانت شركة موانئ دبي العالمية، المملوكة لحكومة دبي، وقعت في 16 سبتمبر الماضي، اتفاقات مع شركة “دوفرتاور” الإسرائيلية، تشمل التقدم بعرض مشترك لخصخصة ميناء حيفا.
وقالت، في بيان، إنها ستدخل في شراكة مع مجموعة إسرائيلية لتقديم عرض لأحد الميناءين الرئيسيين في إسرائيل، وستدرس فتح خط شحن مباشر بين الإمارات وإسرائيل.
وتقضي الاتفاقات الموقعة بقيام “موانئ دبي العالمية” بتقييم تطوير الموانئ الإسرائيلية، وكذلك تطوير مناطق حرة، وإمكانية إنشاء خط ملاحي مباشر بين ميناءي إيلات الإسرائيلي وجبل علي في دبي.
فيما رحب رجل اعمال اماراتي بتغريدة عبد الخالق معربا عن امله في ان تزداد الشحنات التجارية بين البلدين – الامارات واسرائيل.
وعلق ناشط اماراتي آخر قائلا “وأزيدك بعد.. العملاقة ال إير باص 380 الاماراتية سوف تصل قريبا إلى مطارات إسرائيل”.
وتوقع وزير إسرائيلي أن يبلغ حجم التجارة بين أبوظبي وتل أبيب 4 مليارات دولار سنويا. ونشرت صفحة إسرائيل بالعربية الناطقة بلسان الخارجية الإسرائيلية على تويتر، صورا لملابس صناعة إسرائيلية معروضة في الإمارات.
وأثارت صور متداولة لبضائع إسرائيلية تباع في أسواق الإمارات جدلا واسعا على مواقع التواصل، بينما يأتي ذلك عقب الاتفاقية التي عقدتها ابوظبي مؤخرا مع الكيان المحتل. وعلق اعلاميون على تغريدة عبد الخالق وقال احدهم: “يكفيكم البضائع الاسرائيلية”. وذكر ناشط تركي من حملات المقاطعة اكد ان البضائع التركية تمتاز بأنها منتجات مزروعة عضويا بدون كيماويات او مبيدات ضارة، وقال: تركيا لا تحتاج الى اسواق دبي والبحرين، شعوب تلك الدول هي التي ستحرم من منتجات صحية وستفرض عليهم منتجات صهيونية ردئية ومسرطنة”.

بديل للأسواق الأوروبية
وقال مسؤولون من البلدين إنهم يدرسون التعاون في مجالات الدفاع والطاقة والطب والسياحة والتكنولوجيا والاستثمار المالي.
وستكون الاسواق الاماراتية بديلا للاسواق الاوروبية الرافضة لمنتجات المستوطنات الاسرائيلية باعتبارها مقامة على ارض مغتصبة وبأموال وثروات الشعب الفلسطيني.
وسبق ورفض الاتحاد الاوروبي قبول المنتجات الاسرائيلية المصدرة من المستوطنات، وأقرت المحكمة العليا للاتحاد الأوروبي، قانونية وسم البضائع الإسرائيلية التي تنتج في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة أو الجولان السوري المحتل، والتي يتم تصديرها إلى دول الاتحاد الأوروبي.
وفي نوفمبر 2015، وافقت المفوضية الأوروبية الذراع التنفيذي للاتحاد الأوروبي على وضع ملصقات على منتجات المستوطنات الإسرائيلية لتمييزها.
ويعتبر الاتحاد الأوروبي المستوطنات الإسرائيلية “غير شرعية وعقبة في طريق السلام” وهو الامر الذي لا يشكل أي ازمة لدى الامارات والبحرين اللتين رحبتا بالبضائع الاسرائيلية بما فيها منتجات المستوطنات.
ويطالب الفلسطينيون بألا تقتصر قانونية وسم منتجات المستوطنات على الوسم الصحيح، الذي يوضح شهادة منشأ منتجات المستوطنات الاستعمارية غير القانونية فحسب، ولكن حظر هذه المنتجات من الأسواق الدولية.

تجربة مريرة مع بضائع إسرائيل
التحذيرات من البضائع الاسرائيلية تتصاعد منذ تسرب اخبار الاتفاق الاماراتي الاسرائيلي وللشعب المصري تجربة مريرة مع البضائع الاسرئيلية والمنتجات الزراعية المسرطنة التي غزت الاسواق المصرية في عهد وزير الزراعة الراحل يوسف والي الذي فتح الاسواق المصرية والاراضي المصرية كحقل تجارب للبذور الاسرائيلية التي ثبت انها مسرطنة ودمرت التربة المصرية وتسببت في وفاة الآلاف من المصريين نتيجة السرطانات الغريبة التي تفشت في اجساد المصريين نتيجة تناول المنتجات الزراعية والحيوانية الاسرائيلية والتي ثبت انها مسرطنة.
ومنذ عام 1999 وحتى 2004، تسربت إلى السوق المصرى 5 مبيدات محرمة دوليا، بالإضافة إلى 59 نوعا آخر يستخدم تحت اشتراطات ومواصفات محددة بمعرفة وزارة الزراعة.
وتسببت تلك المبيدات الإسرائيلية المسرطنة، في انتشار العديد من الأمراض القاتلة بين المصريين، منها السرطان والعقم وأمراض الكلى والقلب، بالإضافة إلى تدمير المبيدات القاتلة للتربية الزراعية الخصبة وتحويلها إلى أراض بور.
وطبقا لصحيفة الاهرام المصرية فإن الطماطم الإسرائيلية الملوثة غزت الأسواق المصرية وتم تشكيل لجنة لأخذ عينات من الطماطم لفحصها وعرضت النتائج على المسؤولين حيث تبين وجود هذه الطماطم المحورة وراثياً والمصابة بمادة السولانين المدمرة للكبد.
وذكرت اللجنة العربية لمقاومة التطبيع الزراعي والمائي إن القانون في مصر يحظر دخول الخضار الذي تحوي على هرمونات إلا أن ذلك لم يمنع دخول الطماطم الإسرائيلية التي استخدمت فيها هذه الهرمونات. وأشارت إلى ارتفاع عدد الإصابات بالسرطان وفشل الكلى بسبب تفشي هذه الهرمونات الكيميائية.

رفض من حملات المقاطعة
ونددت جمعيات تدعو لمقاطعة البضائع الاسرائيلية بالخطوة الاماراتية.
ونظمت “الحملة الشبابية لمقاطعة بضائع الاحتلال الإسرائيلي” جولة ميدانية على المحال التجارية، استكمالاً لأنشطة الحملة التي تهدف لتعزيز المنتج الوطني الفلسطيني وتعزيز ثقافة مقاطعة البضائع الإسرائيلية بالأسواق المحلية، وتحديدا البضائع التي لها بديل فلسطيني أو بديل عربي بالأسواق وذلك بعنوان “لا تدفع ثمن الرصاصة التي ستقتلك.. قاطع بضائع الاحتلال”.
وأصدرت جامعتان امريكيتان قرارات مؤيدة لحركة المقاطعة ضد نظام الفصل العنصري الاسرائيلي بضغط من حركة المقاطعة كما صوتت جامعة كولومبيا على مقاطعة الشركات الاسرائيلية بعد اقناعهم بأهمية المقاطعة ودورها في التخفيف من الجرائم المرتكبة بحق الفلسطينيين.
وبدورها حذرت حركة المقاطعة بنك ابوظبي الاول من التعامل مع اسرائيل ومن التعاون بين الامارات واسرائيل في تجارة الماس.
كما حذر ناشطون في حركات المقاطعة من مسح FINRA المزيف واعتبروه احد انواع عمليات الاحتيال لصيد حركة المقاطعة.
وسبق وحذرت حركة مقاطعة إسرائيل في المغرب، المعروفة اختصارا بـBDS، من البضائع الاسرائيلية خاصة تمور “المجدول” القادمة من إسرائيل، وذلك بعد وقف العشرات من المتاجر في الأسواق المغربية تسويقها لهذا المنتج بعدما ثبت ضررها صحيا. فمن سيحمي المواطن الاماراتي والخليجي من ضرر هذه المنتجات؟.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: