كورونا

استقالة مستشار في الحكومة البريطانية بعد خرقه تدابير العزل

استقال مستشار علمي للحكومة البريطانية، الذي أثر رأيه على قرار فرض العزل في البلاد، بعد خرق لهذه التدابير.

وأقر نيل فيرجسون (52 عاما) بأنه ارتكب “خطأً في التقدير”، معربا عن أسفه لتجاوزه رسالة الحكومة حول التباعد الاجتماعي للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وسمح فيرجسون لامرأة قُدمت على أنها “عشيقته” بزيارته في لندن مرتين على الأقل خلال فترة العزل، وذلك في 30 آذار/مارس و8 نيسان/أبريل، بحسب صحيفة الديلي تلجراف.

وقال فيرجسون للصحيفة، “أعترف بأنني ارتكبت خطأ في التقدير واتخذت القرار الخطأ”.

وأوضح أنه فعل ذلك لأعتقاده بأنه “محصن، حيث أثبتت الاختبارات أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد، ومن ثم عزل نفسه بالكامل لمدة أسبوعين تقريبًا بعد ظهور الأعراض”.

وقال فيرجسون “إنني آسف بشدة لأي ضرر ألحقته بشأن الالتزام بالرسائل الواضحة المتعلقة بضرورة احترام التباعد الاجتماعي للسيطرة على هذا الوباء المدمر، إن توجيهات الحكومة لا لبس فيها وهي موجودة لحمايتنا جميعا”.

وقاد عالم الرياضيات وعالم الأوبئة فريقًا من الباحثين من إمبريال كوليدج في لندن، الذين كلفتهم الحكومة باعداد تقرير عن انتشار الوباء وتأثيره.

وقدر الباحثون، أن فيروس كورونا المستجد قد يودي بحياة حوالي 250 ألف شخص في المملكة المتحدة إذا اكتفت الحكومة بتبطيء انتشارها، لكن عدد الوفيات سيقل بشكل كبير إذا تم تطبيق إجراءات صارمة للتباعد الاجتماعي.

وقرر رئيس الوزراء، عقب هذا التقرير، فرض تدابير العزل في 23 آذار/مارس.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: