عربى ودولى

تعرف على أسباب البطء في فرز الأصوات في انتخابات الرئاسة الأمريكية

لا تزال الولايات المتحدة ومعها العالم في حالة ترقب لإعلان الفائز في الانتخابات الرئاسية الأمريكية من بين المرشحين الديمقراطي جو بايدن والجمهوري دونالد ترامب، بينما تسير عمليات فرز الأصوات ببطء، ما دعا الكثيرين حول العالم للتساؤل حول أسباب البطء في فرز الأصوات في الولايات التي تظهر نتائجها بعد، لاسيما وأنها ستكون حاسمة في الإعلان عن الرئيس رقم 46 في تاريخ الولايات المتحدة.

فقد أسفرت النتائج الأولية لعمليات فرز الأصوات في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، عن فوز جو بايدن بـ 264 صوتا في المجمع الانتخابي، مقابل 214 صوتا لصالح دونالد ترامب حتى الآن، فيما تستمر عمليات فرز أصوات الناخبين في 6 ولايات بينها 5 ولايات حاسمة، هي: بنسلفانيا (20 صوتا في المجمع الانتخابي)، وأريزونا (11 صوتا)، ونورث كارولينا (15 صوتا) وجورجيا (16 صوتا) ونيفادا (6 أصوات)، وألاسكا (3 أصوات).

ويشدد مسؤولو الانتخابات في الولايات الست المتبقية على أن سرعة الفرز “أمر جيد”، لكن الدقة “أهم”، وذلك بحسب قناة الحرة الأمريكية.

فقد دفعت المخاوف من تفشي جائحة كورونا (كوفيد-19) العديد من الولايات إلى تشجيع الناخبين على التصويت بالبريد للمرة الأولى. ووجدت الكثير من الولايات نفسها في مواجهة كم هائل من بطاقات الاقتراع عبر البريد المتوقع أن يبلغ عددها 70 مليون بطاقة من بين أكثر من 150 مليون صوت.

كما أن الوقت القصير المتاح لمعالجة الأعداد الكبيرة من بطاقات الاقتراع البريدية، تسبب في العديد من المشكلات، فمسؤولو الانتخابات بحاجة لأنواع جديدة من أوراق الاقتراع وأجهزة جديدة ومساحة أكبر ولمزيد من الطاولات والكراسي والموظفين، كما أن خدمة البريد التي تعاني من نقص عدد الموظفين والمعدات، تتسبب بدورها في تأخير العملية.

واستعدادا لتدفق البطاقات، مددت بعض الولايات فترة السماح بتسلم بطاقات الاقتراع البريدية، بعد يوم الانتخابات في 3 نوفمبر(موعد الانتخابات الرئاسية).. ففي ولاية بنسلفانيا التي يثير فرز الأصوات فيها الاهتمام حاليا، فقد بدأت العملية يوم الثلاثاء الانتخابي، كما أنه يتعين التحقق من البطاقات بمقارنة توقيع الناخب على الظرف الخارجي مع التوقيع المسجل في قاعدة البيانات، والبطاقات التي ترد بعد اليوم الانتخابي يُفحص ختمها البريدي للتأكد من إرسالها في الوقت المناسب.

وفي السياق، أعلنت هيئة البريد الأمريكية اليوم عن عثورها على حوالي 1700 بطاقة اقتراع في ولاية بنسلفانيا في المراكز التابعة لها، وذلك خلال عمليتي مسح.

وذكرت الهيئة، في وثيقة رسمية للمحكمة، أن البطاقات ستُسلم إلى مسؤولي الانتخابات.

ويفصل المرشح الديمقراطي، جو بايدن، ستة أصوات من أصوات المجمع الانتخابي للوصول إلى الرقم 270، الذي يمكن صاحبه من الفوز بسباق الرئاسة الأمريكية.. ولكن هذه الأرقام لا تعد حاسمة أو مؤشرا مؤكدا على هوية الفائز، حيث لا تزال عمليات فرز الأصوات جارية في عدد من الولايات التي تتمتع بأصوات مجمع انتخابي كفيلة بعكس مجريات الأمور بالنسبة لترامب أو تعزيز التقدم بالنسبة لبايدن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: