عربى ودولى

مسيرة أمام السفارة الأمريكية في لندن تأييدا لقضية جورج فلويد

تحدى مئات من سكان لندن تدابير الإغلاق المرتبط بفيروس كورونا المستجدّ ونظموا مسيرة احتجاجية أمام السفارة الأمريكية الأحد تضامنا مع من يتظاهرون في أنحاء الولايات المتحدة تأييدا لقضية جورج فلويد.

وكانت وفاة جورج فلويد، مواطن أمريكي من أصول إفريقة في ولاية مينيسوتا سببا لـ 5 ليال متتالية من الاحتجاجات العنيفة والتي اجبرت قوات الحرس الوطني على تسيير دوريات في مدن أمريكية عدة الأحد.

وهتف المتظاهرون في لندن “لا عدالة ولا سلام” وحملوا لافتات كتب عليها “حياة السود مهمة” خارج مجمع السفارة الأمريكية على الضفة الجنوبية لنهر تايمز.

وتجمع بضع مئات في وقت سابق في ساحة “الطرف الأغر” في قلب لندن ثم جلسوا على ركبهم لمدة تسع دقائق، هي المدة التي استمر فيها شرطي أمريكي واضعا ركبته على رقبة فلويد.

ووصف وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب مشاهد ما حصل بأنها “مؤلمة للغاية”. لكنه امتنع عن التعليق على تغريدات وتصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المثيرة للجدل حول الاحتجاجات.

وقال راب لهيئة الإذاعة البريطانية  “التزم منذ فترة طويلة عدم التعليق على ما يقوله الرئيس ترامب”.

وبدءا من الاثنين، تسمح السلطات لمجموعات من 6 أفراد بالتجمع في إنجلترا، وما يصل إلى 8 في اسكتلندا، مع بدء تخفيف القيود المستمرة منذ أكثر من شهرين للحد من تفشي وباء كوفيد-19.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق