عربى ودولى

طالبو لجوء عراقيون يدعون أنهم دبلوماسيون ويدخلون ألمانيا بطائرة فاخرة.. إليك التفاصيل

على خلاف محاولات وقصص اللجوء التي تصادفك في العادة، وفي حادث غريب ونادر استعانت أسرة عراقية بطائرة خاصة للانتقال من تركيا إلى ألمانيا وتقديم اللجوء إليها بعد أن تنكروا في صفة دبلوماسيين يوم الجمعة الماضي.

الأسرة العراقية المكونة من 4 أفراد وهم أب (49 عاما) وأم (44 عاما) وطفلان يبلغان من العمر 12 و7 سنوات استعملت طائرة خاصة من اسطنبول إلى ميونيخ على طريقة رجال الأعمال والدبلوماسيين، حيث تلقى المهرب الذي ساعدهم حوالي 60 ألف يورو مقابل خدماته وفقا للجزيرة نت.

وعادة ما يدفع معظم طالبي اللجوء أموالا طائلة للمهربين إلا أن المسؤولين لم يروا وسيلة نقل فاخرة تنقل لاجئين مثل ما حدث هذه المرة، وما أثار شكوك أفراد الشرطة الألمانية هو أن أفراد الأسرة قدموا أنفسهم كدبلوماسيين، لكنهم لا يتحدثون الإنجليزية أو الفرنسية، بعدها تم فحص وثائق السفر وهويات أفراد العائلة فاكتشفت الشرطة أن كل شيء كان مزورا وأن الأمر يتعلق بلاجئين.

كما لم ينجح رب الأسرة بالتواصل مع شرطة المطار، لكن الابن البالغ من العمر 12 عامًا مكن أخيرًا الشرطة من إدراك أن الأسرة هاربة من والد الزوجة، وبدورها اعترفت الأسرة بأن والد الزوجة كان متدينا ويريد ختان ابنته البالغة من العمر 44 عامًا وحفيدته البالغة 7 سنوات.

ولما لم يمتثل الزوج للطلب، قام والد الزوجة بتهديده وزوجته، ونتيجة لذلك، باع منزله وحديقته ومطعمه في شمال العراق وهربوا جميعا إلى تركيا، حيث دفعوا إلى مطار بإسطنبول حوالي 60 ألف يورو.

جدير بالذكر أنه تم تحويل الأسرة العراقية إلى أحد مراكز الاستقبال الأولي للاجئين بولاية بافاريا، وبدأت السلطات تحقيقات بحق من سهلوا لهم عملية التهريب إلى مطار ميونخ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: