أخبار قطرسياحة وسفر

مسؤولون بقطاع السياحة لـ الشرق: فعاليات الأعمال تستعيد نشاطها مع الرفع التدريجي للقيود

وصف عدد من المسؤولين قطاع فعاليات الأعمال بأنه من القطاعات الحيوية والديناميكية التي تساهم مساهمة مباشرة في تعزيز مسيرة نجاح الاستراتيجية السياحية، وتلعب دورا مباشرا في جذب المعارض والمؤتمرات الدولية إلى قطر، إضافة إلى دعم جهود رواد الأعمال وإبراز قدراتهم وإمكانياتهم الفنية والحرفية في إقامة الفعاليات والأحداث التجارية، مؤكدين أن قطاع فعاليات الأعمال بدأ يستعيد نشاطه مع الرفع التدريجي للقيود التي تم فرضها لمواجهة فيروس كورونا، وسوف يشهد نموا مطردا خلال السنوات القادمة ويحقق مكاسب متميزة من خلال استقطابه لكبرى الشركات التجارية العالمية. وأكد المسؤولون قدرة القطاع على جذب أكثر من 5.6 مليون زائر سنويا بحلول عام 2023، وفقا للمجلس الوطني للسياحة، مبينين أن دولة قطر تمتلك بنية تحتية راسخة وقوية تساعدها في إنجاح استضافة أكبر المعارض والفعاليات العالمية، موضحين أن المجلس الوطني للسياحة يلعب دورا فاعلا في تطوير قطاع الأعمال ودعم المؤتمرات والمعارض والترويج لها في كافة الأسواق العالمية من خلال استخدام وسائل الإعلام المتخصصة دوليا والمشاركة الفاعلة في أهم المعارض المتخصصة والالتقاء بالنخبة من صناع القرار العالمي المعنيين بفعاليات الأعمال والشركات الدولية ذات الصلة بصناعة المعارض للتعريف بالبنية التحتية الراسخة التي تتمتع بها دولة قطر في استضافة فعاليات الأعمال والمعارض العالمية.

المنصوري:
المرافق الخدمية جاهزة لاستضافة مختلف الفعاليات

قال السيد جابر المنصوري الرئيس التنفيذي لشركة المرايا للمعارض “إن قطاع فعاليات الأعمال من القطاعات التي تساهم في جذب الزوار إلى الدوحة، الأمر الذي ينعكس إيجابا على كافة المرافق الخدمية بالدولية من فنادق بمختلف تصنيفاتها وأسواق ومواصلات ومطار وغيرها، مؤكدا أن دولة قطر ذاع صيتها عالميا بقدراتها النوعية في استضافة الفعاليات والمعارض المهمة بفضل بنيتها التحتية الراسخة ومقوماتها المتفردة والمتنوعة، سواء لاستضافة المعارض والفعاليات لتجارية أو السياحية أو الترفيهية، مشيرا إلى أن فعاليات الأعمال التي من المتوقع أن تنمو معدلاتها بشكل كبير خلال السنوات القادمة سوف تسهم مساهمة مباشرة في زيادة عدد الزوار للدولة، كما تساهم ايضا في زيادة ونمو حجم العمل، مؤكدا أن عدد المعارض وفعاليات الأعمال سوف تنمو العام المقبل

وقال: ” إن الجهود بتعزيز مسيرة قطاع فعاليات الأعمال مستمرة، حيث سيتم إطلاق جملة من المعارض والفعاليات في 29 من الشهر الجاري إضافة إلى معرض تجاري في شهر نوفمبر ومعرض آخر في شهر ديسمبر وسوف يشارك في هذه المعارض أعداد كبيرة من العارضين المحليين والشركات التجارية المحلية البارزة، مبينا أن المجلس الوطني للسياحة لم يدخر جهدا في سبيل جذب المزيد من الفعاليات الدولية وتجهيز كافة خدمات المعارض والتسويق لها في سائر الملتقيات الترويجية العالمية من خلال الالتقاء بالنخبة من صناع القرار العالمي المعنيين بصناعة المعارض الدولية والشركات الدولية المختصة بتنظيم الملتقيات والمعارض العالمية لتعريفهم بقدرة وإمكانيات دولة قطر المتميزة في استضافة كبرى المعارض الدولية، مشيرا في هذا السياق أن دولة قطر ذاع صيتها عالميا بجودة مكونات قطاعها السياحي وخدماته التي لا تضاهى، معربا عن شكره للمجلس الوطني للسياحة لدوره الفاعل والرئيسي في جذب فعاليات الأعمال وتعزيز ابتكارات وإبداعات رواد الأعمال ودعمهم في سائر المجالات، مؤكدا أن المجلس الوطني للسياحة يلعب دورا فاعلا في تطوير قطاع الأعمال ودعم المؤتمرات والمعارض والترويج لها في كافة الأسواق العالمية وفي الملتقيات والمعارض التسويقية الدولية من خلال تعريف الشركات الدولية المنظمة للمعارض بقوة ورسوخ البنية التحتية المحلية وقدرتها على استضافة المعارض الدولية وفعاليات الاعمال العالمية وتحقيق النجاح والتفوق لها في كافة المجالات

العمادي:
نشاط المعارض سيزداد خلال العام المقبل

قال السيد عبدالعزيز العمادي الرئيس التنفيذي لمركز قطر الوطني للمؤتمرات “إن فعاليات الأعمال التي تستضيفها الدولة تساهم في تحقيق أهداف المرحلة المقبلة من الاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة، فضلا عن دوره الكبير والفاعل في دعم معطيات الاقتصاد، واصفا قطاع فعاليات الاعمال بأنه قطاع مؤثر وفاعل ويستقطب اليوم تلو الآخر أعداداً كبيرة من العارضين سواء من السوق المحلي او السوق العالمي، موضحا أن المعارض بمختلف انواعها تعزيز لمسيرة أعمال رواد الأعمال وتدعم جهودهم في مجال ابتكار الفعاليات والأعمال، مؤكدا أن حركة المعارض سوف تزداد خلال السنوات القادمة وخاصة خلال النصف الأخير من 2021.

وقال العمادي “إن فعاليات الاعمال جزء رئيسي وأصيل من الاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة وقد نجح المجلس الوطني للسياحة من تسويق فعاليات الاعمال والتعريف بالخدمات المتميزة التي توفرها البنية التحتية المحلية التي اشتهرت بقدرتها الفائقة في استضافة كبرى الفعاليات والمعارض التجارية، كما ساهمت جهود المجلس الوطني للسياحة بالتعاون مع شركائه في القطاعين العام والخاص في جذب العديد من الفعاليات الدولية التي استقطبت اعدادا كبيرة من الزوار القادمين الى قطر، الأمر الذي جعل الدوحة المقصد المثالي لاستضافة المعارض الدولية
وقال العمادي: “إن مركز قطر الوطني للمؤتمرات محور فاعل من محاور عمل المعارض بمختلف أنماطها وأنواعها فهو يقدم خدمات نوعية في استضافة المعارض والمؤتمرات العالمية كما سيعمل على تقديم دعم كامل وأسعار رمزية في استضافة فعاليات الاعمال والمعارض التجارية وخاصة فعاليات رواد الاعمال من خلال التنسيق مع غرفة قطر وقال: “إن استضافة المعارض العالمية تتيح إبراز مرافق دولة قطر المتميزة والإمكانيات السياحية واللوجستية كما تساهم في تعزيز مكانة قطر كوجهة متميزة لسياحة أعمال على مستوى المنطقة والعالم، مؤكدا أن استقطاب المعارض يخدم كافة المؤسسات ذات الصلة وخاصة القطاع الفندقي الذي يحقق مكاسب كبيرة عبر استضافة الزوار الذين يتابعون فعاليات المعارض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: