غير مصنف

سفيرنا في واشنطن : وحدة مجلس التعاون ضرورية

أكد سعادة الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني، سفير دولة قطر لدى الولايات المتحدة الأمريكية، إنه متفائل بأن الجهد الدبلوماسي في الأيام الأخيرة لإدارة الرئيس دونالد ترامب يمكن أن يشير إلى إحراز تقدم نحو رأب الصدع داخل مجلس التعاون الخليجي، وأشاد سعادته، في مقابلة خاصة موقع “المونيتور” الأمريكي، بتصريحات وزير الخارجية الأمريكي ووزير الخارجية الكويتي الداعمة لوساطة الكويت للتوفيق بين الأطراف، وتعليقاً على أمثلة محددة من الخطوات التي يمكن أن تساعد في رأب الصدع الخليجي، ذكر سعادته أنها القضايا “الإنسانية”، بما في ذلك فتح المجال الجوي للسفر وسلامة الطيران، والسماح بالزيارات بين العائلات والسماح بالحج وقال سعادته: “هذه القضايا الثلاث يمكن أن تكون انتصاراً سريعاً جداً لإدارة الرئيس المنتخب جو بايدن عندما يتعلق الأمر بالصدع الخليجي”.

وقال سفيرنا لدى واشنطن: “لا شك في أن وحدة مجلس التعاون الخليجي ضرورية أيضاً للأمن الإقليمي”. وأضاف “حقيقة أنه ليس لدينا اليوم مجلس تعاون خليجي فعال لن يكون مفيداً للولايات المتحدة.” مذكرا بأنها الأزمة الخليجية مصطنعة، بدأتها دول الحصار من خلال هجوم إلكتروني وإخراج قصة إخبارية كاذبة ادعت مواقف معينة عن السياسة الخارجية لقطر كانت خاطئة.” وبين سعادته أنه فيما يتعلق بإيجاد حل، كانت قطر دائماً شفافة ومنفتحة دائمًا للحوار وعلى استعداد لحل هذا الخلاف. و قال: “في الواقع، ما نسمعه من بعض الأفراد في واشنطن من أن هذه الأزمة ليست أولوية، وقضية صغيرة ليست على جدول أعمال أي شخص هو ناتج عن جهلهم بمضاعفات هذا الوضع”. وأبرز سعادته أن الأزمة الخليجية قضية مهمة يتعين حلها، حيث قد ثبت أنه بدون عمل دول مجلس التعاون الخليجي معاً والتعاون المشترك مع الولايات المتحدة، لا يمكن تحقيق الكثير من التقدم. و اعتبر أن زيارة وزير الخارجية الأمريكي نايك بومبيو الأخيرة هي جهد للمضي قدماً في حل الأزمة الخليجية، مشددا على أن أول خطوات حل الأزمة هي جلوس جميع الأطراف على طاولة المفاوضات دون شروط مسبقة و الادعاءات وبعض الشروط والمطالب التي كانت غير واقعية.

وشدد سعادة الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني أنه رغم الرغم تحديات وباء كورونا “كوفيد-19″، إلا أن الدوحة تواصل العمل من أجل إنهاء أشغال البنية التحتية لاستضافة كأس العالم 2022، وفي نفس الوقت الحرص على ضمان سلامة الجميع. و قال: “أعتقد أنها ستكون كأس عالم رائعة ونحن نخطط لقضاء أفضل وقت يمكن أن يقضيه المشجعون، لذلك نأمل أن نكون قادرين على تقديم تجربة رائعة للجماهير.”
وعن انتخابات مجلس الشورى قال سعادته: “هذا جزء من جهود الإصلاح الطويلة التي بذلناها على مدى العقدين الماضيين. إنه جزء من أجندتنا الوطنية. إنه جزء من رؤيتنا. وأكد “تتمثل رؤية حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في دفع قطر إلى الأمام مع الدول التي تتبنى نفس قيم الديمقراطية وسيادة القانون”.

وعن العلاقات القطرية-الأمريكية خلال إدارة الرئيس المنتخب بايدن، قال سعادة الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني: “يمكننا تحقيق الكثير مع إدارة بايدن، لاسيما في تحقيق الاستقرار في منطقتنا، و أضاف: أعتقد أن دور قطر يمكن أن يكون مفيدا لإدارة بايدن في مواقف ومناطق مختلفة، حيث يمكن للدوحة العمل مع الولايات المتحدة لنزع فتيل التوتر وتحقيق الاستقرار في منطقتنا بوصفها شريكاً موثوقاً به يتمتع بسجل حافل، وأوضح سعادته: “سنواصل العمل مع الولايات المتحدة لدفع استقرار منطقتنا، وهو ما يصب في المصلحة الوطنية لبلادنا والولايات المتحدة”. وذكر سعادته أنه خلال الحوار الاستراتيجي في سبتمبر، تم الإعلان عن أن عام 2021 سيصادف العام الثقافي القطري-الأمريكي، وهو علامة بارزة أخرى في التعاون الثنائي ووسيلة أيضًا لعكس وإظهار جانب آخر من العلاقة المشتركة.

فيما يخص إيران أوضح سعادته أن قطر يمكن أن تساعد إدارة بايدن في أي اتصال أو أي وساطة إذا طُلب منها ذلك، لاسيما و أن الدوحة تعتقد أفضل طريقة للمضي قدماً هي من خلال الوسائل الدبلوماسية والحوار. ورداً على سؤال حول القضية الفلسطينية أجاب سعادته: “قطر جزء من مبادرة السلام العربية، ونحن ننظر في هذا الأمر بعناية فائقة، نعتقد حقا أنه بدون مشاركة الفلسطينيين لن يتم حل القضية الرئيسية يجب إجراء مفاوضات”. كما أكد سعادته أن دور قطر هو ضمان استقرار الوضع في غزة من خلال المساعدات الإنسانية حيث يتم تنسيق هذا الجهد والعمل من خلال آلية إعادة إعمار غزة، بالتنسيق مع الأمم المتحدة. و تهدف قطر لتخفيف المعاناة الإنسانية في غزة، ومساعدة الأطراف على العودة إلى الطاولة الحوار. و أكد أن الدولة الوحيدة اليوم القادرة حقًا على بناء هذا الجسر والمساعدة على بدء النقاش في غزة هي قطر لسجلها الحافل في الدبلوماسية، وقدرتها على التحدث إلى الجميع، وهذا بالطبع في إطار السعي لتحقيق الاستقرار في المنطقة دون أي أجندة خفية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق