عربى ودولى

قرار صادم.. ترامب يستعد لمنع منح الجنسية الأمريكية بالولادة قبل رحيله

كشفت صحيفة أمريكية عن مساعي الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، في إنهاء حق الجنسية المكتسب عن طريق الولادة قبل نهاية ولايته .

ويستعد ترامب على ما يبدو، لاتخاذ إجراء يمنع منح الجنسية الأمريكية للمولودين في الولايات المتحدة لغير الأمريكيين، قبل مغادرته البيت الأبيض بعد أيام، وفق ما كشفت صحيفة “ذا هيل”.

وقالت الصحيفة إن إدارة “ترامب”، أعادت المناقشات حول اتخاذ إجراء تنفيذي ضد منح الجنسية الأمريكية بعد الولادة.

وقد تحدث “ترامب” طوال فترة ولايته عن إنهاء حق المواطنة بالمولد.

وقالت مصادر إن مسودات أمر “ترامب” قد تم تداولها منذ بعض الوقت، وهناك نقاش داخلي حول الانتهاء من الصيغة النهائية للقرار قبل تولي الرئيس المنتخب، “جو بايدن”، السلطة في يناير/كانون الثاني المقبل.

ومن المتوقع أن يتم الطعن في المحكمة على الفور بأمر “ترامب” التنفيذي المرتقب، لكن إدارته تأمل، على ما يبدو، في أن يتم الحصول على حكم بشأن ما إذا كانت المواطنة بالولادة محمية بموجب التعديل الرابع عشر من الدستور الأمريكي.

ومطلع العام الجاري، أصدرت الخارجية الأمريكية،، لائحة للحد من حصول النساء الحوامل على تأشيرات سياحية لزيارة الولايات المتحدة، لمنع حق اكتساب الجنسية الأمريكية بالولادة.

وهذه اللوائح التي دخلت حيز التنفيذ يوم 24 يناير الماضي، جزء من هجوم إدارة ترامب على “سياحة الولادة”، وهو مصطلح يعني أن بعض النساء يزرن الولايات المتحدة لينال أطفالهن الجنسية الأمريكية فقط.

ورغم أن هناك إعفاءات للنساء المسافرات إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج الطبي، يجب على المتقدمات للحصول على هذا العلاج إثبات ضرورته وأنه يمكنهن تحمل تكلفته.

ويتمتع موظفو القنصليات بالفعل بسلطة واسعة في منح ورفض التأشيرات، وليس عليهم شرح أسباب رفضها. ولا يحق لمقدم الطلب الطعن في القرار، ولا يخضع القرار للمراجعة القضائية.

يذكر أن رئيس مجلس النواب الأمريكي السابق “بول ريان” قد أكد، في أكتوبر/تشرين الأول 2018، أنه “من غير الممكن حظر منح الجنسية الأمريكية لمن يولد في الولايات المتحدة بمرسوم رئاسي”.

وشدد على أن معظم الأشخاص الذين ولدوا في الولايات المتحدة يحق لهم، وفق الدستور وقرارات المحاكم الأمريكية، الحصول على الجنسية الأمريكية.

وقبل أيام، استحدثت الإدارة الأمريكية اختبارا جديدا يؤهل للحصول على الجنسية الأمريكية في خطوة تستهدف تقليل عدد الحاصلين على جواز السفر الأمريكي.

ووفق مراقبين، أُضيف للاختبار مجموعة واسعة من موضوعات التاريخ والتربية البدنية، مع مطالبة للمقيمين بالإجابة على ضعف عدد الأسئلة بشكل صحيح لاجتياز الامتحان.
وقال خبراء إن الامتحان يبدو بالنسبة لهم أكثر صعوبة من النسخ القديمة بشكل متعمد، من حيث أنه أطول وأكثر دقة.

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” حاول مرارا استبعاد المهاجرين غير الشرعيين من التعداد السكاني، لأغراض تخص المقاعد المخصصة في الكونجرس.

ويرى “ترامب” أن أصوات معظم أصحاب هذه الجنسيات تجنح إلى مرشحي الحزب الديمقراطي.

وينص التعديل الرابع عشر من الدستور على أن “جميع الأشخاص الذين ولدوا أو تجنسوا في الولايات المتحدة ويخضعون لولايتها القضائية، هم مواطنون من الولايات المتحدة والولايات التي يقيمون فيها”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: