مال و أعمال

فنادق الدوحة.. بلا خيام رمضانية هذا العام

يمر شهر رمضان الكريم هذه السنة على منظومة الفنادق المحلية دون أن تشهد خياما رمضانية درجت على تنظيمها كل عام استجابة لمبادرة التباعد الاجتماعي وتنفيذا لمبدأ البقاء في المنازل والحد من انتشار وباء كورونا المستجد، وقد استعاضت مؤسسات الضيافة المختلفة عنها بخدمة توصيل الإفطار والسحور الى المنازل وفق مواصفات ومقاييس صحية عالية المستوى ومن خلال طاقم فندقي مدرب وفق معطيات متطورة تتناسب مع المرحلة الحالية، وقد ابتكرت المؤسسات الفندقية هذه الخدمة المتطورة تلبية لمتطلبات العملاء وتحقيق رغباتهم في أماكنهم للحيلولة دون خروجهم وتنفيذ لمبدأ الالتزام في المنازل.. ويقول عدد من مديري الفنادق إن وجبتي الإفطار والسحور يتم تجهيزهما في صناديق معقمة تحتوي على تشكيلة من الوجبات العربية والعصائر إضافة الى مجموعة من الحلويات، مؤكدين أن الوجبات يتم إعدادها وفقا لاشتراطات ومعايير صحية تتفق مع التوجيهات الصادرة من الجهات المعنية مشيرين إلى أن الفنادق قد نظمت جملة من الدورات التدريبية المكثفة للطاقم الخدمي العامل في توصيل الوجبات لتعريفه بالآليات الجديدة والحديثة للتعامل مع العملاء في منازلهم.

رامي الجعبري:
الإفطار والسحور إلى المنازل بمواصفات صحية عالية

يقول السيد رامي الجعبري مدير عام فندق فوربوينتس باي شيراتون الدوحة “يمر شهر رمضان هذا العام دون أن تشهد فنادق الدوحة إطلاق فعاليات الخيام الرمضانية التي اعتادت تنظيمها كل عام والتي تقدم عبرها منتجا فندقيا جديدا يتيح الفرصة للضيوف لقضاء ليال رمضانية مميزة مع الديكورات الرائعة، فضلاً عن الاستمتاع بمجموعة واسعة من الأطباق المحلية التقليدية بلمسات من المطابخ العالمية المعاصرة ويأتي غياب الخيام الرمضانية بالفنادق استجابة لمبدأ التباعد الاجتماعي والبقاء في المنازل في ظل الظروف الحالية وقد وفرت منظومة الفنادق المحلية خدمة بديلة بمواصفات صحية عالية المستوى تتماشى مع التوجهات الصحية المتكاملة.

وقال الجعبري: ” يوفر فندق فوربوينتس باي شيراتون الدوحة خدمة توصيل الإفطار والسحور الى المنازل تنفيذا لإستراتيجية خلك في البيت والبقاء به، موضحا أن وجبتي الإفطار والسحور يتم إعدادهما في صناديق معقمة تشمل الوجبة الرئيسية والسلطات والشوربة والحلويات بمختلف أنواعها ،وقال “إن الوجبات يتم إعدادها بواسطة طهاة مدربين وفق اعلى المستويات والمهارات مع التركيز على الإجراءات الاحترازية والوقائية المتعلقة بخدمة توصيل الطعام للخارج، مشيرا في هذا السياق إلى أن الفندق في سياق تعزيز معطيات الأمن والسلامة لسائر خدماته ومرافقة ينظم بشكل مستمر دورات تدريبية مكثفة لتعريف الموظفين بطرق التعامل الصحي المتعلقة بتوصيل الوجبات إلى المنازل وتلبية متطلبات العملاء وتحقيق رغباتهم في أماكنهم.

شادي قاسم:
توصيل الخدمات وفق إجراءات احترازية صارمة

قال السيد شادي قاسم مدير عام فندق افنيو الدوحة “ان غياب الخيام الرمضانية من خريطة العمل الفندقي خلال شهر رمضان يرجع إلى سرعة استجابة مؤسسات الضيافة المحلية الى تنفيذ وتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد مبينا في هذا السياق أن القطاع الفندقي يتخذ سلسلة من الإجراءات الصارمة والمتشددة في هذا السياق حيث يعمل على تعقيم وتطهير كافة المطاعم والمرافق الخدمية الاخرى إضافة الى قياس درجات الحرارة للموظفين مع تنفيذهم لمبادرة التباعد الاجتماعي داخل مقر العمل وخارجه.
وقال شادي قاسم: “ان الخيام الرمضانية مبادرة خدمية درجت على تنظيمها الفنادق كل سنة لتوفر اجواء روحانية مع أجود أنواع المأكولات والمشروبات، فضلا عن الأجواء الترفيهية المصمّمة خصيصاً للشهر الفضيل مبينا أن الفنادق كانت تتبارى فيه لإبراز واستعراض جودة منتجها ولكنها استعاضت عنها هذا العام بخدمة توصيل وجبتي الإفطار والسحور الى المنازل وفق آليات صحية متكاملة ترضي رغبات وتطلعات العملاء في اي مكان مشيرا إلى أن الفندق وتنفيذا للتوجيهات الصادرة من الجهات الصحية يعمل على تطبيق اعلى المواصفات والاشتراطات في سائر خدماته المقدمة للعملاء وخاصة خدمة توصيل الوجبات الى الخارج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق