أخبار قطرعربى ودولى

لوبوان الفرنسية: انتخابات مجلس الشورى مواصلة لمسيرة التطور

أكد سبعة نواب فرنسيين أن إعلان حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، عن إجراء انتخابات مجلس الشورى عام 2021، خطوة جديدة تعد تطورا سياسيا مهم للغاية ولها فوائد على المشهد القطري. وأبرز النواب الفرنسيون في مقال نشرته صحيفة” لوبوان الفرنسية” أمس وترجمته “الشرق” أن انتخابات مجلس الشورى التي ستجرى العام المقبل تمثل تقدما ديمقراطيا يجب الوقوف عنده والتطرق إلى أهميته في الدوحة والمنطقة ككل، وأشار النواب إلى أن قطر تشهد تقدما وتنفذ إصلاحات هامة في عدد من المجالات وتقديم أفضل فرص التكوين.
وشدد المقال على أن إعلان صاحب السمو، في افتتاح الدورة التاسعة والأربعين لمجلس الشورى،عن إجراء انتخابات عام 2021 للمجلس ، يعد خطوة مهمة ويمكن القول بالفعل ان هذا تطور سياسي مهم للغاية ستشهده الدوحة وقد بدأ العمل من أجل تحقيقه منذ سنوات من خلال تطوير التشريعات وإحداث الإصلاحات على غرار سن قانون لحماية حقوق العمال الاجانب من أجل حمايتهم من التعرض للظروف الصعبة، والقانون خطوة غير مسبوقة في المنطقة، من جهة اخرى، تحرص قطر أيضًا على تعزيز التعليم من خلال مجموعة من شراكات مع الجامعات الدولية المرموقة، مثل HEC Paris وجامعة جورج تاون. وذلك بهدف تمكين الطلبة وتكوينهم بشكل جيد للمساهمة كمواطنين في بناء المجتمع. واليوم، يستمر هذا التطور الذي تعمل على تحقيقه الدوحة مع إجراء الانتخابات الأولى المرتقبة.
وأوردت الصحيفة الفرنسية: بالنسبة لنا نحن كنواب فرنسيين نتابع العلاقات الدولية باهتمام كبير، لا يسعنا إلا أن نبارك حدوث أي تقدم سياسي كبير في العالم، حيث لا يوجد بديل عملي لدمقرطة الشرق الأوسط بشكل تدريجي لضمان رفاهية الجميع والاستقرار الإقليمي، لكن يجب أن تكون كل دولة قادرة على التقدم بوتيرتها الخاصة ووفقًا للعديد من المعايير الداخلية التي تتماشى مع خصوصياتها. إن التزامنا كممثلين للفرنسيين والقيم العالمية التي تؤيدها فرنسا هي تشجيع أي تقدم كبير للديمقراطية في العالم.

ويلعب مجلس الشورى في قطر دورًا أساسيًا في الحياة السياسية، وسيحدد هذا الاقتراع المباشر 30 من أصل 45 عضوًا في مجلس الشورى، هذه الهيئة المركزية الموجودة في العديد من البلدان العربية والإسلامية، والتي تلعب دورًا أساسيًا في الحياة السياسية بل أيضًا لها دور في مناقشة الموازنة لكنها تحدد أيضًا وتيرة الحياة الثقافية والاجتماعية في البلاد من الآن فصاعدًا، وتعمل الدوحة على تنويع الاقتصاد وتقليص الاعتماد على الهيدروكربونات في العقود القادمة، تبدو خطوة إعلان الانتخابات ضرورية حتى يكون المجلس قادرا على تحقيق التنوع وتعدد الآراء، من أجل دعم التغيير المستقبلي.واختتم النواب: ستكون هذه الانتخابات أيضًا فرصة رائعة لتمثيل المرأة القطرية التي تسجل حضورا كبيرا في التعليم العالي وتشغل مناصب عليا في الدولة. وستلعب المرأة القطرية دورًا مهمًا في هذه الخطوة التاريخية نحو تعزيز المشاركة المدنية. ويجب علينا تشجيع تطوير المبادرات الرائدة من هذا النوع في جميع أنحاء المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: