أخبار قطرمال و أعمال

قمة الدوحة للمدن الذكية تستعرض التحديات المستقبلية

عقدت مشيرب العقارية، التابعة لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع وشركة التطوير العقاري المستدام الرائدة في قطر، قمة الدوحة للمدن الذكية، عبر تقنية مؤتمر الفيديو بمشاركة ممثلين عن الشركة والمؤسسات الشريكة والمدن الذكية العالمية وعدد من الخبراء والمتخصصين، وأظهر المتحدثون في كلماتهم مدى أهمية المدن الذكية لعصرنا الحالي وللأجيال القادمة لما تمتلكه من مقومات وقدرات في التعامل مع مختلف التحديات خصوصاً في أوقات الجائحة، بالإضافة إلى دورها في دعم الاستدامة وكفاءة الطاقة والمياه، وكشفت مشيرب العقارية خلال كلمة المهندس علي الكواري الرئيس التنفيذي بالوكالة لمشيرب العقارية عن قيامها باختبارات للمركبات الذاتية القيادة في مشيرب قلب الدوحة والتي ستوضع حيز التشغيل فور الانتهاء من الاختبارات الكاملة. وتم تطوير هذه المركبة من قبل شركة Air Lift وستشكل واحدة من الحلول المهمة للخدمة في مشيرب قلب الدوحة.

وقال الكواري في كلمته الافتتاحية: “منذ تأسيسها، أخذت مشيرب العقارية على عاتقها مهمة إنشاء مدينة ذكية ومستدامة بالكامل، فكانت مدينتنا الرائدة مشيرب قلب الدوحة، التي تعتبر من أذكى المدن وأكثرها استدامة في قطر والمنطقة والعالم. فالمدن الذكية لم تعد الآن مسألة خيار، بل أصبحت توجهاً عالمياً سائداً تعتمدها الدول والشركات لمواكبة متطلبات العصر الحديث، سواء للأفراد أو الشركات، أو حتى للمؤسسات والهيئات الحكومية. أثبتت المدن الذكية خلال جائحة كورونا قدرتها على تلبية متطلبات الأفراد والشركات بشكل أفضل من المدن التقليدية، خصوصاً في مجال التعليم عن بعد والقيام بالأعمال من المنزل، وخدمات التوصيل التي تعتمد على الروبوتات والمعدات غير المأهولة.” وأضاف “تبنت مشيرب العقارية مفهوم السيارة ذاتية القيادة غير المأهولة autonomous vehicle والتي يمكن أن تستخدم في الكثير من الأمور خصوصاً في خدمات التوصيل المختلفة، دون الحاجة إلى سائق. ويتم الآن مواصلة الاختبارات اللازمة على هذه المركبة في مدينتنا مشيرب قلب الدوحة، لنضعها في خدمة السكان والعاملين في المدينة فور الانتهاء من كل التجارب اللازمة.”

التحول الرقمي

بدورها قالت سعادة السيدة ريم محمد المنصوري وكيل الوزارة المساعد لشؤون تنمية المجتمع الرقمي في وزارة المواصلات والاتصالات أن جائحة كوفيد 19 أجبرت العديد من الدول والمؤسسات على تسريع استراتيجيها في التحول الرقمي. ودولة قطر أطلقت الرؤية الوطنية 2030 لتحويل قطر لبلد ذكي مجتمع متقدم، وكذلك التحول إلى مجتمع المعلومات القائم على اقتصاد المعرفة، حيث تتبوأ قطر موقعها في طليعة العالم الرقمي.
ولفتت أن الوزارة أطلقت منصة “تسمو” كاستجابة رقمية للرؤية الوطنية، حيث تسخر التكنولوجيا لإيجاد تطبيقات حلول ذكية. وأضافت “لقد عملت منصة تسمو خلال وقت الجائحة على تسريع حلول الرعاية الصحية وأنشأت بالتعاون مع وزارة الصحة منصة افتراضية للاستشارات الصحية، كما عملت على إنشاء تطبيق احتراز، الحل الذكي الذي يساعد على تتبع السلاسل الانتقالية للفيروس”.

بطولة 2022

من جانبه أشار سعادة السيد حسن عبدالله الذوادي الأمين العام، رئيس اللجنة العليا للمشاريع والإرث، أن قطر استطاعت من خلال العمل والتخطيط السليم التغلب على مختلف التحديات المرتبطة بالتحضير لبطولة كأس العالم لكرة القدم. ولفت الذوادي إلى أهمية الاستدامة في المحافظة على البيئة وهو ما اعتمد في بناء المنشآت. وأضاف الذوادي في كلمته “نحن نعمل على تقديم تجربة ذكية للزوار خلال بطولة كأس العالم منذ لحظة صعودهم على الطائرة ووصولهم إلى مطار حمد وانتقالهم بمترو الدوحة وحجز الإقامة في مشيرب قلب الدوحة وغيرها من المقرات، وكذلك التنقل بين الاستادات”، مؤكداً على أهمية شبكة الجيل الخامس والمبادرات الذكية في دعم هذه الأهداف.

تجربة فودافون

و استعرضت شركة فودافون قطر خبراتها واستثماراتها في بناء أسس المدن الذكية في قمة الدوحة للمدن الذكية. وألقى الشيخ حمد بن عبدالله آل ثاني، الرئيس التنفيذي لشركة فودافون قطر، خلال الفعالية الافتراضية، كلمة رئيسية، وشارك السيد مهدي سعد الحبابي، رئيس قطاع الأعمال في فودافون قطر، في حلقة نقاش. وخلال القمة التي نظمتها مشيرب العقارية، بدعمٍ من شركة فودافون قطر، تم استعراض مستقبل المدن الذكية ومدى جهوزيتها، لا سيما في عالم ما بعد الجائحة. وجمعت القمة الخبراء والمتخصصين من مختلف المجالات لتقديم التقنيات الرائدة التي ستؤثر على صناعة العقارات ومناقشتها، وإعادة النظر في المفهوم الحالي للمدينة، من خلال سلسلة من المحادثات وحلقات النقاش.

وقال الشيخ حمد بن عبدالله آل ثاني: “لطالما كانت المدن الذكية نقطة محورية في السباق نحو التنمية الاقتصادية والازدهار. ونحن نرى جليًّا الآن الدور الحاسم الذي تلعبه التقنيات الرقمية المتقدمة في مرونة المدن. من منظور اقتصادي، لا تؤدي هذه التقنيات إلى دفع الابتكار والقدرة التنافسية فحسب، بل إنها ضرورية لدعم الجهود المبذولة لضمان بقاء المدن نشطة وفعالة. “وأضاف الشيخ حمد: “أثبتت استثماراتنا في التقنيات الرقمية، مثل شبكة الجيل الخامس 5G، وشبكة الحزمة الضيقة لإنترنت الأشياء (NB-IoT)، ومنصات إنترنت الأشياء، ومنصات البيانات الضخمة، والذكاء الاصطناعي، التي تضمن الاتصال، والكفاءة، والاستدامة للمدن الذكية، التزامنا بتسريع مسيرة قطر نحو التحوّل إلى أحد أكثر البلدان تقدمًا من الناحية التكنولوجية ومرونة في العالم. سنواصل العمل مع مشيرب، وجميع الكيانات في قطر، لتحقيق الأهداف المتوافقة مع الرؤية الوطنية من أجل تحقيق التنمية المستدامة لدولة قطر”، وانضم خبراء في مجالات التكنولوجيا الرقمية، والمدن الذكية، والاستدامة، إلى السيد مهدي سعد الحبابي في حلقة نقاش بعنوان “الابتكار والاستدامة”، استكشفوا خلالها إمكانات الابتكارات الرقمية في تحويل الصناعات وتعزيز الاستدامة، وقال الحبابي خلال مشاركته في حلقة النقاش: “تُساهم التقنيات الرقمية في تسليط الضوء على الفرص الجديدة، ولديها القدرة على تحويل القطاعات الصناعية إلى الأفضل”. وعرض أمثلة ناجحة حول كيفية تصميم فودافون لحلول الاتصال وإنترنت الأشياء لمساعدة القطاعات الرئيسية، مثل النقل، والزراعة، والرياضة، والتعليم، وغيرها، على تحقيق أهدافها، ودأبت شركة فودافون قطر، خلال أكثر من عقد، على دعم البلاد في مسيرة تحوّلها إلى واحدة من أذكى دول العالم من خلال جلب أحدث التقنيات الرقمية، واستمرت في العمل مع الرواد والمبتكرين لإعادة تصوّر مستقبل أفضل.

مدن عالمية

وشهدت القمة مشاركة ممثلين عن مدن ذكية عالمية، خيث مثلت ليوني فان دين بوكن مديرة برنامج مدينة أمستردام الذكية وتحدثت عن النهج المتبع في العاصمة الهولندية لتكون مدينة ذكية عارضة تجارب المدينة في هذا المجال. وقدم تان بوي هونغ مهندس رئيسي هيئة النقل البري في سنغافورة رؤية مدينته في إيجاد الحلول الذكية للنقل وكيفية التغلب على مختلف التحديات الحالية.
وشهدت القمة حلقات نقاشية بمشاركة خبراء ومتخصصين للبحث في مواضيع مهمة، حيث بحثت الجلسة الأولى موضوع الأمن السيبراني في المدن الذكية وأهمية إضافة الذكاء الرقمي إلى حياة السكان، بينما تناولت الجلسة الثانية موضوع التنقل واستخدام المركبات ذاتية القيادة وكيف تقدم المدن الذكية نموذج أعمال جديداً لوسائل النقل. وعقدت الجلسة الثالثة تحت عنوان “الابتكار والاستدامة.. من التحول في نمط الحياة إلى تغير المناخ”، فيما اختتمت القمة بجلسة خاصة حول استعداد المدن الذكية لمواجهة جائحة ما وكيف يمكن لمدينة أن تصمد في حالة الإقفال التام ومدى جهوزية المدن الذكية للتعامل مع الجائحة وغيرها.

فرصة مهمة

وشكلت قمة الدوحة للمدن الذكية فرصة مهمة لقادة الصناعة والمتخصصين في تكنولوجيا المعلومات لمشاركة الأفكار والبحث في المواضيع ذات الصلة، حيث مهدت الطريق لوضع إطار يحدد توجهات المدن الذكية في المستقبل.
وتؤكد هذه القمة مدى التزام مشيرب العقارية بتبني ممارسات الاستدامة والمدن الذكية وتعزيز مكانتها بين المدن العالمية، كما تعكس جهودها في دعم رؤية قطر الوطنية 2030 في تحقيق التنمية المستدامة الشاملة للمجتمع القطري، وكذلك تعزيز مكانة قطر كدولة رائدة في تعزيز الشراكات الهادفة التي تعمل على خدمة المجتمعات والأوطان، وتحظى القمة بالعديد من الشركاء المحليين من بينهم وزارة المواصلات والاتصالات، اللجنة العليا للمشاريع والإرث وهيئة المناطق الحرة في قطر وبدعم من فودافون قطر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق