عربى ودولى

خبير: أحزاب المعارضة المنشقة عن” العدالة والتنمية” يمكن أن تسبب ورطة لأردوغان

قال خبير سياسي في المعهد الألماني للشئون الدولية والأمنية (SWP): ان الأحزاب السياسية المنقسمة عن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا (AKP) يمكن أن تكون “مُغيِّرة للعبة” إذا استولت على جزء صغير من قاعدة الناخبين في حزب العدالة والتنمية.
وقال الخبير السياسي ويدعي سليم جيفيك: ان نائب رئيس الوزراء السابق على باباجان، ورئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو، وكلاهما من كبار المسؤولين السابقين في حزب العدالة والتنمية، يمكنهم استخدام اخزابهم للتنافس على “الناخبين الذين يتزايدون ببطء، والذين خاب أملهم في حزب العدالة والتنمية”.
أعلن حزب باباكان، يمين الوسط، حزب الديمقراطية والتقدم (DEVA)، الذي أُعلن في 11 مارس، عن منصة للحكم التكنوقراطي مع التركيز على الإدارة الاقتصادية.
ووفقًا لجيفيك، فإن حزب المستقبل المحافظ، الذي تم تشكيله في ديسمبر، هو أكثر “توجهًا أيديولوجيًا” ويهدف إلى المزيد من الناخبين المحافظين و”يركز على أوجه القصور الأخلاقية للنظام الحالي”.
وقال المحلل ||: ان النجاح المحتمل لديفا وحزب المستقبل، يكمن في فشل مجموعات المعارضة الأخرى حيث يمكنها جذب المزيد من الدعم من أنصار حزب العدالة والتنمية المحبطين بسبب ميولهم المحافظة.
وقال جيفيك “يمكن لمثل هؤلاء الناخبين معارضة أردوغان والانشقاق عن حزب العدالة والتنمية دون مغادرة المعسكر المحافظ.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق