أخبار قطرمال و أعمال

الأسهم القيادية تدعم حركة البورصة

قلل مستثمرون ومحللون ماليون من التراجع الذي اعترى المؤشر العام لبورصة قطر في جلسة امس. وقالوا ان السوق تعرض لعمليات جني ارباح من قبل المستثمرين بعد سلسلة الارتفاعات التي شهدها السوق على مدار ستة جلسات. واشاروا لعمليات المراجعة نصف السنوية لمؤشر إم إس سي آي للأسواق الناشئة وسابقاً مؤشر مورجان ستانلي التي تمت على الشركات القطرية المدرجة في البورصة التي قررت إدخال شركة قطر لنقل الغاز المحدودة “ناقلات”إلى مؤشر الشركات الكبرى والمتوسطة والتي لم تتضمن خروج أي شركة، على أن تسري نتيجتها من إغلاق يوم 30 من الشهر الجاري. وتوقعوا ان يشهد السوق ارتفاعات خلال الجلسات المقبلة.

وقال المستثمر محمد السعدي ان بورصة قطر استطاعت ان تحقق نتائج جيدة خلال الجلسات الماضية، حيث واصل المؤشر العام صعوده على مدار ست جلسات متواصلة وقفز الى منطقة العشرة الاف نقطة. وقلل من التراجع الذي حل بالمؤشر خلال جلسة امس ووصفه بانه طفيف، مشيرا الى عمليات جني الارباح التي صاحبت الجلسة، وقال انها ضغطت على المؤشر نحو المنطقة الحمراء.

وقال ان السوق يتوقع ان يواصل صعوده خلال الجلسات المقبلة، خاصة في ظل التحسن في اسعار النفط وحالة التفاؤل التي تسود كافة الاسواق العالمية، حيث تشير الدلائل الى اقتراب العالم من الحصول على علاج لفيروس كورونا. لكنه لفت الى اهمية ما يجري في الولايات المتحدة الامريكية حاليا من صراع بين المتنافسين على الرئاسة بعد الاعلان عن فوز بايدن.

وقال ان طول الصراع يمكن ان يلقي بظلال سالبة على الاسواق. وقال ان بورصة قطر من افضل الاسواق في المنطقة حتى الان، حيث تمكنت من المحافظة على مستويات جيدة، بل وصل المؤشر العام الى منطقة العشرة آلاف نقطة.

وتوقع المحلل المالي طه عبد الغني ان يشهد السوق خلال شهري نوفمبر وديسمبر اي مع نهاية العام والاعلان عن توزيعات الارباح ان تلعب الاسهم القيادية دورا بارزا في حركة ونشاط السوق، مشيرا للحركة التي شهدتها بعض الاسهم الكبيرة مثل وقود. وقال ان الاسهم الصغيرة كان لها تأثيرها على مجريات السوق خلال الفترة الماضية. وقال ان ايجاد لقاح لفيروس كورونا بالفعل بحسب التفاؤلات الجارية في الساحة العالمية حاليا سيكون حافزا قويا للاسواق، الى جانب الطمأنينة المنتظرة مما يجري في الولايات المتحدة بعد الانتخابات الرئاسية وعملية شد الاعصاب الناتجة من التجاذبات ما بين ترامب وبايدن.

وقال ان بورصة قطر من الناحية الفنية تعرضت مرتين خلال هذا الشهر لعمليات جني ارباح والمؤشر العام يلامس منطقة العشرة الاف نقطة. وقال ان المراجعة الدورية لمؤشر إم إس سي آي للأسواق الناشئة تسببت في الارتفاع الاول بالسوق نتيجة عمليات المضاربة، بينما شهدنا صعود ناقلات وهبوط باقي الاسهم بعد تنفيذ المراجعة الدورية التي ستسري نتائجها اعتباراً من إغلاق يوم 30 من الشهر الجاري.

واغلقت بورصة قطر تعاملات امس الأربعاء على انخفاض، بعد ارتفاع دام لـ 6 جلسات متتالية، وذلك عقب إعلان المراجعة النصف سنوية لمؤشر إم إس سي آي للأسوق الناشئة. وانخفض المؤشر العام بنسبة 0.12% إلى مستوى 10119.69 نقطة، فاقداً 12.16 نقطة عن مستوى الثلاثاء. وتراجعت التداولات امس، إذ سجلت السيولة 588.79 مليون ريال، مقابل 1.04 مليار ريال اول الأمس، كما بلغت الكميات 278.56 مليون سهم، مقارنة بـ591.39 مليون سهم في الجلسة السابقة. وكانت إدارة مؤشر إم إس سي أي للأسواق الناشئة وسابقاً مؤشر مورجان ستانلي، قد اعلنت نتائج المراجعة النصف السنوية للمؤشر فيما يخص الشركات القطرية المدرجة بالبورصة. وحسب بيان لبورصة قطر، امس الأربعاء، فقد تقرر إدخال شركة قطر لنقل الغاز المحدودة “ناقلات”إلى مؤشر الشركات الكبرى والمتوسطة.

وأشار بيان البورصة إلى أن المراجعة لم تضمن خروج أي شركة، على أن تسري النتيجة اعتباراً من إغلاق يوم 30 نوفمبر 2020. وكانت أرباح ناقلات القطرية ارتفعت في التسعة أشهر الأولى من عام 2020 بنسبة 23.62% عند 899.47 مليون ريال، مقابل 727.62 مليون ريال بذات الفترة من 2019.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: