عربى ودولى

الخارجية الإيرانية : الانتهاء “التلقائي” لحظر التسلح الأممي المفروض على البلاد

أعلنت إيران اليوم الانتهاء “التلقائي” للقيود التسليحية المفروضة على البلاد، مؤكدة أنه وفقا للاتفاق النووي، فإن الانتهاء القطعي ومن دون قيد أو شرط للقيود التسليحية وحظر السفر على بعض الأفراد ليس بحاجة إلى المصادقة على أي قرار جديد وليس هنالك حاجة لإصدار أي بيان او اتخاذ أي خطوة أخرى من جانب مجلس الأمن الدولي.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية /ارنا/ اليوم عن الخارجية الإيرانية قولها في بيان: “بدءا من اليوم تنتهي بصورة آلية جميع قيود نقل السلع التسليحية من وإلى إيران، وكذلك الإجراءات والخدمات المالية ذات الصلة بها، وكذلك حظر الدخول أو العبور من أراضي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والذي كان قد فرض من قبل على بعض المواطنين والمسؤولين العسكريين الإيرانيين”.

وأشار البيان إلى أنه بناء على ذلك، فإن إيران يمكنها بدءا من اليوم توفير أي سلاح ومعدات لازمة من أي مصدر كان ومن دون أي قيود قانونية وبناء على حاجاتها الدفاعية فقط، ويمكنها كذلك بناء على سياساتها تصدير أسلحتها الدفاعية.

وكان تاريخ 18 أكتوبر 2020 (مرور خمسة أعوام على القرار 2231)، محددا لرفع الحظر بموجب الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران عام 2015 مع القوى الكبرى (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، روسيا، الصين، وألمانيا)، والذي وضع إطاره القانوني قرار مجلس الأمن 2231.

ويهدف الاتفاق النووي لمنع إيران من تطوير أسلحة نووية مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية.

وسعت الولايات المتحدة التي انسحبت أحاديّاً من الاتفاق عام 2018، وأعادت فرض عقوبات اقتصادية صارمة على إيران، إلى تمديد هذا الحظر، إلّا أنّ ذلك لقي معارضة الغالبية العظمى من أعضاء مجلس الأمن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: