عربى ودولى

الأسير ماهر الأخرس ينتصر على الاحتلال الإسرائيلي بعد 103 يوما من الإضراب عن الطعام

استطاع الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس أن يحقق انتصارا من داخل السجون الإسرائيلية ، حيث علق ماهر الأخرس ، مساء الجمعة، إضرابه المفتوح عن الطعام الذي استمر حتى 103 أيام، وفق ما أعلنت مصادر حقوقية فلسطينية.

وقال نادي الأسير الفلسطيني (منظمة غير حكومية) في بيان إن الأخرس علق إضرابه بعد اتفاق مع الاحتلال يقضي بالإفراج عنه في الـ 26 من الشهر الجاري.

ووفق البيان فإن الاحتلال يلتزم بإطلاق سراح الأسير وعدم تجديد أمر اعتقاله الإداري، على أن يقضي المدة المتبقية حتى الإفراج عنه، بتلقي العلاج في المستشفى.

ووفقا للاناضول، فقد تم الاتفاق مع المخابرات الإسرائيلية، وأن الأخرس سيمضي بعضا من الأيام المتبقية في مستشفى كابلان الإسرائيلي الذي يمكث فيه حاليا، غير مستبعدة نقله لاحقا إلى مستشفى آخر لإكمال المدة المتبقية.

ولاحقا جرى تحويل الأخرس إلى الاعتقال الإداري (دون تهمة أو محاكمة) 4 شهور، رفضت خلالها محاكم الاحتلال الإفراج عنه رغم تدهور وضعه الصحي.

ورغم المناشدات الدولية والحقوقية، وتدهور صحة الأخرس، فإن تل أبيب رفضت الإفراج الفوري عنه ونقله لإكمال علاجه في مستشفيات الضفة، كما كان يطالب، حتى التوصل للاتفاق.

الأخرس (49 عاما) من بلدة سيلة الظهر في جنين (شمال الضفة) كان قد شرع في إضرابه منذ تاريخ اعتقاله في 27 يوليو/تموز 2020، رفضا لاعتقاله.

من جهتها قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن الأخرس قدم النموذج الأوضح على قدرة الفلسطيني على فرض إرادته على المحتل “المتغطرس” وعجز المحتل عن هزيمته حتى في ظروف الاعتقال والسجن.
وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم، في تصريح للأناضول، إن هذه الحالة النضالية “العظيمة” التي قدمها الأخرس “امتداد لمسيرة النضال المتواصلة التي يخوضها شعبنا لانتزاع حقه” في الحرية والعودة.

ولفت إلى أن إضراب الأخرس دليل جديد على “إجرام المحتل والسجان الصهيوني” وانتهاكه لكل القوانين والأعراف الدولية، خاصة فيما يعرف بالاعتقال الإداري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: