سياسة

موقع اسرائيلي: البحرين طلبت من تل أبيب إقامة علاقات بشكل تدريجي خوفا من الانتقادات الداخلية

بعد حوالي شهر من توقيع البحرين على اتفاق مع اسرائيل لإقامة علاقات دبلوماسية بينهما، تتضح معالم و خبايا هذا الاتفاق الذي وقعته البحرين قبل صياغة بنوده في استمرار واضح للانصياع والخضوع لأجندة الإمارات، حيث كشف موقع “والا” الإسرائيلي أن البحرين طلبت من إسرائيل التوقيع على اتفاقية مؤقتة في شكل “بيان مشترك” وليس “معاهدة سلام” كاملة.

ووفقا للموقع فإن السبب في ذلك هو الخوف من الانتقادات الداخلية والأصوات الرافضة للاتفاق بين المنامة وتل أبيب ، وأن البحرين ترغب في المضي قدمًا بإقامة علاقات مع اسرائيل لكن بشكل تدريجي على عكس الإمارات، مشيرا إلى أن الجانب الإسرائيلي وافق على الطلب البحريني.

وأضاف الموقع نقلا عن مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين كبار أن إسرائيل والبحرين ستوقعان غدا الأحد بالفعل على “بيان مشترك حول إقامة علاقات ديبلوماسية ” بينهما، حيث سيوقع الإعلان في المنامة من قبل مسؤولون كبار من إسرائيل والبحرين وتحت رعاية وزير الخزانة الأمريكي ستيف مانوشين ومبعوث البيت الأبيض آفي بيركوفيتش ، و سيتناول الاتفاق إقامة علاقات دبلوماسية كاملة وفتح سفارات.

وأشار مسؤولون إسرائيليون إلى أن البيان المشترك المؤلف من صفحتين سيكون بمثابة نوع من الاتفاق المؤقت والأولي بين الطرفين- وخطوة على الطريق بين “اعلان السلام الذي تم توقيعه بالبيب الأبيض في 15 ايلول مع رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو ووزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني، وبين التوقيع على اتفاق سلام شامل”.

من جانبه قال مسؤول إسرائيلي كبير إن: “الهدف هو البدء في تنفيذ إعلان السلام الذي أصدره البيت الأبيض ، وإدخال المزيد من التفاصيل إليه ، وتحديد المبادئ العامة للعلاقات بين البلدين”، مشيرا إلى أن الاعلان المشترك سيكون الاطار الذي سيتم بموجبه توقيع سلسلة من الاتفاقيات في مختلف المجالات.

وبصرف النظر عن إقامة العلاقات الدبلوماسية وفتح السفارات ، سيذكر البيان المشترك أن الطرفان لن يتخذا إجراءات عدائية ضد بعضهما البعض وسيعملان على منع الأعمال العدائية من قبل طرف ثالث.

كما سيؤكد الإعلان بحسب الموقع التزام البحرين واسرائيل بالتعايش وتعليم السلام، كما سيحدد قائمة في مجالات سيتم توقيع اتفاقيات في مجالهاوهي : الاستثمار والطيران المدني والسياحة والتجارة والعلوم والتكنولوجيا والبيئة والاتصالات والبريد والصحة والزراعة والمياه والطاقة والتعاون القانوني.

كما أوضح الموقع أنه لم يتضح بعد أي من أعضاء الوفد الإسرائيلي الذي سيصل إلى المنامة يوم الأحد سيوقع “الإعلان المشترك” من جانب إسرائيل، حيث يضم الوفد المدير العام لوزارة الخارجية ألون أوشبيز أو مستشار الأمن القومي مائير بن شابات، ومن المتوقع أيضا أن تحصل على موافقة الحكومة وربما حتى موافقة الكنيست.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: