سياسةعربى ودولى

إسرائيل والبحرين تدشنان العلاقات الدبلوماسية

توجت البحرين وإسرائيل 20 عاما من العلاقات السرية بين البلدين بالتوقيع على اتفاق لتبادل التمثيل الدبلوماسي وفتح السفارتين. ووصل الوفد الإسرائيلي- الأمريكي المشترك، أمس، إلى المنامة، في زيارة تهدف لإضفاء الطابع الرسمي على العلاقات وتمنح الدولة العبرية موطئ قدم إضافيا في المنطقة.
واتخذت الطائرة التابعة لشركة “العال” الإسرائيلية، مسارها عبر المجال الجوي السعودي إلى البحرين في رحلة مباشرة تحمل رقم 973 وذلك في إشارة إلى رمز الاتصال الدولي بالبحرين، بعد أن أقلعت من مطار ديفيد بن غوريون في تل أبيب، بحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية.
وترأس الوفد الإسرائيلي مستشار الأمن القومي مائير بن شبات، فيما ترأس الوفد الأمريكي وزير الخزانة ستيفن منوشين، إلى جانب آفي بيركوفيتش مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
وقال مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مائير بن شبات في مطار البحرين الدولي: “تمد إسرائيل يدها بسلام حقيقي للشعب البحريني، معا سنغير وجه المنطقة لصالح شعوبنا”، وفق ما نقلته هيئة البث الرسمية. وفي حضور منوتشين بالمطار، قال آفي بيركويتز المبعوث الأمريكي في الشرق الأوسط إن إسرائيل والبحرين ستوقعان بيانا مشتركا لإقامة علاقات في المجالات السياحية والمصرفية والدبلوماسية. وقال منوتشين للصحفيين على متن الطائرة “أعتقد أن الفرصة أكبر بكثير من مجرد الاستثمار.. إنها تتعلق بالتكنولوجيا وتأسيس العديد من الأعمال المختلفة – وفي حالة البحرين كذلك، فإنها ستوسع الفرص أمامهم بدرجة كبيرة جدا”.
ومن المنتظر أن يوقع الوفد الإسرائيلي مع البحرين على 6 أو 7 وثائق للتعاون بين وزارتي خارجية البلدين، واتفاقية حول إصدار تأشيرات لحاملي جوازات السفر الرسمية واتفاقيات أخرى في مجالات الاتصالات والتجارة، وفق المصدر ذاته.
ومن المتوقع ألا تزيد مدة زيارة الوفد الإسرائيلي في المنامة على 7 ساعات يعود بعدها إلى تل أبيب، فيما سيواصل الوفد الأمريكي جولته من المنامة إلى أبوظبي، ومن هناك سيرافق وفدا إماراتيا إلى إسرائيل غدا الثلاثاء للتوقيع على نحو 18 اتفاقية في مجالات مختلفة، بينها الطيران والاستثمار والتعاون العلمي التكنولوجي، وإصدار التأشيرات، وإنشاء سفارات.

علاقات سرية

من جهته، قال مسؤول إسرائيلي، إن الاتفاق الدبلوماسي، بين إسرائيل والبحرين، يتوج 20 عاما من العلاقات السرية بين البلدين. ونقلت هيئة البث الرسمية عن مسؤول لم تسمه قوله “يدور الحديث عن علاقات ظلت لـ 20 عاما تحت الرادار، وهناك الآن فرصة للخروج بها إلى النور”. ونقل موقع “ويللا” عن مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين رفيعي المستوى أن إسرائيل وافقت على طلب البحرين ألا يكون الاتفاق والسلام كاملا، بل يكون مرحليا يبدأ بإعلان مشترك، بسبب الانتقادات الداخلية في البحرين للعلاقات مع إسرائيل. وأضاف الموقع إن الإعلان يتضمن إقامة علاقات دبلوماسية كاملة، بما في ذلك فتح سفارات والتعاون البيني في مجالات عدة، أبرزُها تعزيز التجارة والاستثمار والطيران المدني والطاقة والبيئة والمياه والعلوم والتكنولوجيا والاتصالات والبريد والصحة والزراعة والتعاون القضائي.
وصرح مسؤول شارك في إعداد الزيارة بأن إسرائيل والبحرين ستوقعان على بيان يرفع مستوى العلاقات من إعلان النوايا الذي صدر في البيت الأبيض في 15 سبتمبر الماضي إلى تأسيس العلاقات رسميا.
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول إسرائيلي قوله إن التعاون الأمني بين إسرائيل والبحرين يشكل بندا مركزيا في المحادثات.
وأثارت موافقة البحرين على إقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل استياء في الداخل والخارج بين البحرينيين.
وخلافا للإمارات، فإن معارضة العلاقات العلنية مع إسرائيل شديدة في البحرين التي لها تاريخ حافل من المجتمع المدني النشط وإن تم التعامل معه بقسوة في العقد الماضي. وخرج عشرات من البحرينيين في عدة تظاهرات الشهر الماضي للتنديد بإقامة علاقات مع إسرائيل، بحسب صور ومقاطع فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وقبيل التوقيع على اتّفاق إقامة العلاقات الأحد، التزمت السلطات البحرينية الصمت وغابت تفاصيل الزيارة عن وسائل الإعلام المحلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: