إعلام

المشهد الفني الراهن يقدم رسائل هادفة

من منطلق رسالة الفنان ودوره في نشر الوعي بخطورة فايروس كورونا المستجد ومعاضده جهود الدولة في هذه الظروف الاستثنائية التي تقتضي تدخل جميع القطاعات بما في ذلك قطاع الفن

 

انتشر في الآونة الأخيرة العديد من الفيديوهات التوعوية التي تقدم رسالة هادفه في ظل الجائحة ومن بين المقاطع التي مست شريحه كبيره من الجمهور حيث توفرت على المقومات الفنية والإنسانية والتي سهر على اعدادها وتنفيذها الفنان والاعلامي علي الخلف والفنانة حنان صادق والفنان علي الشرشني

 

حيث تم إطلاق الفيديوهات التوعوية المنتجة على مختلف منصات التواصل الاجتماعي كما تبنتها العديد من الجهات الإعلامية وفي تصريح خاص لمجله (عيون قطر) قال الفنان علي الخلف انه ومجموعه من الزملاء اختارو الانخراط في الحملات التوعوية الموجهة لكافه شرائح المجتمع وذلك ايمانا منه بدور الفنان في معاضده شؤون الدولة خاصه في ظل الازمات

الفنان والاعلامي علي الخلف
الفنان والاعلامي علي الخلف

واضاف الفنان علي الخلف انه وقبل تفشي هذا الفايروس كان بصدد التحضير لمسلسل رمضاني يحمل عنوان يوميات صائم الا انه اختار ان يكون ضمن الفريق التطوعي من الفنانين للقيام بمجموعه من الفيديوهات التوعوية

 

واشار الخلف ان الفيديوهات التوعوية كانت من البداية تتضمن التعريف بهذا الفايروس وتقديم اهم طرق الوقاية منه والتحذير من مضار انتشاره وبعد فتره تحولنا الى الفيديوهات التوعوية بشكلها الدائم حيث نقدم بكل فيديو توعوي تحذير او تقديم نصح بطريقه تمثيليه درامية نلامس من خلالها مشاعر المتلقي بأكثر عمق بمعنى اخترنا ملامسه العقل ثم القلب والعقل معا وذلك ايمانا مننا بدورنا كفنانين ومؤثرين على مستوى وسائل التواصل الاجتماعي حيث يتابعنا كم كبير من الجماهير

 

ولا يخفى على أحد ضرورة تقديم صوره جيده وصحيحه للمتلقي من حيث الجانب الفني وقد اعتمدنا في ذلك التصوير السينمائي لأغلب الفيديوهات المنتجة وعلى السيناريو الشورت فيلم الافلام القصيرة لتصل الرسالة واضحة صوره ومضمونا

 

كما أكد الفنان علي الخلف انه في كل الفيديوهات المنتجة مسموح بنشرها ومشاركتها سواء كان على القنوات التلفزيونية او اليوتيوب او صفحات التواصل الاجتماعي بمختلف انواعها حيث ان الهدف من انتاج هذه الفيديوهات هدف انساني بحت لا علاقة له بالمفهوم الربحي او المادي

 

واضاف الخلف كما اعتمدنا ترجمه الفيديوهات باللغة الإنجليزية لتصل الى أكبر عدد من المتابعين سواء كان من المقيمين بدولة قطر او خارجها حيث ان هذه الجائحة ليست مشكله محليه فحسب او اقليميه انما هي مشكله انسانيه وهم انساني مشترك تدفعنا للتفكير مره اخرى الى الارتقاء بالتعامل بين البشر وبث الطاقة الإيجابية والمحبة لنتمكن من التحدي والفوز في هذه الحرب وعدونا فيها غير مرئي

الفنان والاعلامي علي الخلف
الفنان والاعلامي علي الخلف

وعن سؤالنا ان كان لديه مشاريع مؤجله قال الفنان مثل كل قطاعات الدولة تأثر الانتاج الفني في هذه الفترة بطريقه مباشره او غير مباشره حيث كان لديه مشروعين مسرحيين تم تأجيلهما وفيلم طويل احترافي كان سيتم تصويره خارج قطر وفيلم محلي ايضا تم تأجيلهما بالإضافة الى سيت كوم تم تأجيله ايضا

وهذا لا يعني ان هناك مفارقه حيث انكم تتساءلون وانا اكيد انه لماذا تم تأجيل هذه الاعمال في المقابل أنتم تعملون على هذه الفيديوهات التوعوية

 

اجيبكم بكل بساطه ان الاعمال التلفزيونية او السينمائية تتطلب فريق عمل صخم وديكورات ما نوعه بين الداخل والخارج سنكون بذلك لم نحترم قرارات الدولة او اسس الوقاية ولكن بالمقابل اعتمدنا على تصوير الفيديوهات على طاقم عمل لا يتحاوز الخمس اشخاص بين ممثلين وفنيين محترفين بذلك اسس الوقاية والتباعد بين زملاء العمل في مكان واحد

 

واضاف الفنان علي الخلف انه وبحكم وظيفته بوزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية قام بإنتاج العديد من الافلام التوعوية التي تستهدف العمالة وتتضمن نصائح وقائية وتعريفيه بهذا الفايروس ونصائح لابد ان يتخذها العامل بمكان العمل او الإقامة بكل اللغات

 

وفي الختام أكد الفنان والاعلامي علي الخلف على ضرورة اتباع النصائح الوقائية والقوانين التي نصت عليها الدولة في هذا الاطار وذلك لمعاضده جهود الدولة للتصدي لهذه الجائحة

كما اود ان اشكر جيشنا الابيض المتمثل بوزارة الصحة وقوات الامن وكل المتطوعين الذين امنو بأهمية ان تكون عنصرا فاعلا في هذا المجتمع.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: