أخبار قطرإعلامرياضة

الإعلام العربي والعالمي يثني على استعدادات قطر لكأس العالم .. الإبهار عنوان مونديال 2022

عامان وتنطلق أكبر الأحداث الرياضية في العالم ولأول مرة بالشرق الأوسط والمنطقة العربية مونديال قطر 2022 الذي تنتظره جماهير العالم بتشوق كبير خاصة انه يحمل كل التفاصيل الاستثنائية غير المسبوقة في تنظيم المونديال العالمي، فضلاً عن أنه يحمل ملامح جديدة كونه ينظم لأول مرة في المنطقة العربية.

الشرق استطلعت آراء عدد من الصحفيين والإعلاميين من شتى دول العالم، حيث أكدوا أنهم يتابعون بشكل جيد كل الخطوات التحضيرية التي تقوم بها قطر استعداداً للمونديال، مؤكدين انها قد سبقت الزمن وسيكون كل شيء جاهزا لاستضافة كأس العالم 2022 قبل وقت كاف، كما أجمعوا على أن قطر قادرة على ابهار العالم بمونديال استثنائي وفقاً للبطولات التي استضافتها ولا تزال تستضيفها قبل انطلاقة المونديال العالمي.

إبراهيم الهشال: فخورون بقطر

أكد إبراهيم الهشال الإعلامي والمعلق الكويتي أن دولة قطر جديرة باستضافة مونديال 2022 نظراً للتخطيط والترتيب والعمل الكبير المقدم من المسؤولين في قطر قرابة الـ 15 أو 20 عاماً والخطة التي وضعت من أجل كأس العالم، والجميع شاهد على افتتاح الملاعب المونديالية التي صممت وفق قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وأضاف قائلا: “نجاح قطر في تنظيم البطولات العالمية ليس بغريب عن الدولة الشقيقة، خاصة أنها نجحت في إبهار العالم من خلال عدة بطولات مثل بطولة الآسياد عام 2006 وكأس الأمم الآسيوية وبطولة كأس الخليج وبطولات عالمية أخرى، ولذلك تعد قطر الدولة الوحيدة القادرة في أي وقت على تنظيم البطولات الكبرى نتيجة البنية التحتية الرائعة.

واختتم حديثه: “ان تكون قطر في افتتاح كأس العالم هذا تأكيد على أنه سيكون افتتاحاً لا مثيل له ونحن كإعلاميين عرب نفخر جداً بقطر، لأنها دولة شقيقة وأعطت وقدمت الكثير ودعمت الإعلاميين الخليجيين والعرب وبإذن الله ستنظم نسخة سيتحدث عنها العالم”.

عدنان السيد: قطر توفي بوعدها

قال الصحفي الرياضي الكويتي المخضرم عدنان السيد : مهما تكلمنا عن قطر لن نوفيها حقها في كل شيء وما يخص الرياضة فإن تنظيمها لمونديال 2022 تسبقه نجاحات كبيرة في البطولات الاسيوية والعالمية في كرة القدم والكثير من الألعاب الأخرى، وقطر دائماً تعمل وتوعد وتوفي بوعدها.

وأضاف: الآن بقى عامان من انطلاقة اضخم حدث رياضي بالعالم وهو مونديال قطر التاريخي الذي أرى انه سيكون استثنائيا بفضل القدرات الضخمة التي تمتلكها قطر في المنشآت والبنى التحتية والكوادر التنظيمية المؤهلة بالخبرات الكبيرة والملاعب المكيفة، وهي فكرة غير مسبوقة في كل العالم لتؤكد انها قادرة على الاستضافة، كما ان تقارب المسافات بين الملاعب والفنادق والسكن هو تميز غير مسبوق حيث يمكن متابعة اكثر من مباراة في يوم واحد في ظل وجود شبكة مواصلات مريحة عبر الطرق المسفلتة وشبكات المترو.

مفتي سعيد: قطر فخر العرب

قال الصحفي السوداني مفتي محمد سعيد نائب رئيس الاتحاد الافريقي للصحافة الرياضية: فى اعتقادى بان قطر ستقوم بوضع العالم كله فى اكبر تحد بتنظيم أفضل مونديال عبر التاريخ منذ انطلاق اولى دورات كأس العالم 1930 باراجواى،

ومن خلال زياراتى المتعددة للدوحة ومتابعاتى للمونديال فان مقومات النجاح القطرى واضحة منذ تقديم ملفها والعمل بجدية وبدون الالتفات للمؤامرات ضدها لانتزاع التنظيم منها.. ودولة قطر ستفرغ من كافة استعداداتها قبل عامين وهى قادرة على اخراج اعظم مونديال.

واضاف: كأس العالم بقطر ستكون مفخرة للعرب وستغير نظرة العالم وتؤكد بان الحضارة بدأت ببلاد العرب وانها بالفعل بلاد الاسلام والسلام.

زياد عطية: نسخة فريدة

اكد الإعلامي الرياضي والمعلق التونسي زياد عطية انه من الجميل ان تظاهرة كبرى في قيمة وحجم كأس العالم لكرة القدم ستكون على أرض عربية بعد طول انتظار في وقت يعتبر الكثير ان هذه اللعبة تنظيميا وبشريا هي حكر على دول ومناطق دون غيرها، وقال “قطر مثلت الاستثناء ونجحت في الظفر بتنظيم المونديال كأول دولة عربية وعن منطقة الشرق الأوسط وقطعت مع الأحكام المسبقة بعد أن قدمت ملفا متكاملا ونجحت في تخطي ملفات لدول لها موارد ضخمة في حجم اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا حتى أصبح الحلم معها حقيقة وعلى أرض الواقع.

واضاف”نتابع كصحفيين ومهتمين بالشأن الرياضي داخل المنطقة العربية أدق تفاصيل المونديال العربي، فهناك استعداد جيد وعلى مستوى عال من قطر من أجل إنجاح هذه المنافسات.

تانزي: تقارب المسافات يساعد المنتخبات

اكد الفرنسي لويك تانزي الصحفي الرياضي بموقع “أر أم سي” انه يرى ان كل شيء اصبح جاهزا في دولة قطر التي تسير بخطى ثابتة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم بعد عامين بالضبط وقال “بالنسبة لي، إنه جيد جدًا، لقد زرت الملاعب بالفعل، واقتربت من الجاهزية الكاملة على الرغم من أن بطولة كأس العالم لكرة القدم لا تزال امامها عامان كاملان”

وقال ” تقارب المسافات امر رائع بالفعل، حتى أن المشجعين سيذهبون لمشاهدة عدة مباريات خلال اليوم، لذا ارى ان هذا الامر سيساعد المنتخبات المشاركة في التألق خلال المنافسات لانها ستكون لديها رحلات اقصر مما يساعدها على التركيز بالمونديال”

وحول حظوظ المنتخب الفرنسي قال لويك “ان تكون بطلاً للعالم مرة أخرى فهذا امر رائع، لكن قبل ذلك المنتخب الفرنسي امام تحدي كأس أمم أوروبا بعد وصوله الى الدور نصف النهائي وسيكون الامر ممتعا.

وقال ان نجاح قطر في التنظيم الرائع سيمهد لحقبة جديدة من تنظيمات متميزة للمونديالات التالية.

البرازيلي ياجوا: مونديال متميز

أكد الصحفي البرازيلي ياجوا رودا أنهم لأول مرة سيتابعون مباريات كأس العالم من منطقة الشرق الاوسط عبر مونديال قطر 2022، مشيراً الى أنه على الصعيد الشخصي لا يعرف الكثير عن كرة القدم في المنطقة العربية ومنتخباتها، ولكنه متأكد من أن المنتخبات الكبيرة ستكون لها بصمتها في المونديال مثل منتخب بلاده البرازيلي وكذلك منتخبات المانيا وايطاليا وهولندا والبرتغال، ولكن لا أحد يعرف ما المنتخب الذي سيظفر باللقب.

وأضاف: لا أملك الكثير من التفاصيل الصغيرة عن التحضير للمونديال ولكني أعرف أن قطر قطعت شوطاً كبيراً في التجهيز لاستضافة المونديال وبكفاءة جيدة خاصة ما يتعلق بالاستادات، كما ان الاهتمام بالرياضة كبير في قطر واتمنى ان اكون متواجداً في قطر لتغطية المونديال الذي أرى انه سيكون متميزا.

هبة صباغ: تنظيم بأعلى المعايير

أكدت الصحفية الأردنية هبة صباغ سكرتير التحرير بصحيفة الرأي العام الأردنية انها تتابع التحضيرات القطرية لاستضافة مونديال كأس العالم 2022 من خلال النهضة الكبيرة في البنى التحتية التى تتم بأعلى من المعايير الدولية فيما يخص المرافق العامة والمشاريع المصاحبة وكل المنشآت المتعلقة بالتحضير للمونديال وهي عناصر مهمة للغاية لأي بلد يريد ان ينظم مونديالاً ناجحاً، وقطر الآن تقدم مثالاً ونموذجا رائعاً للجميع وقد سبقت المونديال بتنظيم بطولات كبيرة مثل البطولات الاسيوية غرب القارة والآن شرق القارة وكذلك امامها مونديال كأس العالم للأندية 2021 مثلما نجحت في تنظيمه من قبل بدرجات عالية من النجاح والآن بقى عامان على استضافة المونديال في قطر نؤكد أنها قادرة وبدرجة عالية من الكفاءة في تنظيم المونديال وبنجاح كبير.

غوستاف : حدث فريد

قال الصحفى الكاميرونى إيمانويل غوستاف سامنيك، 52 عامًا، ناشر صحيفة L›Actu-Sport: أنا أؤمن بقدرة قطر على استضافة كأس عالم رائعة» «بعد أن أتيحت لي الفرصة لزيارتها أربع مرات خلال فترة تقديم عروض كأس العالم، أنا واثق تمامًا من قدرة هذا البلد على تقديم كأس عالم أكثر روعة لمشجعي كرة القدم.

وتعد الملاعب والمنشآت الطبية والأمن والتسوق والنقل ومرافق الإقامة من أعلى المعايير العالمية. رأيت أيضًا أن اللجنة المنظمة المحلية تشارك باهتمام لعدة سنوات في التحضير لهذا الحدث الفريد ، وأخيرًا فإن ما يراه البعض بـ (صغر دولة قطر) يبدو لي انه حافز لكأس العالم دافئة بعد كارثة كوفيد 19 بسبب قلة المسافات حيث تحتل قطر موقعا وسطا فى الخريطة العالمية وسيكون من الممتع جدًا رؤيته لأول مرة في الشرق الاوسط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: