كورونا

إسبانيا تلزم السكان بوضع كمامات لحين القضاء على كورونا

قال وزير الصحة الإسباني سلفادور إيلا، اليوم الثلاثاء، إن وضع كمامة في الأماكن العامة سيظل إلزاميا في البلاد بعد إنهاء حالة الطوارئ يوم 21 يونيو/ حزيران لحين إيجاد علاج أو لقاح لفيروس كورونا.

وقال إيلا في مؤتمر صحفي إن من الضروري أن يستخدم الإسبان الكمامات في المباني وخارجها إذا لم يكن بإمكان كل منهم الحفاظ على مسافة متر ونصف متر من الآخر وإن ذلك سيتم النص عليه في قرار ينظم الأوضاع بعد رفع قيود العزل العام.

وأضاف أن الالتزام بوضع كمامة سيستمر إلى أن “نهزم الفيروس نهائيا، وهو ما سيتحقق عندما يكون لدينا علاج فعال أو لقاح فعال”.

ومنذ ثلاثة أسابيع قررت إسبانيا أن تكون الكمامات إلزامية في جميع الأماكن العامة التي لا يمكن الحفاظ فيها على التباعد الاجتماعي. وتنطبق هذه القاعدة على جميع من هم فوق سن السادسة.

وكانت إسبانيا التي تضررت بشدة من وباء فيروس كورونا من بين دول العالم التي فرضت أشد تدابير للعزل العام في منتصف مارس آذار. وعندما انخفض عدد حالات الإصابة والوفاة بشدة بدأت الحكومة في تخفيف قيود العزل العام تدريجيا.

وسوف يتم رفع معظم القيود على التنقل يوم 21 يونيو/حزيران مع إنهاء حالة الطوارئ، لكن الحكومة تريد الاحتفاظ بقيود تمنع عودة الوباء مرة أخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: