سياحة وسفر

القطرية تستأنف رحلاتها إلى 6 وجهات عبر العالم

ساهم أسطول طائرات الخطوط الجوية القطرية المتنوّع من الطائرات التي تتسم بالكفاءة في استهلاك الوقود؛ من مواصلة عمليات الناقلة القطرية طوال فترة انتشار الجائحة، وإعادة بناء شبكة وجهاتها بشكلٍ مستدام، مما مكّنها من قيادة مرحلة تعافي قطاع الطيران لما توفره من شبكة وجهات عالمية وخيارات متنوعة للمسافرين، وستستأنف الخطوط الجوية القطرية رحلاتها الى وجهات جديدة وتزيد من عدد رحلاتها إلى وجهات حالية في الأسابيع القادمة، من ضمنها: الجزائر رحلتان اسبوعياً اعتباراً من 13 نوفمبر، وشيكاغو زيادة عدد الرحلات إلى 9 رحلات اسبوعيّاً اعتباراً من 15 نوفمبر، وكييف بمعدل 3 رحلات اسبوعيّاً اعتباراً من 18 ديسمبر، وميامي رحلتان اسبوعياً اعتباراً من 14 نوفمبر، ونيويورك زيادة عدد الرحلات إلى 14 رحلة اسبوعيّاً اعتباراً من 14 نوفمبر، وبوكيت رحلتان اسبوعيّاً اعتباراً من 4 ديسمبر، وسيشيل 3 رحلات اسبوعياً اعتباراً من 15 ديسمبر، وتبليسي رحلة اسبوعيّاً اعتباراً من 5 نوفمبر، ووارسو 3 رحلات اسبوعياً اعتباراً من 16 ديسمبر، وستدشن الناقلة الوطنية لدولة قطر أيضاً وجهتين جديدتين في شهر ديسمبر؛ مع رحلة أسبوعيّاً إلى لواندا عاصمة أنغولا، اعتباراً من 14 ديسمبر، وأربع رحلات أسبوعيّاً إلى سان فرانسيسكو اعتباراً من 15 ديسمبر 2020.

وقال سعادة السيّد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجويّة القطرية:” إنّه لمن دواعي سرورنا مواصلة بناء شبكة وجهاتنا العالمية، واستئناف رحلاتنا وإضافة وجهات عالمية جديدة، التي لطالما جعلنا منها أهم أولوياتنا. ان اسطول طائراتنا الحديثة والمتطور تكنولوجياً قد مكننا من قيادة قطاع الطيران ومن تشغيل المزيد من الرحلات وتوفير المزيد من خيارات السفر والمرونة لمسافرينا حال رغبتهم بالسفر.

ومع تسيير أكثر من 700 رحلة أسبوعيّاً إلى أكثر من 100 وجهة، وخطط لتوسيع شبكة وجهاتنا لتصل إلى 125 وجهة عالمية مع حلول نهاية موسم فصل الشتاء الخاص بإياتا؛ فسيحظى مسافرونا بفرصة الاستمتاع بالمزيد من الخيارات عندما يودّون السفر إلى أي وجهة حول العالم”، وساهمت الاستثمارات الاستراتيجية في أسطول الناقلة المتنوع من الطائرات ذات المحركين التي تتسم بالكفاءة في استهلاك الوقود، بما في ذلك أسطول كبير من طائرات إيرباص A350 في إتاحة الفرصة أمامها للاستمرار في الطيران طيلة فترة هذه الأزمة، وقيادة مرحلة تعافي قطاع الطيران العالمي بشكل مستدام.

وساهمت الاستثمارات الاستراتيجية في أسطول الناقلة المتنوع من الطائرات ذات المحركين التي تتسم بالكفاءة في استهلاك الوقود، بما في ذلك أسطول كبير من طائرات إيرباص A350 في إتاحة الفرصة أمامها للاستمرار في الطيران طيلة فترة هذه الأزمة، وقيادة مرحلة تعافي قطاع الطيران العالمي بشكل مستدام.

واستلمت الناقلة القطرية مؤخراً ثلاث طائرات حديثة من طراز إيرباص A350-1000؛ ليصل بذلك عدد طائرات أسطولها من طراز A350 إلى 52 طائرة، بمعدل عمرٍ للطائرات يصل إلى عامين ونصف فقط. ونتيجةً لتأثير جائحة كوفيد -19 على السفر؛ إرتأت الناقلة القطرية إيقاف تشغيل طائراتها من طراز إيرباص A380 حيث أنه لا يوجد أي مبرر لتشغيل طائرة بهذا الحجم الكبير لخدمة الأسواق حالياً. كما أطلقت الخطوط الجوية القطرية مؤخراً برنامجاً خاصاً يتيح للمسافرين فرصة التعويض الطوعي عن الكربون الناجم عن رحلاتهم، منذ نقطة حجز تذاكر السفر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: