أخبار قطرعربى ودولى

الناتو: مفاوضات الدوحة أفضل فرصة لسلام أفغانستان

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ إن مفاوضات السلام الحالية في الدوحة “تقدم أفضل فرصة” لتحقيق السلام في أفغانستان،وخلال اجتماع مع المبعوث الأمريكي للمصالحة في أفغانستان زلماي خليل زاد في الدوحة، أكد ستولتنبرغ “دعم الناتو لعملية السلام الجارية والاستقرار في أفغانستان”. وقال في تغريدة “لا يزال الناتو ملتزماً بأمن أفغانستان”. وأضاف: “يجب على حركة طالبان أن تفي بوعدها”، وأن تخفض العنف في جميع أنحاء البلاد. وذلك بحسب وكالة “خاما برس”.

من جانبه، قال المبعوث الأمريكي زلماي خليل زاد إن طالبان وافقت على “الالتزام الصارم بتنفيذ جميع عناصر اتفاقية طالبان والولايات المتحدة وجميع الالتزامات التي تم التعهد بها”، وأوضح خليل زاد: “سنقوم بدورنا وسنراقب التنفيذ بنشاط”. وقال خليل زاد في سلسلة تغريدات:”بعد عدة اجتماعات عقدتها والجنرال ميللر مع طالبان: ”اتفقنا على إعادة تحديد الإجراءات من خلال الالتزام الصارم بتنفيذ جميع عناصر اتفاقية طالبان والولايات المتحدة وجميع الالتزامات التي تم التعهد بها، وهذا يعني انخفاض عدد العمليات. في الوقت الحاضر يموت الكثير من الأفغان” وأضاف:” مع إعادة الضبط، نتوقع أن ينخفض هذا الرقم بشكل كبير، وتصاعد الهجمات في الأسابيع الأخيرة يهدد عملية السلام ويثير قلق الشعب الأفغاني وداعميه الإقليميين والدوليين. سنقوم بدورنا وسنراقب التنفيذ بنشاط. يجب على جميع الأطراف الوفاء بمسؤولياتهم. نشكر شركاءنا الدوليين على مساعدتهم ودعمهم”.

وفي السياق، قال المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان، محمد نعيم، في مقابلة مع “الجزيرة نت” أن تفاصيل رؤية طالبان لنظام الحكم الجديد في أفغانستان، وكيف سيكون، وكل التفاصيل المتعلقة به ستطرح على الطاولة، وسنبحثها أثناء المفاوضات. ونفى نعيم الاتهامات التي توجه لطالبان بالاستفادة من تجارة المخدرات في أفغانستان وحماية تجارها مقابل الاستفادة من إتاوات وضرائب لتمويل عمل الحركة.

وقال نعيم: كما تعرفون هذه المفاوضات بين الأطراف الأفغانية بدأت في الدوحة منذ شهر تقريبا، ونحن ما زلنا نناقش آليات الحوار وجدول الأعمال للجلسات المستقبلية للمفاوضات. حتى الآن اتفقنا على كثير من البنود المتعلقة بهذا الحوار وبجدول الأعمال، وهناك بعض النقاط الخلافية ما يزال البحث جاريا لإنهائها، وعندما يتم الاتفاق النهائي على آليات الحوار وجدول الأعمال سندخل صلب المفاوضات. وأضاف: “ما زلنا نتفاوض حول آليات الحوار وجدول الأعمال، ونحاول أن نصل في أسرع وقت ممكن إلى اتفاق بشأنها، ثم بعد ذلك نبدأ في صلب المفاوضات”. وردا على سؤال حول أجندة ومطالب الحركة قال نعيم:”هذه الأمور متعلقة بموضوع أجندة المفاوضات، والأجندة ستطرح على الطاولة عندما تبدأ المفاوضات، آنذاك سنطرح ما لدينا.

وحول ما توصلت إليه الحركة مع الولايات المتحدة قال نعيم:”يمكن تلخيص ما اتفقنا عليه في المفاوضات مع الأمريكيين في 4 نقاط؛ الأولى اتفقنا على أن تنسحب القوات الأجنبية من بلادنا خلال 14 شهرا، والثانية أن حركة طالبان تتعهد بألا يتم استخدام أرض أفغانستان ضد أمن الولايات المتحدة أو الدول المتحالفة معها. والنقطة الثالثة التي اتفقنا عليها مع الأمريكيين هي أن نفرج عن ألف أسير لدينا، وقد تم ذلك، وأن يتم الإفراج عن 5 آلاف من أسرانا لدى الحكومة الأفغانية والقوات الأجنبية، وقد تم إطلاق سراحهم أيضا. والنقطة الرابعة هي أن نبدأ مفاوضات مباشرة مع باقي الأطراف الأفغانية، وها هي قد بدأت في الدوحة منذ شهر تقريبا كما قلنا. وأضاف: “تم الاتفاق معهم على ذلك كما أسلفنا الذكر، وسينسحبون خلال 14 شهرا من تاريخ الاتفاق.

الجدير بالذكر، أنه تم توقيع اتفاق تاريخي للسلام بين الولايات المتحدة الأمريكية وحركة طالبان الأفغانية، 29 يناير 2020 في الدوحة بحضور ممثلين عن 30 دولة ومنظمة دولية، ووقّع الاتفاق المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد ورئيس المكتب السياسي ونائب زعيم حركة “طالبان”، الملا عبد الغني برادر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: