مال و أعمال

أسعار “النفط” إلى أين؟ الهاوية إلى الآن، وروسيا تعرض أملًا

تهبط أسعار النفط بقوة، وفي ظل الهبوط تبيع الصناديق المتداولة ما لديها من عقود لشهر يونيو.

خلال يوم الاثنين تراجعت العقود الآجلة للنفط الخام بنسبة 25%، واليوم تراجعت بنسبة تفوق 7%. فيما قال صندوق النفط الاستثماري بالولايات المتحدة (NYSE:USO) إنه ينقل جميع الأموال المستثمرة في عقود يونيو على النفط الخام الأمريكي، وهذا ما يتسبب في حالة من التقلب العنيفة بين عقود يونيو ويوليو. هذا إضافة لمنع شركات الوساطة العملاء من فتح مراكز جديدة على العقود الآجلة.

يسير السوق على طريق اختبار حدوده الدنيا في غضون 3 أسابيع، مع توقف 20% من الإنتاج العالمي، وفق جولدمان ساكس.

ولتجنب وصول مخزون كاشينج لـ 90% من سعته الاحتياطية في مايو ويونيو، يجب أن ينخفض الإنتاج ليعادل الزيادة القوية التي شهدتها الأسواق لعقود مايو، وكانت 1 مليون برميل يوميًا، وفي جي بي مورجان (NYSE:JPM). أي أن السوق بحاجة لتخفيض الإنتاج بـ 500,000 برميل يوميًا خلال شهر يونيو وفق التقرير.

أوضحنا أمس ما تتعرض له كوريا الجنوبية من نفاذ مساحات التخزين، وأصابت سنغافورة حالة من التخمة أيضًا بسبب خزانات النفط الراسية على شواطئها، والتي تنتظر أن يعاد توجيهها لمن يرغب بالشراء.

وتقول روسيا إن توازن السوق ليس ببعيد. فتبدأ روسيا خلال الشهر المقبل في شحن أقل كميات من خام الأورالس من موانئها الغربية، النسبة الأقل في 3 عقود. وبدأت السعودية هي الأخرى في التحرك سريعًا لبدء برامج التخفيض لمنع السعر من الانهيار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق