مال و أعمال

بنك قطر للتنمية يعلن عن إقامة ملتقى الاستثمار السنوي افتراضيًا للمرة الأولى في قطر

أعلن بنك قطر للتنمية عن إقامة ملتقى الاستثمار السنوي بشكل افتراضي للمرة الأولى في قطر تحت شعار “تحول الأعمال والنمو”، في الأول من ديسمبر المقبل وبرعاية استراتيجية من وكالة ترويج الاستثمار في قطر، ورعاية بلاتينية من وزارة المواصلات والاتصالات.

يهدف الملتقى في عامه الثالث، إلى تعريف رواد الأعمال بالمستثمرين ومصادر رأس المال، وتعزيز مكانة دولة قطر كمركز استثماري، وإثراء بيئة ريادة الأعمال، والمساهمة في نمو وتنويع الاقتصاد المحلي، فضلا عن التعرف على أبرز اتجاهات الاستثمارات الدولية والقطاعات الخدماتية والصناعية الواعدة.

ويواجه رواد الأعمال العديد من التحديات الخاصة بإيجاد مستثمرين وأصحاب رؤوس أموال مستعدين للاستثمار في مشاريعهم ودعمها لكي تحقق نجاحات أكبر.. كما يسعى بنك قطر للتنمية عبر ذراعه الاستثمارية ومن خلال هذا الملتقى لتجاوز هذا التحدي عبر صناعة مساحة تعاونية مشتركة تجمع المستثمرين بشتى أنواعهم واهتماماتهم ورواد الأعمال بشتى طموحاتهم وأحلامهم عبر منصة واحدة.

وكان قد حضر النسخة الماضية من الملتقى ما يزيد عن 400 مشارك من مستثمرين ورواد أعمال من داخل دولة قطر وخارجها.

وسيقام الملتقى هذا العام بشكل افتراضي للمرة الأولى متناولا قائمة عريضة من المستثمرين، بدءا من المستثمرين الملائكيين والأفراد، والشركات، والبنوك الاستثمارية وصولا إلى شركات رأس المال الجريء ومسرعات الأعمال، وكافة المهتمين باستكشاف المشاريع في مختلف القطاعات ومختلف مقاييس الاستثمار ومراحل النمو. حيث سيتاح للمستثمرين التعرف على المشاريع الناشئة بشكل معمق عبر منصة إلكترونية متكاملة هي الأولى من نوعها في قطر، ستطلق في هذا الملتقى، تتيح لهم فرصة عقد اجتماعات مباشرة مع رواد الأعمال أصحاب هذه المشاريع، والوصول لمعلومات وبيانات هذه الشركات والتوسع في نقاش الفرص الاستثمارية بما يعود بالفائدة على الطرفين.

وقال السيد عبدالعزيز بن ناصر آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، في تصريح له، إن توفير التمويل الرأسمالي المغامر، يعد أحد أهم عناصر النجاح لمنظومة ريادة الأعمال.

وأضاف: “نعقد للعام الثالث على التوالي هذا المؤتمر الهام مع شركائنا لبحث أهم الدروس المستفادة وكذلك طرح فرص الشركات القطرية الصغيرة والمتوسطة على المستثمرين المحليين والصناديق الدولية الشريكة، حيث حرصنا في بنك قطر للتنمية من خلال الصندوق الاستثماري (365 مليون قطري) على توفير كافة سبل النجاح لرواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ونعقد هذا العام مؤتمرنا بشكل افتراضي نظرا لجائحة كورونا كوفيد ـ 19، حيث سيمثل فرصة مواتية للمستثمرين الملائكيين وأصحاب الشركات والمهتمين من أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال للاطلاع على مشهد الاستثمار ورأس المال الجريء في الدولة وكذلك معرفة المشاريع المتوفرة”.

بدوره، قال سعادة الشيخ علي بن الوليد آل ثاني، الرئيس التنفيذي لوكالة ترويج الاستثمار في قطر: “نتيجة للمرونة الاقتصادية والبيئة الاستثمارية في دولة قطر، يوجد العديد من الفرص المربحة والمتنوعة في مختلف القطاعات لتحقيق طموحات المستثمرين للتوسع في المنطقة.

وأضاف: أن وكالة ترويج الاستثمار، بصفتها الراعي الاستراتيجي لمنتدى الاستثمار السنوي الثالث، ترحب بفرصة توحيد جهودنا مع بنك قطر للتنمية من أجل تطوير بيئة الاستثمار في قطر واستكشاف سبل جديدة لتعزيز الشراكة بين القطاع الخاص المحلي والشركات الأجنبية”.

ويحمل بنك قطر للتنمية سجلا نوعيا من الخدمات في مجال الاستثمار يتوجها هذه الملتقى السنوي، حيث أطلق بنك قطر للتنمية صندوق رأس المال الاستثماري بزهاء 365 مليون ريال قطري، ويبلغ مقدار الاستثمار في الشركات المتوسطة والصغيرة 220 مليون ريال قطري، كما يوجد لدى بنك قطر للتنمية أكثر من 30 شركة في محفظته، ويمتد دعم بنك قطر للتنمية ليشمل جميع هذه الشركات.

وعمل بنك قطر للتنمية أيضا على إطلاق خدمة /تمويل المساهمين/ تحت قسم التمويل المباشر لديه، والهدف منها تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة المدرجة تحت مظلة برنامج الاستثمارات الريادية للشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة.

ويهدف التمويل إلى سد فجوة التسهيلات قصيرة الأجل لمتطلبات رأس المال العامل بحد أقصى 7.5 مليون ريال قطري مع فترة سداد تصل حتى ثلاث سنوات بما في ذلك فترة سماح تصل حتى عام واحد، ومع خيار تحويل تمويل الدين إلى أسهم ملكية في الشركة.

ويتضمن الملتقى هذا العام حلقة نقاشية موسعة بعنوان: /تحول ونمو الشركات الناشئة: التغلب على تحديات للتوسع والازدهار/، وورشة عمل تتناول الاستثمار في التكنولوجيا المالية، ومجموعة مختارة من الشركات الناشئة وسريعة النمو التي ستطرح أفكارها المبتكرة لاستقطاب المستثمرين ولرفع مستوى الاستثمار في مشاريعهم الريادية.

ويأتي هذا الملتقى الاستثماري بعد النجاح الكبير الذي حققه بنك قطر للتنمية الأسبوع الماضي في مؤتمر /رواد قطر 2020/ في نسخته الافتراضية الأولى، ويسعى بنك قطر للتنمية للاستمرار على استراتيجيته في دعم وإثراء منظومة ريادة الأعمال في دولة قطر عبر هذه المنصات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق