أخبار قطركورونامال و أعمال

قطاعات الصناعة والتجارة تتعافى من جائحة كوفيد – 19

قالت نشرة بي دبليو سي الاقتصادية للشرق الأوسط إن قطاعات الصناعة والتجارة في منطقة الشرق الاوسط بدأت تتعافى من جائحة كوفيد-19. وسلطت النشرة الضوء على مرحلة التعافي الاقتصادي من جائحة فيروس كورونا (كوفيد–19) في الشرق الأوسط، حيث يُقدم لمحة عامة عن التحديات المتوقعة طويلة المدى، والحلول المحتملة.
ووفقا للنشرة شهد الربع الثاني من عام 2020 انخفاضاً تاريخياً في أسعار النفط، حيث يعد هذا الانخفاض الأشد من نوعه في تاريخ إنتاج أوبك بلس، والذي تفاقم بسبب الموجة الأولى من وباء فيروس كورونا المستجد في الشرق الأوسط. ومع ذلك، انتعش النشاط الاقتصادي في الربع الثالث وأظهرت مؤشرات الأداء الاقتصادي الرائدة بوادر هذا الانتعاش أيضًا. تظهر مُؤشرات مدراء المشتريات، التي كانت في منطقة الانكماش في الربع الثاني للمنطقة بأكملها، توسعاً في أغلب الأشهر منذ شهر يوليو الماضي.
ومن العلامات المُشجعة الأخرى لانتعاش الاقتصاد بيانات التنقل من الربع الثالث والتي تستخدم تطبيق نظام تحديد المواقع العالمي (جي بي إس) أو (GPS) للهاتف المحمول لإظهار تواتر الزيارات إلى مواقع مختلفة، ويشمل ذلك أماكن العمل ومراكز التسوق. وأظهرت معظم البلدان انتعاشاً ملحوظاً في التنقل بحلول شهر نوفمبر، على الرغم من أنها لا زالت تعد أقل من خط الأساس بحوالي 20٪ إلى 25٪.
هذا وتُشير بيانات مؤشر مدراء المشتريات والتنقل ونقاط المبيعات بالإضافة إلى المزيد من الحسابات القصصية للنشاط إلى أن الارتدادات القوية ستظهر في بيانات الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث، وهذا يعني أنه من المحتمل أن تكون بعض القطاعات مثل قطاعي الصناعة والتجارة قد تعافت بصورة أكبر من قطاع السياحة والطيران.
ويستمر الإنفاق التحفيزي الحكومي، بما في ذلك دعم رواتب القطاع الخاص وتأجيل الضرائب، مع إعلان البنوك المركزية في دول مجلس التعاون عن تمديد حزم تحفيز قطاعات الصناعة والتجارة لتتعافى من جائحة كوفيد-19.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق