فن

المؤرخ د. عمر العجلي لـ الشرق: المشهد الثقافي بحاجة إلى تدوين القصص والأمثال والأشعار

دعا المؤرخ الدكتور عمر العجلي، أستاذ محاضر في كلية المجتمع، إلى ضرورة أن يكون للمشهد الثقافي حضوره في عملية التدوين، وذلك فيما يضمه من قصص وأمثال وأشعار، لما يمثله هذا الجانب من أهمية كبيرة.

وشدد في حديثه لـ الشرق على أهمية الحاجة للدراسات البحثية بالنسبة للحياة الأدبية، فضلاً عن دعوته إلى ضرورة تسليط الضوء على تاريخ الزبارة، وإبراز أثرها الفكري والثقافي، بالإضافة إلى ضرورة الاستفادة من كتب التراجم للشخصيات المحلية خلال القرن المنصرم.

كما تحدث د. عمر العجلي عن جوانب أخرى متعلقة بالتاريخ المحلي، وأبرز مكامن مصادره، بالإضافة إلى تناوله لأهمية التدوين، وما يمثله في التأريخ للأحداث المختلفة، بجانب حديثه عن أعمية التوثيق والتدوين، فضلاً عن محاور أخرى، طرحت نفسها على مائدة الحوار التالي:

* ما أهمية التوثيق والتدوين وكيف تنظر إليه تاريخياً؟

** ارتبط التوثيق قديماً بمحاولات الإنسان الأولى في التعبير الصوري عن منطوقه ثم رمزياً عن أفعاله ومسمياته وخواطره، ثم صوتيا في ضبط معانيه المقصودة ليكون توثيق الأحداث والأسماء وكذلك المعاني التي لها قيمة في المعتقدات والأخلاق والمقدسات، وجاء اختراع الكتابة ليكون توثيقاً للموروث الشفوي، أي نقل الموروث من السماع إلى الرؤية من خلال التدوين.

والعرب وثّقوا تاريخَهم من خلال الشعر الذي وصفه ابن عباس بأنه ديوانُ العرب، حيث سجّل الشعر مراحل التوثيق عند العرب من حفظ الوقائع والأحداث والأنساب إلى ترجمة الجانب الوجداني والعاطفي ومظاهر التطور الفعلي لحياة العرب قبل الإسلام.

وبلغ هذا الاستعداد نقلة نوعية غير مسبوقة عند توثيق كلام الوحي الربّاني بأبسط الطرق البدائية للتوثيق، تألّقت بمحصلتها ذات الأهمية التاريخية وهي توثيق القرآن الكريم في عهد الخليفة عثمان بنسخته الوحيدة التي يتداولها المسلمون إلى يومنا هذا، فتأكدَّ لدينا أروع مثال لتدوين المقروء الشفهي ليكون موثقاً مكتوباً بدقةٍ متناهية أذهلت جامعة أكسفورد عند عثورها على صفحات من القرآن الكريم مع الاعتقاد الجازم بأنها من عهد عثمان رضي الله عنه.

* ما الحافز في عملية توثيق الأحداث الاجتماعية التي شهدها المجتمع المحلي منذ القدم؟

** الحافز بلا شك يعود إلى أنه بالرغم من كثرة الأحداث الاجتماعية وأطوارها المتنوعة في حياة المجتمع خلال القرنين الماضيين، فإنها لم تأخذ نصيبها بالتدوين أو لم تشكّل الحيّز والمساحة التي تستحقها في سياق تاريخ قطر الحديث أسوة بوقائع التاريخ السياسي الذي أخذ مسارُه يقترب من الوضوح لدى الباحثين والمهتمين بهذا الشأن.

فجوات التدوين

* يرى البعض أن هناك فجوات في عملية تدوين مثل هذه الأحداث، فما هذه الفجوات، وما أسبابها؟

عندما نتحدث عن الفجوات في تسلسل الأحداث والوقائع في تاريخ قطر – في الأقلّ – خلال القرنين الماضيين، فإن ذلك لا يعني حصراً وتخصيصاً بقطر وحدها، بل إن ذلك يشمل جزيرة العرب وسواحل خليجها، ويعود ذلك إلى شح المعلومات التاريخية المدونة ربما لعقود من الزمن، كما لم تكن هناك إمكانيات للتوثيق – كما في العصر الحالي- كالتصوير أو الصحف، كذلك ندرة المؤرخين والمدونين ذوي الحسّ الإعلامي وعدم ظهور راوٍ مدوّن على شاكلة “المنقور والفاخري وفصيح بن صبغة الله الحيدري، وغيرهم”.

كما أن وثائق تاريخ قطر المختلفة ركّزت على الأحداث السياسية مع إشارات محدودة للجانب الثقافي والاجتماعي، ويسري هذا الوصف على معظم الكتب والدراسات التي تناولت تاريخ قطر الحديث.

* عندما نتحدث عن تاريخ قطر الحديث، كيف ترجّح الوثائق الأصيلة التي تختص بقطر أكثر من غيرها؟

** الوثائق تتفاوت من حيث أهميتها النسبية حسب نقاط معينة معروفة، لكن هنا نودّ أن نلفِتَ النظر إلى معلومة تستحق الاهتمام بخصوص تدوين تاريخ قطر خلال الحقبة الممتدة من 1871م ولغاية 1913م، لتكون المرجعية الأساس هي للوثيقة العثمانية، لتأتي بعدها الوثائق الأخرى المتنوعة، بريطانية كانت أو تدوينات من مؤرخين معاصرين إن وجدت.

مصادر التاريخ

* في هذا السياق، أين تضع مكامن مصادر تاريخ قطر الحديث؟

** نعم، لعلّ كثيرا ما يُطرح التساؤل حول هذه المصادر وهل هي كافية لتوصيف المشهدين الثقافي والاجتماعي وغيرهما كي تتشكّل منه الرواية المعتمدة والصالحة للرجوع إليها؟ الجواب.. من خلال الإشارة إلى أهم الموارد (الأولية) المفترضة للتاريخ القطري المعاصر، وهي: الوثائق المنشورة وغير المنشورة، ومنها اﻷرشيف العثماني الذي يضم ما يزيد على 150 مليون وثيقة ومخطوطة، منها ملايين شديدة الأهمية حول تاريخ المنطقة العربية على مدى أربعة قرون، لذا فهو مائدة ضخمة للباحثين والمؤرخين، وأحتفظ بأكثر من مائة وثيقة حصلت عليها مباشرة من إدارة الأرشيف العثماني بعضها تضمّنها كتابي: “قطر.. رحلة التأسيس – قراءة وثائقية للمشهد السياسي في القرن التاسع عشر الميلادي”، والبعض الآخر لم يُترجم بعد.

إضافة إلى ذلك، فهناك الأرشيف البريطاني، علاوة على الأرشيف الهندي، ويحفل الأرشيف المصري بخزينٍ لا بأس به من الوثائق محفوظة في دار الكتب والوثائق القومية بالقاهرة.

كما كتب الرحالة الذين طافوا وجابوا منطقة الخليج العربي وتردّدوا عليها فكان منهم شهودَ عيان على أحداثها، ووصفوها وصفاً دقيقاً جغرافياً واجتماعياً، كما يوجد أكبر خزين للتاريخ العربي بأرشيف المكتبات الأوروبية، وهناك الدوريات ووثائق الدوائر الرسمية وغير الرسمية والمراسلات بأنواعها المختلفة، فضلاً عن الكتب المعاصرة التي وإن كانت تُعدّ مصادر ثانوية لكن في العموم لها مساهمتُها في الربط والنقد والتحليل لمجمل المعلومات والسرديات الواردة في المصادر الأولية المشار إليها أعلاه.

مضامين تاريخية

* هل ترى أن هذه المصادر كافية لتوصيف المشهد المحلي، وبالأخص الثقافي؟

** نعم.. لكن تظل الحاجة إلى استكمال الجانب الثقافي، من خلال الرجوع إلى المعمّرين واستفراغ ذاكرتهم كما فعلت “متاحف مشيرب”، ومن ثمّ تدوين الحوادث المشهودة والقصص والأمثال والأشعار.

ومن المهم أن تقوم الجامعات بتشجيع الباحثين وطلبة الدراسات العليا لتكون مصادر رسائلهم الجامعية من المورث الشفهي وتوجيههم نحو بحوث أصيلة ومنتخبة حول مضامين التاريخ القطري لتغطية جوانب محتملة عن التعليم والحياة الأدبية والأحوال الاجتماعية، ومراكز المدن التي تحوّلت أهميتها بتقادم السنين وانحسار بعضها كمدينة الزبارة كي نحصل على خلاصات خضعت جيداً للنقد والتحقيق.

ويجب الاستفادة من كتب التراجم للشخصيات القطرية خلال المائة الأخيرة، ففيها الكثير من الإشارات والتفاصيل النافعة لتسلسل التاريخ القطري وانتظامه، التي يمكن أن نلتقط منها الوقائع والأحداث التي تشكّل حلقاتٍ مفقودة في الرواية الرئيسية أو تأتي تعضيدا لخللٍ أو ضعفٍ في توثيق حقبةٍ ما. كذلك من المهم تسليط الضوء على تاريخ الزبارة وأثرها الفكري والثقافي، والمكتبة الوطنية تحفل بالكثير من الوثائق والمدونات بهذا الخصوص.

كما هناك أشعار المؤسس الشيخ جاسم بن محمد، رحمه الله، إذ فيها توثيق للحوادث والمسميات، إلى جانب أنها تمثّل سقفا فكرياً وعقائدياً مميزاً في رؤية المشهد السياسي والاجتماعي من خلال عيون إسلامية خالصة.

وهناك تاريخ التعليم في قطر ودراسة دور المدارس الأولى (المدرسة الأثرية والمدرسة الحمدية والمدرسة النسائية الأولى آمنة الجيدة)، ودورها في إرساء قواعد للتعليم ومناهج فيها من الرصانة والحصانة ما نفتقر له في عصرنا الحال الموروث الشفهي.

* إلى أي حد يُعتبر الموروث الشفهي أصيلاً في تدوين التاريخ المحلي، أو رافداً له؟

** نعم.. يُعد علم التراث الشفهي عقدة الاتصال للمشتغلين بالتاريخ، وكذلك المتخصصين بالاجتماع واللغة والأنساب، فالراوي الشفهي هو أيضا مؤرخُ بدرجة نسبية معينة، لكن لم تُتَحْ له الفرصة والإمكانية الثقافية للتدوين والكتابة الأصولية المعتادة.

من المعلوم أيضاً اختلاف الباحثين والمهتمين بعلوم التاريخ والاجتماع حول أهمية التراث الشفهي أو الشعبي، فمنهم مَن عارض أن يكون مصدراً للتاريخ المدوّن، بالرغم من كونه يعكس الصورة الحضارية للمجتمع وذاكرته الفكرية والعاطفية في مراحله الزمنية المتعاقبة.

كما هناك عزوف للمؤرخين عن الموروث الشفوي لاعتقادهم أنه حصة التراث الشعبي، وغالبا ما يستوحي منه الأدباء والفنانون كما يظهر في اللوحات الفنية ومقاطع التمثيل المصوّرة.

هذا الموروث ينبغي الالتفات إليه واسترجاعه من مصنفات التراث الشعبي واعتباره مادةً تاريخية تستحقُّ العناية والنقد والإضافة ليكون رافداً في تغطية مساحاتٍ ليست قليلة في تاريخ قطر الحديث، فالموروث الشفوي غالبا ما يكون مزيجاً من لطائف الأحداث وعجائب السّير ذات الأبعاد الأدبية والقصصية، ويعتبر خزينا نافعا يسدّ الفجوات ويصل المقطوعات، ويسعف الباحثين في تعضيد ما ضَعُفَ من الروايات أو ما كان منها مضطربا ومتناقضا.

توعية الأجيال

* كيف يمكن توعية الجيل الحالي والأجيال الأخرى اللاحقة بأهمية التاريخ واستيعابه في ظل ما يُنظر إليه على أنه مادة للحفظ والتلقين؟

** من أجل هذا الهدف لابد من الاستعانة بعلوم النفس والاجتماع وفنّ الإعلام في تعديل النمطية في تلقين التاريخ للنشء الحالي والأجيال اللاحقة من خلال تواصل نشاط المنظومة التعليمية ومؤسساتها المتدرجة مع الجهات المعنية، وتشكيل لجنة دائمة من العناوين المشار إليها لتحديد الثوابت ولإثراء مفردات التاريخ القطري وتكامل جوانبه الثقافية والاجتماعية المبثوثة في الكثير من المراسلات والوثائق والكتب.

ولتعزيز هذا الهدف نحو مراميه المثالية الرصينة، لابد من تشجيع طلبة الدراسات العليا وتوجيههم نحو بحوث أصيلة ومنتخبة حول جوانب التاريخ القطري الحديث بالاستعانة بالموروث الشفوي المسجَّل أو من استفراغ ذاكرة المعمرين الأحياء، كلُّ هذا معلوم بالضرورة لكل الباحثين والمشتغلين في توثيق التاريخ القطري الحديث.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: