أخبار قطرسياحة وسفر

جون أفريك: القطرية تعزز حضورها في القارة السمراء

أكد تقرير لمجلة “جون أفريك” الفرنسية أن الخطوط الجوية القطرية تعمل على تعزيز حضورها في السوق الإفريقية التي تعد سوقا واعدة في العالم وذلك من خلال الاستثمار في الخطوط الرواندية. وبين التقرير الذي ترجمته الشرق أن القطرية تجاوزت تداعيات الحصار الجائر بدورها كناقلة دولية تؤمن عودة الناس إلى مواطنهم خلال الجائحة الصحية العالمية. وقال التقرير على عكس منافسيها، تفتح شركة القطرية وجهات جديدة في القارة السمراء وتطور خطة أعمالها واستثماراتها في خطوط رواند اير، العمود الفقري لإستراتيجيتها الأفريقية. وقد أعلنت القطرية أنها تجري محادثات لشراء 49% من أسهم شركة الطيران “رواند إير”، وأنها مهتمة برفع حصتها في مجموعة “لاتام إيرلاينز” إلى 20%. وسيوسع شراء حصة في شركة طيران أفريقية نطاق أعمال الخطوط القطرية في واحدة من أسرع المناطق نموا بقطاع الطيران في العالم. وتسير “رواند إير” رحلات إلى 29 وجهة أغلبها في أفريقيا، لكن لها أيضا رحلات إلى دبي ومومباي وبروكسل. وتابع التقرير: واصلت القطرية رحلاتها الدولية في ذروة جائحة فيروس كورنا المستجد “كوفيد-19″، من خلال تنفيذ رحلات دولية في الوقت الذي توقفت فيه الخطوط المنافسة، حيث نفذت القطرية رحلات إلى حوالي ثلاثين مدينة في العالم، بالإضافة إلى مواصلة رحلات الشحن الدولية بشكل مكثف، وفي هذا الصدد، قال السيد تيري أنتينوري المدير الإستراتيجي للخطوط الجوية القطرية: “لم نشعر بالذعر في مارس أثناء الوباء، إذا قررنا الاستمرار في الطيران، بسبب وجود مطارات ودول مفتوحة، و هناك أشخاص يجب إعادتهم إلى أوطانهم”.
بين التقرير أن الخطوط القطرية حققت إيرادات تقدر بـ14 مليار دولار في 2019- حتى يناير2020. وأبرزت القطرية مدى قوتها كشركة طيران عالمية خاصة في ظل الحصار المفروض على دولة قطر منذ عام 2017 وقد تقدمت مجموعة الخطوط الجوية القطرية بأربعة طلبات للتحكيم الدولي في منازعات الاستثمار ضد دول الحصار لإيقافها عمليات الناقلة في أسواقها، ومنعها من التحليق في مجالها الجوي وهي أفعال غير مشروعة، كما تطالب بـ 5 مليارات دولار كتعويض كامل عن الأضرار من خلال طلبات للتحكيم الدولي في منازعات الاستثمار التي تم تقديمها بموجب ثلاث معاهدات منفصلة، وهي: اتفاقية الاستثمار التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، والاتفاقية العربية للاستثمار، ومعاهدة الاستثمار الثنائية بين دولة قطر ومصر.
أورد التقرير أن قدرات الخطوط القطرية في السوق العالمية تهدف إلى كسب حصة في السوق وتعزيز صورة علامتها التجارية. وقد تمكنت من تحقيق إيرادات وعن تأثير الجائحة الصحية على الخطوط القطرية أوضح أنتينوري: “نقوم بتعزيز عائداتنا وتقليل خسائرنا المالية التي كانت ستساوي تكاليفنا الثابتة”. وقال التقرير إنه بين مارس ويونيو، أصبحت القطرية الشركة الرائدة في العالم من حيث الحصة السوقية، وفقًا للاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) وطعت مسافة تجاوزت 85 مليون كيلومتر، للعودة بأكثر من 2 مليون مسافر إلى بلدانهم، وذلك على متن أكثر من 20 ألف رحلة طيران كما عملت الناقلة القطرية عن كثب مع الحكومات والشركات حول العالم، لتشغيل ما يزيد عن 360 رحلة غير مجدولة بالإضافة إلى تشغيل رحلات إلى وجهات جديدة. تمتلك القطرية أسطولًا ضخمًا من 250 طائرة حديثة، وتسير رحلات إلى أكثر من 160 وجهة عالمية، وتعتزم إطلاق 11 وجهة جديدةً العام الجاري”. كما أنها حائزة جائزة أفضل شركة طيران في العالم، خلال حفل توزيع جوائز “سكاي تراكس” العالمية 2019. وحصدت جائزة أفضل شركة طيران بالشرق الأوسط، وجائزة أفضل درجة رجال أعمال في العالم، وجائزة أفضل مقعد على درجة رجال الأعمال عن مقاعد “كيو سويت”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: