مال و أعمال

أسعار الغاز الفورية تقفز في آسيا بنسبة 9 %

قالت مؤسسة العطية في نشرتها الأسبوعية لأسواق الطاقة، إن الأسعار الفورية للغاز الطبيعي المسال قفزت في آسيا بنحو 9٪ الأسبوع الماضي مقارنة بالأسبوع السابق، حيث استمر الطلب بالانتعاش في أكبر الدول المستوردة في المنطقة قبل فصل الشتاء، وقُدر متوسط سعر الغاز الطبيعي المسال الذي سيُسلم في شهر ديسمبر إلى شمال شرق آسيا بنحو 7.50 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، أي بزيادة بلغت 60 سنتاً عن الأسبوع السابق. وكانت أسعار الغاز الطبيعي المسال في آسيا قد ارتفعت أكثر من 40٪ منذ بداية الشهر بسبب ارتفاع الطلب وقضايا تتعلق بالإنتاج.

ووفقا للنشرة، من المرجح أن ينمو الطلب على الغاز الطبيعي في الصين بنحو 10 بالمائة هذا الشتاء، مُقارنة بــ 0.3 بالمائة الشتاء الماضي، حيث أدى التعافي الاقتصادي القوي من أزمة فيروس كوفيد-19 إلى تحفيز الطلب من قبل القطاع المنزلي والصناعي. ومن المتوقع أن تشهد أوروبا والصين وكوريا شتاءً أبرد من المعتاد بمقدار درجتين إلى ثلاث درجات مئوية، الأمر الذي سيكون له انعكاس إيجابي على الطلب على الغاز الطبيعي المسال. وكانت أسعار الشحن قد وصلت إلى أعلى مستوى لها خلال عام واحد، مُعززة بذلك سوق الغاز الطبيعي المسال.

وكان معظم الطلب الأسبوع الماضي من قبل شبه القارة الهندية، علاوة على عمليات الشراء المتوقعة من الصين والشرق الأدنى. وكانت شركة الغاز المملوكة للدولة في بنجلاديش تسعى لشراء شحنتين من الغاز الطبيعي المسال، وكذلك تبحث شركة “قوانغتشو – Guangzhou” الصينية للغاز عن شحنة تسلم في شهر ديسمبر. وأظهرت بيانات “ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس – S&P Global Platts” أن شركة “بريتيش بتروليوم” باعت شحنة من الغاز الطبيعي المسال لشركة “فيتول – Vitol” بسعر 7.65 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، سيتم تسليمها إلى شمال شرق آسيا في شهر ديسمبر، أما في أوروبا، فقد يظل مصنع “أكونور – Equinor” للغاز الطبيعي المسال في النرويج مُغلقاً حتى شهر أكتوبر 2021، حيث يتم إجراء إصلاحات مُوسعة في أعقاب الحريق الذي اندلع الشهر الماضي. ومع قدوم فصل الشتاء، قد ترتفع الأسعار في أوروبا، ولكن يبدو أن تجديد الإغلاق بسبب جائحة كوفيد-19سيكون عائقاً كبيراً. ومن ناحية أخرى، أغلق كل من المؤشرين الهولندي TTF والبريطاني NBP على انخفاض بنسبة 10٪ تقريباً الأسبوع الماضي، حيث أدى ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كوفيد-19 في القارة الأوروبية إلى إجبار الحكومات على تعزيز إجراءات الإغلاق.

وتراجعت أسعار النفط مُسجلة انخفاضاً شهرياً للمرة الثانية على التوالي، حيث أدى ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 في أوروبا والولايات المتحدة إلى زيادة المخاوف بشأن توقعات استهلاك الوقود. وكان خام برنت قد انخفض بمقدار 19سنتاً يوم الجمعة ليستقر عند 37.46 دولار للبرميل، بعد أن وصل إلى 36.64 دولار في جلسة التداول السابقة، وهو أدنى مستوى له في خمسة أشهر. في حين أغلق سعر خام غرب تكساس الوسيط مُنخفضاً بمقدار 38 سنتاً ليستقر عند 35.79 دولار للبرميل، بعد أن هبط إلى 34.92 دولار خلال تعاملات يوم الخميس، وهو أدنى مستوى يصل إليه منذ شهر يونيو. ليبلغ بذلك التراجع الشهري لسعر خام غرب تكساس الوسيط 11 بالمائة، وخام برنت 10 بالمائة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: