أخبار قطرمال و أعمال

موقع أتلانتيكو الفرنسي: قطر تلعب دوراً مهماً في منطقة الشرق الأوسط

أكد تقرير لموقع” أتلانتيكو” الفرنسي أن الدوحة حققت في الـ 25 سنة الماضية قفزة نوعية على جميع المستويات، حيث أسست عناصر هامة لقوتها الناعمة على غرار الجزيرة والخطوط القطرية وتمكنها من استضافة فعاليات رياضية كبرى مما جعلها تتصدر الرأي العام العالمي، وبين التقرير المنشور أمس وترجمته الشرق أن دولة قطر شهدت تنمية اقتصادية استثنائية برزت من خلال تطور كبير في بنيتها التحتية وتطور قدراتها اللوجستية التي جعلتها من أكثر البلدان ازدهاراً في العالم. أورد التقرير أنه قبل النفط والغاز، كانت الثروة الرئيسية لقطر هي صيد الأسماك ومحار اللؤلؤ بفضل سواحلها البالغ طولها 563 كيلومتراً. وبعد اكتشاف الثورة الطاقية ولا تزال أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.

منذ عام 1995، شهدت قطر تنمية اقتصادية استثنائية، يهدف النموذج الاقتصادي القطري إلى تنويع الاستثمارات من خلال تنويع قطاعات التدخل والشراكة، ونمت قطر لتصبح واحدة من أكثر الدول ازدهارا في العالم، حيث انتشرت بشكل سريع وقياسي في الدوحة ناطحات السحاب ومراكز التسوق والفنادق والمباني السكنية الأنيقة والفيلات الفاخرة، كما حققت الدوحة تطورا كبيرا في البنية التحتية: أكثر من 1500 كيلومتر من الطرقات، وأكثر من 500 كيلومتر من الطرق السريعة، إلى جانب تحقيق نمو لوجستي هام من خلال مطار حمد الدولي، منشآت رياضية مميزة. و في إطار تنويع الاقتصاد المعتمد على الطاقة النظيفة تستضيف الدوحة اجتماعات وندوات سنوية حول البيئة، كما أسست دولة قطر مشروع مدينة الطاقة، التي ستستضيف مكاتب الشركات في القطاع، فضلاً عن عدد لا يحصى من الخدمات: المصانع، البنوك، شركات التأمين، مراكز التدريب، واهتمت الدوحة بتطوير التعليم من خلال استقطاب أهم الجامعات الدولية والمؤسسات البحثية وإنشاء مجموعة من المتاحف ذات المستوى العالمي.
بين التقرير أن دولة قطر تمكنت في غضون سنوات قليلة من تأسيس مكانة دولية هامة من خلال مجموعة من عناصر القوى الناعمة التي تملكها على غرار شبكة الجزيرة الدولية التي تبث على مدار الساعة أخبار المنطقة، الخطوط الجوية القطرية، كما لمع نجم الدوحة من خلال الرياضة وتمكنها من تنظيم مجموعة من الفعاليات الدولية: بطولة الدوحة السنوية للتنس، مسابقة قطر السنوية للدراجات، الألعاب الآسيوية 2006، وبطولة العالم لكرة اليد للرجال 2015، وألعاب القوى 2019، إلى جانب الحدث الأكبر بطولة العالم لكرة القدم 2022. كما استثمرت الدوحة في الرياضة عن طريق شراء أندية أوروبية من الدرجة الأولى، وحصلت الدوحة على ميداليات في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية وكأس الأمم الآسيوية لكرة القدم عام 2019. كما استثمرت في رياضة الفروسية من خلال شراء مزارع الخيول لتربية الخيول الأصيلة، رعاية سباق جائزة قطر قوس النصر مستمرة إلى 2022.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: