عربى ودولى

أستراليا تفتح تحقيقا بشبهة ارتكاب جنودها جرائم حرب في أفغانستان

أعلنت أستراليا اليوم، تعيين مدع خاص للتحقيق بشبهة ارتكاب جنود أستراليين جرائم حرب في أفغانستان.

وقال السيد سكوت موريسون رئيس الوزراء الأسترالي خلال مؤتمر صحفي، أنه قرر تعيين محقق عدلي خاص لتفنيد مزاعم بشأن عدد من جنود بلاده الذين خدموا في أفغانستان حيث يشتبه بارتكابهم سلوكا جسيما وربما إجراميا، في خطوة قانونية من شأنها أن تحبط أي تحرك ضد هؤلاء من جانب المحكمة الجنائية الدولية.

وشدد موريسون على ضرورة التزام العسكريين جميعا في الماضي والحاضر بالمعايير المفروضة.. قائلا “يتشارك الرجال والنساء العاملون وقواتنا الدفاعية، في الماضي والحاضر، توقعات وتطلعات الشعب الأسترالي لقوات دفاعنا، وكيف يجسدونها في سلوكهم”.

وأشار موريسون إلى أن نسخة منقحة من تقرير المفتش العام ستنشر في غضون أيام.

وفي أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001، نشرت أستراليا قوات كومندوز في أفغانستان لمؤازرة قوات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي.

ومنذ ذلك الحين، نشرت سلسلة من التقارير، حول سلوك بعض أفراد الوحدات الخاصة الأسترالية، وأدلة على مقتل مدنيين وسجناء.

وبناء على هذه التقارير أجرى المفتش العام في الجيش الأسترالي تحقيقا استمر أربع سنوات لتفنيد المزاعم بشأن انتهاكات محتملة لقانون النزاع المسلح في أفغانستان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: